القلعة نيوز-  

قالت مديرة مديرية الصحة المدرسية في وزارة الصحة الدكتورة سمر بطارسة، إن الوزارة استحدثت برامج تعزيز مفهوم التوعية والتربية الصحية وتطبيق نظام الجودة بعدد من المدارس الحكومية والخاصة لتبني انماط حياة صحية، بإعتبارها احد اهم الوسائل للوصول الى هدف الصحة للجميع.

 

واضافت الدكتورة بطارسة في مقابلة مع وكالة الأنباء الاردنية "بترا" اليوم الاحد ، ان هذه البرامج تسعى لتعزيز التربية الصحية، من خلال اتباع انماط حياة سلوكية صحية وايجابية، وبخاصة في سنوات الطفولة المبكرة وفي سن المدرسة، بما يسهم بخفض معدل انتشار الامراض في المجتمع، مشيرة الى ان انتشار الامراض المزمنة وامراض العصر مرتبط ارتباطا وثيقا بالأنماط السلوكية وامراض القلب والشرايين ونخر الاسنان وسوء التغذية والسمنة وارتفاع كلفة علاجها.

 

وبينت، ان نسبة التغطية بالكشف الطبي الشامل لطلبة المدارس في المملكة من خلال الجولات التي تقوم بها مديرية الصحة المدرسية، بلغت نحو 99 بالمئة للعام الدراسي الماضي، ما يسهم بتحقيق الهدف الاستراتيجي للصحة المدرسية للأعوام 2018- 2022 الذي تنفذه وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

 

وقالت: إن الأنشطة والبرامج التوعوية والصحية التي تنفذها المديرية، تأتي في إطار الاستراتيجية الوطنية للصحة المدرسية للاعوام 2018-2022، مشيرة إلى وجود كوادر صحية مؤهلة في المديرية تشرف على هذه البرامج بالتعاون مع المراكز الصحية في المحافظات.

 

وأوضحت الدكتورة بطارسة، أن المديرية عملت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، على إجراء مسح حول المفاهيم الصحية في المناهج المدرسية ذات العلاقة بالصحة، وإعداد دليل تثقيف صحي مدرسي موجه للطلبة وأولياء الأمور والكادر المدرسي، ومزود بالأنشطة التفاعلية التي تساعد على تبني أنماط حياة صحية لدى الطلبة لغايات التثقيف والوعي بالانماط الصحية.

 

 

وحسب الدكتورة بطارسة، فقد تم إعداد دليل خدماتالصحةالمدرسية بهدف بناء قدرات الكوادر الصحية، بحيث يكون الدليل المرجع للكوادر العاملة بتقديم خدماتالصحةالمدرسية من أطباء وأطباء أسنان وكوادر مساعدة من تمريض ومراقبي صحة عامة إضافة للكوادر المدرسية التربوية ومسؤوليالصحةالمدرسية بمديريات التربية والتعليم.

 

وقالت: إن المديرية نفذت عددا من الدورات التدريبية استهدفت 300 شخص من الكوادر العاملة على تقديم خدمات التوعية الصحية، وذلك بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" والوكالة الكورية للتعاون الدولي "كويكا".