القلعة نيوز : نظمت غرفة تجارة الأردن مشاركة لوفد اقتصادي ضم رؤساء وأعضاء غرف التجارة والصناعة وممثلي الهيئات الاقتصادية الأردنية في فعاليات المنتدى العربي الايطالي الثالث الذي عقد في مدينة ميلانو الأيطالية.
وحسب بيان صحافي للغرفة  امس اشار رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي ان الأردن حظي بشرف رعاية الدورة بالشراكة مع دولة قطر ليشكل بذلك نتاج ثمار وجهود مشتركة من الغرفة ونظيرتها غرفة تجارة وصناعة قطر ممثلة برئيسها الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني.
واوضح ان مشاركة الوفد الأردني شكلت فرصة مهمة لترويج وتسويق المملكة اقتصادياً واستثمارياً وخلق وتطوير مجالات تعاون وشراكات واستثمارات مشتركة مع ايطاليا من جهة وبين مجتمع الاعمال في البلدان العربية والاجنبية المشاركة من جهة اخرى، ودعوتهم لاستكشاف الفرص المتاحة والحوافز التي يوفرها الاردن واستقرار الاقتصاد الاردني.
ولفت العين الكباريتي الى الكلمة التي القاها وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري خلال افتتاح المنتدى واشار فيها الى الاصلاحات التي تبنتها الحكومة لتحديث الاقتصاد الوطني وبيئة الأعمال والاستثمار، مستهدفة الاستقرار الاقتصادي في جميع التحديات التي تواجه المنطقة.
وحسب البيان قدم الأمين العام لهيئة الاستثمار فريدون حرتوقة في جلسة الاستثمار عرضا حول مميزات وفرص الاستثمار في الأردن، فيما لفت مدير الترويج في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بيتر مرجي الى نظام الاستثمار العصري للعقبة والحوافز والفرص الاستثمارية التي تقدمها منطقة العقبة الاقتصادية.
وخلال جلسات المنتدى تحدث عضو مجلس ادارة غرفة تجارة الأردن علاء ديرانية حول الاقتصاد الرقمي وضرورة الاندماج فيه لمواكبة الاقتصاديات العالمية، لافتا الى جهود الأردن في هذا المجال.
بدوره قدم مندوب هيئة تنشيط السياحة الأردنية في إيطاليا ماركو بيازيتي عرضا حول المناطق السياحية في المملكة خاصة الأكثر اقبالا من الجانب الايطالي، وأهمية السياحة العلاجية والدينية، فيما قدم الدكتور عمر الجازي توضيحا حول البيئة القانونية الداعمة والمحفزة للاستثمار في الاردن من خلال تبني القوانين والتشريعات الناظمة التي تحميهم وتشجعهم للاستثمار والتوسع.
ووفقا للعين الكباريتي تم على هامش المنتدى ترتيب لقاءات للوفد الاردني مع مسؤولين رسميين بالحكومة الايطالية الى جانب لقاءات ثنائية مع اصحاب اعمال وشركات تعمل بالعديد من القطاعات الاقتصادية الحيوية.