القلعة نيوز-
قال المراقب لجماعة الإخوان المسلمين عبد الحميد الذنيبات إن إعلان حكومة الاحتلال مشروع ضم أراضي الأغوار وشمال البحر الميت، هو استهداف مباشر للأردن كيانا ونظاما وشعبا.

وأضاف خلال السلسلة البشرية التي أقامتها الحركة الإسلامية، اليوم السبت، رفضًا لقرار الاحتلال الاسرائيلي ضم غور الأردن، أن المطلوب هو وقفة رسمية جادة لمواجهة هذا المشروع.

ودعا الذنيبات إلى تغيير استراتيجية التعامل مع العدو الصهيوني، لأنه يحمل مشروعا يستهدف الأردن.

وطالب الذنيبات خلال الفعالية التي أقيمت في مسار الباص السريع بدءا من الجامعة الأردنية باتجاه دوار المدينة الرياضية، الحكومة بإعادة النظر بكافة الاتفاقيات والمعاهدات مع العدو الصهيوني.

من جهته، طالب الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي مراد العضايلة خلال الفعالية، بوقف كافة أشكال التعامل مع دولة الاحتلال، وتجميد كافة الاتفاقية معها، ووقف العمل باتفاقية وادي عربة، وتبني خيار مواجهة المشروع الإسرائيلي، والاعتراف بأن المقاومة هي السبيل لتحرير فلسطين.

وطالب العضايلة الدول العربية بإسناد الموقف الأردني الرافض لمشروع الضم.

ودعا إلى وقف التطبيع العربي، معتبرا التطبيع خيانة للفلسطينيين.

بدوره، قال القيادي في الحركة الإسلامية حمزة منصور إن الشعب الأردني بمجموعه يدعم الشعب الفلسطيني وخياراته، ويدعم المواقف الأردني الرافض لمشروع الضم وصفقة القرن.

وأضاف: نقول للشعب الفلسطيني لن تكونوا وحدكم، عقيدتنا واحدة وقضيتنا واحدة، ومستقبلنا واحد، ونقف معكم في مواجهة العدو الصهيوني.

وأوضح منصور ان حكومة الاحتلال خبرت الشعب الأردني في وادي اللطرون والكرامة، مؤكدا انه يقف خلف قيادته في رفضه مشروع الضم.  

وأكد المشاركون أن الشعبين الأردني والفلسطيني، يقفان في خندق واحد، بمواجهة المشروع الإسرائيلي.

ورفع المشاركون شعارات عديدة، مثل: حق العودة حق مقدس، قرار الضم إعلان حرب، وتسقط صفقة القرن.