القلعة نيوز-

أعلنت وزارة الصحة والعمل والرفاهية في اليابان، أمس الثلاثاء، أن عدد المواطنين المقيمين في البلاد الذين تزيد أعمارهم عن مئة عام، تجاوز 80 ألف شخص.

وأشارت الوزارة في بيان لها إلى أنه يوجد حاليا في اليابان 80450 شخصا، تزيد أعمارهم عن 100 عام، وفق موقع "روسيا اليوم".

 

وذكرت الوزارة، أن هذا المؤشر ازداد خلال العام الماضي، بمقدار 9176 شخصا.

 

يذكر أن 88٪ من المعمرين اليابانيين، هم من الإناث.

وبحسب الوزارة، فإن أكبر امرأة معمرة في البلاد تبلغ من العمر 117 عاما، وأكبر رجل يبلغ من العمر 110 سنوات.


وفي العام الماضي وحده، تجاوز عدد الأشخاص فوق سن 100 في اليابان لأول مرة حدود الـ 70 ألفا.

 

ووفقا للخبراء، إذا استمرت المشكلات الديموغرافية الحالية في البلاد، فبحلول عام 2053 سينخفض عدد سكان اليابان من 127 مليونا في الوقت الحالي، إلى 100 مليون شخص، وبحلول عام 2065 إلى 88 مليونا، وسيكون 38 ٪ منهم من الأشخاص فوق سن الستين.

 

وفي عام 2018، تجاوز عدد من يبلغون من العمر 65 عاما فأكثر عدد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات على مستوى العالم. 

 

وفقًا للبيانات التي جمعتها الحكومة اليابانية، ستزداد تكاليف الضمان الاجتماعي 1.6 مرة من 2018 لتصل إلى 190 تريليونًا عام 2040.

 

وسوف ترتفع الرعاية الطبية من 39.2 تريليون ين إلى 68.5 تريليون ين. فبالإضافة إلى الزيادة في عدد المسنين، فهناك كذلك الأدوية مرتفعة التكلفة مثل بعض أدوية علاج السرطان، فضلا عن الرعاية الطبية المتقدمة.