جنون رفع الأسعار .. أين أنتما ياحموري ويا شحاحدة ؟

القلعة نيوز – خاص

رفع وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة راية التهديد في وجه ذلك النفر من التجار الذين يستغلون حاجات المواطنين ويقومون برفع الأسعار بصورة كبيرة مما أثار امتعاض المواطنين وغضبهم الذين يرون في هذه الأفعال بعدا عن أخلاقنا وأعرافنا.

منذ يومين والمواطن يصرخ ويناشد وزيري الزراعة والصناعة والتجارة والتموين من أجل كبح جماح ما يجري بحق المواطن الأردني من خلال هذا الرفع الجنوني لأسعار الخضروات والسلع المختلفة ، لا بل والعمل على احتكارها من قبل البعض ووجود واضح للأسواق السوداء وخاصة فيما يتعلق بالسجائر وغيرها .

كنّا نتوقع أن تتخذ وزارة التموين قرارا بتحديد السقف الأعلى للاسعار وخاصة الخضروات وبيض المائدة والدجاج ، غير أنّ الوزارة ما زالت تقف متفرجة على هذا الوضع الغير مقبول أبدا .

مطالب شعبية واضحة تدعو الحكومة للوقوف الى جانب المواطن في هذا الظرف الإستثنائي والضرب بيد من حديد على كل من يعمل على استغلال حاجات الناس ، والأمر بين يدي الدكتور طارق الحموري وزير الصناعة والتجارة والتموين ووزير الزراعة ابراهيم الشحاحدة ، فأين أنتما أيها الوزيران مما يجري ؟


وزير الداخلية .. رجل المرحلة القادمة .

القلعة نيوز – خاص

كان لافتا ظهور وزير الداخلية سلامة حماد إلى جانب رئيس الوزراء في الإيجاز الصحفي ليوم الخميس إضافة لوزير الإعلام ومدير الأمن العام حسين الحواتمة .

كان يمكن الإكتفاء بما قدمه اللواء الحواتمة حول الوضع الأمني في ظلّ الوضع الراهن ، غير أن وزير الداخلية تحدّث للمواطنين بصورة مباشرة حول الإجراءات الأمنية والدعوة للإلتزام بالقوانين وأوامر الدفاع مؤكدا عدم التهاون مع المستهترين ومن يعرضون الآخرين للخطر .

وكنّا في القلعة نيوز قد طالبنا بإعادة تشكيل اللجنة الوزارية الخاصة بمواجهة وباء كورونا برئاسة وزير الداخلية نفسه ، فهو الأعرف بالأردن ويمتلك الخبرة الكافية التي تؤهله لذلك ، ويبدو أن حمّاد سيكون في دائرة الضوء خلال المرحلة القادمة بصورة أكبر وأشمل .

لم نعد بحاجة للهواة أو راغبي وضعنا تحت تجاربهم الفاشلة ، الوطن اليوم بحاجة ماسّة لمن هم أدرى بشؤون الأردنيين ، وليس اولئك الذين تستهويهم الكاميرات أو الظهور الإعلامي الذي لا يقدّم ولا يؤخر ، لا بل وربما يعيدونا للوراء أشواطا كبيرة قد نحصد نتيجتها الندم على عدم وضع الشخص المناسب في المكانة التي يستحق .