القلعة نيوز-

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، حملة اقتحامات واسعة في الضفة الغربية؛ لا سيما رام الله، ومدينة القدس المحتلة؛ قبل أن تعتقل 16 مواطنًا فلسطينيًا بينهم فتاة، وتقوم بنقلهم لجهات غير معلومة.

وقال مراسل "قدس برس”، إن قوات الاحتلال اعتقلت الفتاة مريم مناصرة ووالدها يحيى مناصرة، عقب اقتحام منزل الأخير في بلدة بني نعيم شرقي مدينة الخليل (جنوب الضفة الغربية المحتلة).

واعتقلت قوات الاحتلال كلًا من؛ زاهر عامر بركات ويزن تيسير عبد الدايم، بعد اقتحام بلدة عنبتا شرقي طولكرم (شمال الضفة).

وأضاف مراسلنا، أن قوات الاحتلال صادرت مركبة خاصة تعود للمواطن محمد عبد الصمد، من بلدة عنبتا. منوهًا إلى أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت نجله "أحمد” أمس السبت.

ودهم الاحتلال منزل الأسير القيادي في "الجبهة الشعبية”، وليد حناتشة، في حي الطيرة بمدينة رام الله (وسط الضفة) وجلبه مكبلًا إليه، بالتزامن مع اقتحام منزل والدة الأسير سامر العربيد في ذات الحي.

وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال دورا جنوبي مدينة الخليل، ودهمت عددًا من منازل المواطنين، عرف من بينها منازل الأسيران المحرران بسام حمد الزير، ونجله حمد.

وطالت الاعتقالات الإسرائيلية، 12 فلسطينيًا من مدينة القدس المحتلة؛ بينهم 11 من بلدة العيساوية شمال شرقي المدينة، وآخر من حي الطور.

وذكرت مصادر محلية أن معتقلي القدس هم؛ آدم شفيق عبيد، خالد وليد عبيد، محمد مروان عبيد، ضياء أيمن عبيد، حاتم حسن زمرد، خالد مصطفى، نديم الصفدي، محمد إبراهيم درويش، فارس الزعتري، علي حمدان ومعتصم حمزة عبيد؛ وهم من العيساوية، بالإضافة للشاب وحيد شبانة من الطور.