القلعة نيوز - أعلن الناطق الإعلامي باسم وزارة العمل محمد الزيود أن عدد المتدربين الملتحقين ببرنامج "خدمة وطن" الذين تسلموا عن طريق المحافظ الإلكترونية "حوافزهم الشهرية" بلغ 3673 متدرب من أصل 3971 متدرب ومتدربة التحقوا بالدفعة الثانية من البرنامج.
وأشار الزيود في تصريحات صحفية اليوم الخميس إلى أن الوزارة تتابع تسليم العدد المتبقي من هؤلاء المتدربين لحوافزهم الشهرية وعددهم 298‪ متدرب ومتدربة

ودعا جميع المتدربين في برنامج خدمة وطن إلى التواصل مع الوزارة عبر خدمة "شكاوى برنامج خدمة وطن" المتوافرة على منصة حماية (https://hemayeh.jo) على موقعها الإلكتروني (www.mol.gov.jo) حول اية ملاحظات حول "حوافزهم الشهرية" أو أية استفسارات أخرى تتعلق بتدريبه.
وأكد الزيود أن كوادر الوزارة ستتابع كل الملاحظات والاستفسارات التي ستصلها عبر هذه الخدمة وستقوم بالتواصل مع المتدربين للتسهيل عليهم وإجابتهم عن كل استفسار.
ونوه إلى أن ما يصرف للمتدربين من مبالغ مالية هي عبارة عن "حوافز شهرية" وليست رواتب وهذه المبالغ تصرف فقط عن فترة التدريب الفعلي للمتدربين الملتزمين سواء كان في مكان التدريب أو التدريب عن بعد.
وبين أن حوافز الشهرين الأول والثاني للتدريب صرفت للمتدربين في وقت سابق عبر مزودي التدريب، مؤكدا أنه سيتم صرف حوافز باقي الأشهر للمتدربين الملتزمين عن كل شهر تدريبي وحسب الفترة التدريبية المعتمدة لكل برنامج.
وأشار الزيود إلى أن قيمة الحوافز في مكان التدريب تبلغ قيمتها ١٢٥ دينارا، فيما تبلغ قيمتها في حال التدريب عن بعد ١٠٠ دينار غير شاملة لبدل المواصلات والتي تبلغ قيمتها ٢٥ دينارا.
ولفت إلى أن وزارة العمل تولي برنامج "خدمة وطن" اهتماما كبيرا، لأن البرنامج جاء ليدعم الأمن الاجتماعي من خلال توجيه الشباب نحو العمل المهني وتشجيعهم على العمل الريادي الحر، ورفد الاقتصاد الوطني بالكوادر البشرية المدربة والمؤهلة، وتطبيقاً لرؤى جلالة الملك عبد الله الثاني.