القلعة نيوز – د. فائق حسن

القضية الفلسطينية لم تعد هامشاً للعبث بهاش بل هي قضية شعب ووطن وتعترف بهذا أكثر من (180) دولة بالعالم ، ولهذا الشعب الحق بتقرير المصير وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة .

إن الله سبحانه وتعالى تكفل بالشام وذكرها بالكتب السماوية وانتفاضات الفلسطينيين داخل وطنهم ضد الاحتلال الصهيوني ليست شبيهة بزلزال يصيب المنطقة ويدمرها خلال دقائق بل هي جذور وطنية تستمد نضالها وصمودها من أجيال شابة تمتلك من الحماس والوطنية لإجبار الاحتلال على الرحيل من الأراضي الفلسطينية المحتلة وتحظى كل انتفاضة بدعم شعبي من أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج .

وما صفقة القرن العشرين أو ما تسمى في الغرب "خطة السلام" إلا واحدة من سلسلة المؤامرات الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية واللوبي الصهيوني العالمي ودول غربية لها باع طويل في استعمار دول عربية وآسيوية وأفريقية ونهب ثرواتها وإشغالها بالحروب الأهلية