القلعة نيوز -

وقعت وزارة الطاقة والثروة المعدنية مع البنك الاسلامي الاردني اليوم الاربعاء، اتفاقية لتسهيل تمويل المرحلة الرابعة من برنامج تركيب انظمة خلايا شمسية وسخانات شمسية من خلال البنوك ومؤسسات التمويل الصغيرة مدعوم بنسبة 30 بالمئة من كلفة النظام.

ووقع الاتفاقية وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي، ومدير عام البنك الاسلامي الاردني حسين سعيفان، بحضور امين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة اماني العزام والمدير التنفيذي لصندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة الدكتور رسمي حمزة ومدير الكهرباء وكهربة الريف المهندس زياد السعايدة ومسؤولين في الوزارة والبنك.

وقالت الوزيرة زواتي في تصريح صحفي عقب التوقيع، ان الاتفاقية هي الاولى مع البنوك ومؤسسات التمويل وسيتبعها اتفاقيات مماثلة مع بنوك ومؤسسات تمويليه اخرى من اجل تشجيع القطاع المنزلي على الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة من خلال مؤسسات مصرفية وتمويلية للتسهيل على المواطنين وتقديم اليات الدفع المناسبة لكل مواطن من خلال التقسيط الميسر.

ووصفت الوزيرة المشروع بالمهم، لمساهمته في احداث اثر اقتصادي واجتماعي وبيئي مباشر على الفئات المستهدفة بالدعم من القطاع المنزلي، لافتة الى ان الدعم الحكومي هو دعم مباشر للأسر الاردنية لمساعدتها على تركيب سخانات شمسية وخلايا شمسية لتوليد الكهرباء بدعم يبلغ 30 بالمئة بالاضافة الى تسهيلات في دفع باقي المبلغ من خلال البنوك وبأن ذلك سيؤدي الى تخفيض فاتورة الكهرباء الشهرية لتلك الأسر.

وبينت، اهمية المشروع في تحفيز الشركات في المحافظات العاملة في مجالات (سخان شمسي، وطاقة متجددة) الامر الذي سيساهم في خلق فرص عمل اضافية، وكذلك دعم الشركات والمصانع في المحافظات، الامر الذي سيحدث اثرا تنمويا محليا مباشرا.

من جانبه عرض الدكتور حمزة، عناصر الاتفاقية التي تتضمن الية جديدة لبرنامج الدعم السابق للقطاع المنزلي تهدف الى تسهيل عملية دفع مساهمات نسبة المواطن والبالغة 70 بالمئة، على شكل قسط شهري مريح من خلال البنك، كون هذا الامر شكل عائقا في السابق لكثير من العائلات لعدم قدرتها على دفع مساهمتها مرة واحدة.

بدوره اكد سعيفان، اهمية الشراكة بين البنك والوزارة، ووصفها بالاستراتيجية، مشيرا إلى انه البنك الاول الذي يوقع اتفاقية تمويل مشاريع المرحلة الرابعة من برنامج تركيب سخانات شمسية وانظمة خلايا شمسية لتوليد الكهرباء.

وقال ان البنك اعتمد الطاقة المتجددة لتزويد عدد من مبانيه بالطاقة الكهربائية مبديا استعداد البنك لبذل الجهود لإنجاح المشروع الذي يقدم خدمة مهمة للمواطنين والدولة.

ووفق الاتفاقية، يختار المواطن، المزود او المقاول لتركيب نظام الخلايا الشمسية او نظام السخانات الشمسية، وتعطى الاولوية للمزودين او المقاولين المحليين في المحافظات او من ضمن الاقليم وان يكون المزود او المقاول مرخص من هيئة تنظيم قطاع الطاقة المعادن لتركيب انظمة الخلايا الشمسية.

وفيما يتعلق بالخلايا الشمسية اشترط البرنامج ان لا يتجاوز سعر الكيلوواط 550 دينارا وبقدرة لا تتجاوز5ر3 كيلوواط وتقسيط الـــ 70 بالمئة من كلفة النظام على فترة لا تزيد عن 48 شهرا للخلايا الشمسية.

وبالنسبة للسخانات الشمسية يشترط البرنامج ان لا يزيد السعر لنوع المرايا المسطحة عن 450 دينارا ويتم التقسيط لـــ 70 بالمئة على فترة 24 شهرا، ولنظام السخان الشمسي من نوع الانابيب لا يزيد عن 300 دينار ويتم التقسيط بنسبة 70 بالمئة على فترة 12 شهرا، وسوف يتم اعادة النظر بسقوف الاسعار المحددة سنويا وحسب سعر السوق.

وبلغ مجموع المستفيدين من المراحل الثلاث لبرنامج السخانات الشمسية 26 الف منزل وتم تركيب 1500 نظام خلايا شمسية.