القلعة نيوز-
تم افتتاح فعاليات مؤتمر كلية الأعمال الدولي الخامس والموسوم بالممارسات الذكية في تعزيز منظمومة الشفافية ؛لمحاربة الفساد الإداري والمالي  . وقد جاءت الفعاليات بالشراكة مع جامعة 8ماي 1945 الجزائرية  وبمشاركة واسعة من أهل اختصاص من دول شقيقة وصديقة ؛بهدف التفاعل المعرفي وتقوية الصلات الاكاديمية حسب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر عميد الكلية الدكتور عبدالسلام أبو طبنجه  . وبدوره أشار رئيس الجامعة الدكتور ظافر الصرايرة إلى أهمية وجود قاعدة بيانات من أجل تفعيل التواصل والتعاون بين المؤسسات العلمية محلياً وإقليمياً ودولياً لتسهم في توثيق العلاقات الاكاديمية بين الباحثين بحيث لا يترك مجالاً للارتجال والعشوائية والجهود غير المنظمة . وقد ثمنت مندوبة  مدير جامعة 8ماي الجزائرية الجهود التي بذلت من قبل مؤتة الجامعة في إنجاح المؤتمر معبرةً  عن فخرها الشديد في العلاقات الثقافية والاكاديمية التي تربط البلدين الشقيقين و هذه المؤتمرات العلمية تعدُ بمثابة توثيق لرؤية مشتركة هادفة إلى الارتقاء بمسيرة العلم والمعرفة (حسب تعبيرها) راعي المؤتمر رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور يوسف القسوس  ثمن الجهود الكبيرة التي حرصت عليها جامعة مؤتة والجامعة الجزائرية حيث تمثلت بمؤتمر علمي يتعلق بموضوع له اهمية بالغة فالحديث عن الشفافية والممارسات الإدارية الذكية في تعزيز منظمومة النزاهة يتطلب خلاصات فكرية حصيفة لأصحاب الاختصاص لتكون الدليل والمرجعية لأصحاب القرار مما يعود بالفائدة على الأداء داخل المؤسسات  . وقال رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد  الدكتور مهند حجازي أن الحكومة جادة في مكافحة الفساد ، والهيئة تعمل بمبدأ منع الجريمة قبل ارتكابها فثمة فريق متخصص من مديرية تعزيز النزاهة يقوم بزيارة ممنهجة للدوائر الرسمسة للإطلاع على الانظمة المالية والإدارية فإذا وجد الخلل يصدر تقرير للمسؤول للتصويب . وثمن للجامعتين تنظيم فعاليات هذا المؤتمر الهام ذات الصلة بالنزاهة والشفاقية والمحافظة على المال العام  . وفي أثناء الافتتاح تم عرض فيلم وثائقي عن كلية الأعمال ورؤيتها وواقعها الأكاديمي الذي برهن على تطور يتناسب ومتطلبات سوق العمل وذلك من خلال استحداث تخصصات تخدم قطاعات الانتاج ومؤسساتة  .