القلعةة نيوز-


أقر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، بأنه أراد سابقا تصفية وقتل رئيس النظام السوري بشار الأسد، إلا أن وزير دفاعه حينها جيمس ماتيس رفض فعل ذلك.

وهاجم ترامب ماتيس بالقول: "لقد كان جنرالا مبالغا فيه بشدة، وكان قائدا سيئا جدا”.

وبذلك يقر ترامب بما سربه سابقا كتاب "الخوف” للمؤلف بوب وودورد، صدر عام 2018، وهو الذي هاجمه الرئيس الأمريكي مرارا.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ذكر أن ترامب بعث في آذار/ مارس الماضي برسالة "اقترح فيها إقامة حوار مباشر”.

يذكر أن ترامب سبق أن وصف بشار الأسد بـ”الحيوان” بعد الهجوم الكيماوي الذي استهدف مناطق المعارضة في دوما في نيسان/ أبريل الماضي، الذي يحمل الغرب والمعارضة السورية مسؤوليته على نظام الأسد.