القلعة نيوز-
قالت القوات المسلحة في بيان لها مساء امس الثلاثاء، إن جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة وجه بالمساعدة لاخماد الحرائق في لبنان.
واشارت إلى أن القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، أرسلت امس الثلاثاء، طائرتين من نوع (سوبر بيوما) مزودتين بغارفتين مع طواقمهما تابعة لسلاح الجو الملكي، بالمشاركة والتعاون مع المديرية العامة للدفاع المدني لمساعدة الأشقاء في جمهورية لبنان.
ولفتت إلى أن ذلك يأتي بعد اندلاع سلسلة من الحرائق في مناطق عدة أدت الى التهام مساحات واسعة من الاشجار واقترابها من المناطق المأهولة بالسكان. وكان مصدر امني كشف أنه وتنفيذا للتوجيهات الملكية السامية فقد تم ارسال طائرتي اخماد حرائق وغارفات للمساعدة في التعامل مع حرائق لبنان الشقيق.
وقال المصدر لـ «الدستور»  إن الاسناد الاردني انطلق فور توجيه جلالة الملك عبدالله الثاني بتقديم المساعدة للاشقاء في لبنان على خلفية الحرائق التي اندلعت.
ونقلت فضائية (إل بي سي) عن وزير الدفاع اللبناني إلياس بوصعب قوله إن وزير الدفاع القبرصي أكد أن طائرتين أردنيتين أخذتا الإذن للمرور بالاجواء القبرصية للتوجه للبنان للمساعدة باخماد الحرائق .
واستعرت النيران في مناطق جبلية امس الاول الاثنين في لبنان، وتسببت بوفاة شخص كان يشارك في أعمال الإطفاء، في وقت تبذل فيه السلطات كل الجهود الممكنة لإخماد النيران.
وقالت شبكة سكاي نيوز عربية، إن المواطن اللبناني توفى، الثلاثاء، خلال مشاركته في أعمال إطفاء الحرائق المندلعة في مناطق عدة في جبل لبنان.
وأفاد سكان بلدة بتاتر في جبل لبنان أن الضحية توفي نتيجة نوبة قلبية، بعدما كان يشارك برفقة عدد من شباب البلدة في أعمال الإطفاء.
وأعلنت الحكومة اللبنانية في وقت سابق من امس الثلاثاء، أن أكثر من 100 حريق نشبت في عموم لبنان ليل الاثنين الماضي.
من جهته، أعلن الصليب الأحمر اللبناني تقديم الإسعافات الأولية لأكثر من 88 شخصا في أكثر من منطقة اندلعت فيها الحرائق، كما تم نقل 18 شخصا إلى المستشفيات لتلقي العلاج.
وقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، إن حكومته تبذل كل الجهود الممكنة مع غرفة العمليات وكافة الأجهزة المعنية من جيش وقوى الأمن ودفاع مدني والمحافظين والبلديات والدفاع المدني والصليب الأحمر لإخماد الحرائق.
من جهة أخرى، قال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لوزير العدل اللبناني ألبرت سرحان، انه تم الطلب من النائب العام التمييزي تحريك النيابات العامة في المناطق اللبنانية كافة، خصوصا تلك المعنية بمناطق الحرائق، بغية فتح تحقيقات في الملابسات والأسباب التي أدت إليها، وذلك لبيان ما إذا كانت مفتعلة أم لا.
وتعهد الحريري بمحاسبة من يقف وراء الحرائق إن كانت مفتعلة، لكنه أشار إلى أن التغير المناخي سبب في اشتعالها.
وقال رئيس الوزراء اللبناني إنه أجرى ووزيرة الداخلية ريا الحسن، اتصالات مع عدد من الدول لإرسال طوافات وطائرات إضافية لإطفاء الحرائق والعمل على مكافحتها والحد من انتشارها.
وذكرت ريا الحسن أن الأردن استجاب لطلب لبنان وسيرسل طوافتين خلال ثلاث إلى أربع ساعات للمشاركة في عمليات الإطفاء، كما أكدت أن اليونان سترسل أيضا طوافتين.
وكتبت الحسن في تغريدة لها عبر تويتر: اتصلنا بعدة بلدان من الممكن ان تساعدنا لاخماد الحرائق والطائرتان القبرصيتان تعملان منذ أمس على اخماد الحرائق، وفعّلنا آلية للاستجابة السريعة، واليونان استجابت لطلبنا وستوفد طائرتين لمساعدتنا.
وأضافت: كما ان الاردن أبدت استعدادها أيضا لارسال المساعدة.