القلعة نيوز:  

نقدّر عاليا تلك القرارات الإقتصادية التي اتخذها البنك المركزي وتناولت العديد من المفاصل وخاصة ما يتعلق بالمواطنين الملتزمين بقروض تدفع شهريا للبنوك .

تعليمات البنك المركزي كانت واضحة بضرورة تأجيل دفع الأقساط لشهر أو شهرين دون أن يترتب على ذلك أية مصاريف أو عمولات ، فالظروف الحالية تستدعي المشاركة والتعاون والتخفيف من الأعباء .

بنوك التزمت بذلك ، والبعض الآخر أدار ظهره لتعليمات المركزي وكأنّه يعيش في كوكب آخر ، حيث رفضت تأجيل دفع الأقساط ، وإذا ما قامت بإجراء تسوية لتأجيل الدفع فإنها تقوم بإلزام العميل مبلغا من المال لقاء ذلك وهو أمر مرفوض وفيه تغوّل واضح على العملاء .

مسألة نضعها بين يدي القائمين على تلك البنوك حتى يتّقوا الله بالمواطن الملتزم بقرض مالي أو قسط شقة سكنية وغير ذلك ، ونضع الأمر كذلك بين يدي أصحاب الشأن في البنك المركزي.