القلعة نيوز -   معاذ الشخانبه
 تأسست الهيئة المستقلة للانتخاب في عام 2011 بإرادة ملكية سامية كجهة مستقلة تعنى بإدارة العملية الانتخابية والإشراف عليها دون تدخل أو تأثير من أي جهة, وهي إحدى ثمرات الإصلاح السياسي في المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، وتعبر عن استجابة المؤسسة الرسمية للمطالب الشعبية. 
 ومنذ تأسيسها ادارت الهيئة في العام 2013 انتخابات مجلس النواب السابع عشر عام كأول تجربة انتخابية تجريها ، إضافة إلى إشرافها على انتخابات المجالس البلدية في نفس العام ، وفي عام 2014 وبموجب التعديلات الدستورية تم توسيع دور ومسؤوليّات الهيئة المستقلة للانتخاب لتشمل إدارة الانتخابات البلدية وأي انتخاباتٍ عامة وبتكليف من مجلس الوزراء ، وفي عام 2016 اجرت الهيئة المستقلة انتخابات مجلس النواب الثامن عشر بنسبة مشاركة كبيرة لتعود بعدها بعام واحد لتجري انتخابات المجالس البلدية والمحلية ومجالس المحافظات حيث تعتبر الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات التجربة الاولى للهيئة لادارة نوعين من الانتخابات في وقت واحد.
 الهيئة المستقلة للانتخابات صرح وطني نفاخر به العالم لما حظي على أعلى مستويات الثقة والشكر في إدارته للانتخابات في كافة أنواعها و استنادها على مبدأ الشفافية والنزاهة والحياد ، ولما له من انفتاح على المستوى الوطني والإقليمي والدولي ، حيث اهتمت الهيئة بالشباب ودورهم في الانخراط بالعمل التطوعي والانتخابي وتعزيز مشاركتهم في الانتخابات وتطبيقها لمبدأ المساواة وانفتاحها على كافة مؤسسات المجتمع المدني ومشاركتهم بأفكارهم ومقترحاتهم والتعاون معهم للمضي قدما بتحسين مخرجات الانتخابات بكافة أنواعها وتعزيز المشاركة بها. اليوم تحقق الهيئة وفي ظل الظروف الراهنة شهادة الايزو في الانتخابات ، لتكون في المرتب الرابعه على مستوى العالم و كمؤسسة تعنى بشؤون الانتخابات تحقق هذا الإنجاز .
 الهيئة المستقلة للانتخابات هذا الصرح الوطني الذي يحظى بثقة سيد البلاد والشعب الاردني تسير اليوم بخطى ثابتة نحو التميز والإبداع في عملها ، فهنيئا للوطن بهذا الصرح وهنيئا لنا بها ، ولا ننسى ان نشكر اعضاء مجلس المفوضين الذين تداوروا على حمل الرسالة في مسيرة نجاح هذا الصرح الوطني . 
Muath85@gmail.com