القلعة نيوز :

واصل الوحدات صدارته لترتيب فرق دوري المحترفين بكرة القدم، وذلك بعد أن حقق الفوز على نظيره الحسين إربد بنتيجة (2-1) في المباراة التي جرت بينهما أمس على ستاد عمان الدولي في إطار منافسات الأسبوع السابع من عمر البطولة.

بهذا الفوز رفع الوحدات رصيده إلى (18) نقطة، في الوقت الذي توقف فيه رصيد الحسين عند (12) نقطة.

 المباراة في سطور

 - النتيجة: فوز الوحدات على الحسين (2-1).

- الأهداف: سجل للوحدات أحمد سمير (74) وفهد اليوسف (81) وسجل للحسين محمد موالي (80).

- مثل الوحدات: أحمد عبدالستار، محمد الدميري، يزن العرب، طارق خطاب، فراس شلباية، رجائي عايد، صالح راتب (يزن ثلجي)، فهد اليوسف، أحمد سمير، إبراهيم الجوابري (هشام الصيفي) وعبدالعزيز نداي (أحمد ثائر).

- مثل الحسين: محمود الكواملة، زيد جابر، حسين ذيابات، محمود الطالب (محمد موالي)، خالد العسولي، هذال السرحان، نزار الرشدان (أمية المعايطة)، محمد طنوس، محمد العملة (شريف النوايشة)، أنس أبو طعيمة (أحمد عبيدات) ومايكل توريه.

 شوط سلبي !

 لم يرتق أداء الفريقين إلى الصورة المطلوبة والمتوقعة بعدما غابت الخطورة الحقيقية عن كلا المرميين.

الوحدات الذي امتلك أفضلية السيطرة على مجريات اللعب احتاج إلى زيادة في التركيز أمام بوابة مرمى الحسين، حيث نجح خماسي خط الوسط صالح راتب وفهد اليوسف وأحمد سمير وإبراهيم الجوابري ومن خلفهم رجائي عايد الإمساك بزمام المبادرة الهجومية وسط إسناد هجومي وفره الظهيرين محمد الدميري في الميسرة وفراس شلباية في الميمنة، في المقابل انتهج خط وسط الحسين هذال السرحان ونزار الرشدان ومحمد طنوس ومحمد العملة وأنس أبو طعيمة أسلوبا دفاعيا والاعتماد على الهجمات المرتدة التي جاءت محدودة ليفتقد بالتالي المهاجم مايكل توريه تشكيل أية محاولة حقيقية وخطيرة على مرمى أحمد عبدالستار الذي بقي بمنأى عن الخطر طيلة دقائق هذا الشوط.

الفرص المحدودة التي شهدتها دقائق هذا الشوط اقتصرت على محاولتين للوحدات بدأها فهد اليوسف بعرضية تجاوزت رأس الجوابري والثانية جاءت بعرضية عبر الدميري وصلت أحمد سمير الذي مرر بدوره أمام عبدالعزيز نداي ليسدد الأخير خارج المرمى.

 حسم أخضر !

 بذات الصورة استهل الوحدات مجريات الشوط الثاني سيطرة افتقدت للنهايات السعيدة، حيث تعددت هنا مشاهد حالات التسلل التي لاحقت معظم محاولات الأخضر في الوصول إلى شباك الحسين، علما أن الوحدات قد أجرى تعديلا على تشكيلته سبق انطلاق هذا الشوط بدخول هشام الصيفي بدلا من الجوابري. 

الحسين خلال هذا الوقت حاول الحفاظ على ثباته الدفاعي وعدم المبالغة في فتح اللعب، حيث شهدت دقائق هذا الشوط المبكرة خروج هذال السرحان بالبطاقة الحمراء، حيث قام الحسين بتعديل على تشكيلته بدخول ثلاثة لاعبين لتعويض النقص العددي وضخ دماء جديدة في صفوف الفريق، حيث دخل أرضية الملعب أمية المعايطة وأحمد عبيدات ومحمد موالي عوضا عن محمود طالب وأنس أبو طعيمة ونزار الرشدان.

الوحدات ومع مرور الوقت نجح في الوصول إلى غايته عندما مرر فراس شلباية كرة بالمقاس على رأس أحمد سمير ليزرعها على يسار الحارس هدف الافتتاح بالدقيقة (74).

رد الحسين لم يطل كثيرا عندما اقتنص البديل محمد موالي هدف التعادل بتسديدة من خارج المنطقة استقرت على يمين عبدالستار بالدقيقة (80)، لكن فرحة لم تدم سوى دقيقة عندما عاد فهد اليوسف ورجح كفة فريقه الوحدات بتسجيله الهدف الثاني عندما تابع برأسه ركنية أحمد سمير في مرمى الكواملة.

وقبل نهاية المباراة كاد البديل شريف النوايشة تعديل النتيجة للحسين لكن كرته علت المرمى بقليل لتنتهي المباراة بفوز الوحدات بنتيجة (2-1).

 لقاء اليوم

 يعود الفيصلي اليوم للظهور من جديد في بطولة الدوري بعد فترة انقطاع طويلة بسبب إصابة عدد من لاعبيه بفيروس كورونا.

ويلتقي فريق الفيصلي عند الساعة السابعة والنصف مساء فريق شباب العقبة على ستاد الأمير محمد بالزرقاء، في ختام منافسات الأسبوع السابع.

وتوقف الفيصلي عن خوض المنافسات الرسمية منذ 20 الشهر الماضي، بعد تعرض 6 من لاعبيه لإصابات بفيروس كورونا، ما استدعى تأجيل عدد من مبارياته.

الفيصلي سيدخل هذا اللقاء برصيد (8) نقاط، في الوقت الذي يمتلك فيه شباب العقبة نقطة وحيدة.