القلعه نيوز - محمد الهياجنة 

أضحى مبارك. أهلا بالعيد. عيدكم عيدنا بجمعنا. عيد الأضحى المبارك وطقوس العيد و ضيوف الرحمن ببيت الله العتيق. والكل يلهج لله بالرحمة والمغفرة والعتق من النار اللهم آمين وتستمر طقوس الإحتفال بعيد الأضحى بزيارات الجيران والارحام وتتجلى بقربان كبش أضحى لغسل الذنوب وتعزيز الروابط مع الاهل والجيران وفداء فرض من فرائض الله المباركة... فداء بين الموحدين بالله بشهر الحج.. 
ونحتفل بالعيد وبضيوف الرحمن رغم كورونا هشمت كافة العادات الدخيلة علينا وهذا أمر طيب رغم تباعدنا عن بعض ومرور المناسبات بدون احتفالات بدون وصالات بدون بيوت عزاء تحولت لتعاليل ووهرج لايام بعيد عن حرمة المناسبة...
 نجزم ان عيد الأضحى مناسبة كريمة لتسامح ومراجعة كافة السلوكيات بيننا من مقاطعات او مناحرات او منافقات ما انزل الله علينا من سلطان. والبعض يكتم كلمة الحق بمجالسنا نفاق غريب وصمت رهيب ومجاملات بحاجة لتوبة وقربان لعل ربي يتقبل التوبة من هؤلاء التوبة... ونجد البعض يكتم الحق وهو شيطان أخرس والمحزن صمت الحضور نحن ياقوم مش بقبور. 
وتبقى فرحة العيد بيننا صراط مستقيم وجب التراحم عبر الإصلاح بالاعتذار لا الانتظار والكل يعلم هناك ساعة رحيل دون انذار دقة الساعة واي ساعة تحت التراب. و الأضحى صيف ساخن وفواتير بأرقام فلكية ومياه مقطوعة او تنقيط لبقاء ساعة المياه تلف وتدور على حساب المواطن ومسؤول أصبح فاقد السيطرة حتى المراسل هو اليوم يمتلك قرار. والأسعار والأسواق هي اليوم مصدر خوف ومخاوف من تراجع الحركة الشرائية. حسب الامكانيات طنجرة مقلوبة على رقاب دجاج وليمة الأسرة ليبقى الباب عليهم بخير والخير بصمت الأغلبية.. 
 رغم توفر اضاحي العيد بأسعار ممكن مناسبة لكن الجيوب فارغة والبطون خاوية والكل بانتظار فرحة العيد. مع بقاء اسعار الحلويات خارج سقف المعقول او قوة حارقة لا تخضع لرقابة. العيد على الباب والفرحة بين الجيران نترحم على امواتنا واموات المسلمين الموحدين بالله الواحد الأحد الفرد الصمد تقبل الله طاعتكم وشكر الله سعيكم.
 ولعنة على كل منافق خسيس. حمى الله مملكتنا وقيادتنا
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- * كاتب شعبي محمد الهياجنه