القلعة نيوز -...! بقلم- حمد العاملي 
 عجباً والله…الإعتقاد أن الديمقراطية السياسة والساسة هي أساس الأنظمة الاستبداد والمكر والخداع والضلال والظلم، كونها رافعة شعار السياسة والحرية ،لكن هناك الأشد منها بل الأخطر منها على المجتمع الإنساني العام والخاص ،وهي رفع راية الإسلام والسياسة التي لطالما تريد الحكم باِسم الإسلام باِسم الدين باِسم المذهب ،بعنوان الفقيه ،بعنوان الولي ،بعنوان المرشد ،أو بعنوان المرجع .. حتى تكون الأنظار إليه ،لكن لو تأملت قليلاً وراجعت الكثير هل كان الساسة على باب ولاية الفقيه أو الفقيه على باب الساسة…نقول :بل الساسة هم على باب الولي الفقيه لكي يشرع لهم ،لكي يسوغ لهم الأمور التشريعية حتى يحلل ويحرم كيفما شاء ،وهذا هو الأخطر على الأمة ،الأخطر على الإسلام ،الأخطر على المذهب، والأخطر على المسلمين إن كان شيعياً أو سينياً على حدٍ سواء من المذاهب الأربعة …دعونا معاً…نتابع…المحقق والمفكر الإسلامي الصرخي الحسني …يعطي البرهان على ذلك… 《ولاية الفقيه ... ولاية الطاغوت》 
 ۸ـ نبوءةٌ بِولايةِ الطّاغوت تبيّنَ لنا ممّا سبقَ، أنّ أيَّ ولايةٍ ترفعُ رايةً وتقيم حكومةً بِاسْمِ الإسلامِ، فهي ليست ولايةَ فقيهٍ بل ولايةُ طاغوتٍ ولايةُ الكَهَنةِ ولايةُ الكَذَبةِ ولايةُ الضّلالةِ ولايةُ السَّفيهِ! فالإمامُ الصادقُ(عليه السلام) وبما تعلّمَه عن آبائِه عن جدّهم النبيّ المصطفى(عليهم الصلاة والسلام)، قد كَشفَ لنا حقيقةَ الطاغوتِ والراية والحكومة التي يقيمُها، ومهما كانت هيئتها وشعاراتها، بل حتى لو كان ظاهرها الصلاح! 
فهي طاغوتٌ وإشراكٌ وضَلال، فكيف إذن لمّا تكون ظاهرًا وباطنًا مجسِّدةً للضَّلالِ والفسادِ والإفسادِ والظلمِ والإجرام؟! وهنا وبكلِّ تأكيد يكون قولُ الإمامِ الصادق(عليه السلام): {كُلُّ رَايَةٍ تُرْفَعُ قَبْلَ قِيَامِ القَائِمِ، فَصَاحِبُهَا طَاغُوتٌ يُعْبَدُ مِنْ دُونِ اللهِ (عَزَّ وَجَلَّ)}،نبوءةً عمّا يحصل الآن وتشخيصًا واقعيًّا خارجيًّا لضلالةِ وطاغوتيّةِ الحكومةِ والسلطةِ التي تحكمُ بِاسْمِ الفقيهِ والإسلامِ في هذا الزمان. إذن: نتيقّن أنّها ولايةُ طاغوت ولا تمثّل العلمَ ولا الفقاهةَ ولا الفقيهَ ولا الإسلامَ ولا العدالةَ ولا الأخلاق. نعم: ولايةُ الطّاغوت..منهجُ..الشّيطانِ والنّفاقِ والضَّلالةِ والإفساد. ولايةُ الطاغوتِ..مخدّراتٌ..انحلالٌ..إجرام. ولايةُ الطاغوتِ..نِفاقٌ..تضليلٌ..إفساد. ولايةُالطاغوتِ..طائفيةٌ..تطرّفٌ..إرهاب. ولايةُ الطاغوتِ..ترويعٌ..تهجيرٌ..سفكُ دماء. ولايةُ الطاغوتِ..تدميرٌ..للشعوبِ..والبلدان. .....يتبع..... 
 لمتابعة الحساب على: 
تويتر: AlsrkhyAlhasny@ 
 الفيس بوك: Alsarkhyalhasny
 الإنستغرام: alsarkhyalhasany@ 
https://l.facebook.com/l.php...