القلعة نيوز: أعلنت المستشارة أنجيلا ميركل، أن الحكومة الفيدرالية الألمانية، اتفقت مع حكومة الولايات، على المزيد من التدابير الاحترازية وتقييد الاتصالات الاجتماعية، للحد من انتشار وتفشى فيروس كورونا الجديد "كوفيد 19".
وكتبت المستشارة الألمانية، عبر حسابها على انستجرام: "من أجل منع الانتشار غير المنضبط فى عدوى فيروسات التاجية –كوفيد 19- والحفاظ على كفاءة نظام الرعاية الصحية لدينا، اتفقت الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات على مزيد من التدابير لتقييد الاتصالات الاجتماعية"، ناشرة صورة تظهر لمحة عامة عن أهم التدابير.
وكانت ميركل، أعلنت أنه لا يسمح بالتجمعات لأكثر من شخصين، باستثناء أفراد العائلة الواحدة، كذلك إلغاء الأحداث غير الهامة بالإضافة لإغلاق المسابح وصالات الرياضة ودور السينما والنوادى وغيرها.
وقررت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، عزل نفسها، بعد أن التقت طبيباً تبين لاحقا إصابته بفيروس كورونا، فى الوقت الذى شددت ألمانيا القوانين بشأن التجمعات العامة وتعتزم طرح حزمة من الإجراءات لدعم الاقتصاد .
وجاءت الأنباء عن مخالطة ميركل لمصاب بالفيروس بعد دقائق من إعلانها حظر التجمعات العامة لأكثر من شخصين، وعدد من إجراءات السيطرة على انتشار المرض .
وأعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن سايبرت، فى بيان، إن المستشارة قررت عزل نفسها فى منزلها، ستخضع لفحص كورونا المستجد بشكل متكرر فى الأيام المقبلة، وستقوم بأعمالها الرسمية من المنزل.
وزار الطبيب، المستشارة ميركل، يوم الجمعة الماضى، لإعطائها اللقاح الخاص بالبكتيريا الرئوية المكورة، وأفاد زايبرت أن تحديد إن كانت المستشارة نفسها مصابة بالفيروس سيستغرق بعض الوقت نظرا إلى أن نتيجة الاختبار لن تكون حاسمة بعد خلال هذه المرحلة.