القلعة نيوز:أصيبت الفنانة العُمانية القديرة فخرية خميس بفيروس كورونا بالتزامن مع تشخيص إصابتها بمرض السرطان الذي تبدأ رحلة علاجه اليوم الأحد.

وأعلنت الممثلة الخليجية نبأ مرضها عبر حسابها الرسمي على موقع "انستغرام"، حيث نشرت تفاصيل رسالة صوتية أرسلتها الى الشاعر عبدالرزاق الربيعي، وقالت فيها: "أصبحت يا أبا دجلة لا أستطيع الدخول على برنامج المحادثة الواتسأب، من كثرة الرسائل والاتصالات التي تردني، وأنا لا أستطيع الرد لما أشعر به من تعب وإرهاق شديدين، لا أستطيع الرد وأنا بهذه الحالة الصحية، أرجو من الجميع التفهم وتقدير وضعي الصحي الحالي، ولا يوجد أحد بجواري للقيام بالرد نيابة عني، فأنا في البيت معزولة عن أبنائي وأهل بيتي، فقط أتواصل مع أبنائي بالواتساب للاطمئنان عليهم وكثرة الرسائل ترهقني أكثر".


وأضافت: "أعرف يقينا أن الناس قلوبها معي وتريد الاطمئنان على حالتي، أفهم حبهم وأقدر ذلك، ولكني أطلب منهم في الفترة الحالية عدم الإرسال، فقط امنحوني فرصة، وكل طلبي من الجميع الدعاء الصادق لي، وهذا خير ما يقدمونه لي، فلا ينتظر أحد مني الرد حاليا، لأنني، قسما، لا أستطيع، فليسامحني الجميع، وما أن أبدأ خطة العلاج بإذن الله وتستقر الحالة سأقوم بالرد على الجميع بإذن الله".

وفخرية خميس من مواليد الكويت في عام 1960، حيث عاشت في فترة من حياتها. تزوجت سامي البحراني ولها من الأولاد ثلاثة، ابنتان، هما: الفيء وآمنة، وابن واحد، هو: عبد الله.


بداية دخولها للمجال الفني كانت في عام 1974 من خلال "مسرح الشباب"، ومن خلاله قدمت 20 مسرحية وطنية واجتماعية وتاريخية. عملت من عام 1976 وحتى 1996 في وزارة الإعلام كمذيعة في إذاعة وتلفزيون سلطنة عمان، ومقدمة ومعدة لكثير من البرامج الثقافية، كما قامت بتأليف تمثيليات إذاعية. وهي حاصلة على دورة في "المعهد العالي للفنون المسرحية" في القاهرة عام 1982.

وتعتبر شخصية "فتون علف" في المسلسل الكويتي "الحيالة" من أشهر أدوارها التلفزيونية، وهي الشخصية التي حصلت من خلالها على قاعدة جماهيرية كبيرة.