القلعة نيوز-

مدن - على الرغم من خسارته مواجهتي الموسم الماضي مع ولفرهامبتون على أرضه وخارجها، رفض مانشستر سيتي أن يتخلى عن التقليد الذي رسخه في مبارياته الافتتاحية وأعلن عن نفسه بقوة بعودته من ملعب «مولينو ستاديوم» بالفوز 3-1 في ختام المرحلة الثانية من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وكرس سيتي تقليده في بداية الموسم، إذ لم يخسر أيا من مبارياته الافتتاحية للموسم الثاني عشر تواليا، محققا فوزه العاشر تواليا في مستهل الدوري، وهو انجاز لم يسبق لأي فريق آخر أن حققه.

وكانت بداية سيتي مثالية، إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 20 بركلة جزاء نفذها البلجيكي كيفن دي بروين بعدما انتزعها بنفسه من المغربي رومان سايس.

ولم يكن ولفرهامبتون الذي خسر جهود مدافعه البرازيلي الجديد فرناندو مارشال منذ الدقيقة الخامسة بسبب الإصابة، من صدمة ركلة الجزاء حتى اهتزت شباكه بهدف ثان جاء إثر لعبة جماعية مميزة وسلسلة من التمريرات، آخرها عرضية من رحيم سترلينغ المتوغل في الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء الى فيل فودن فأودعها الأخير شباك البرتغالي روي باتريسيو.

ورغم بعض المحاولات من الفريقين، بقيت النتيجة على حالها حتى الدقيقة 78 حين أشعل فريق المدرب البرتغالي نونو سانتو اللقاء بتقليصه الفارق عبر كرة رأسية من المكسيكي راؤول خيمينس إثر عرضية من البرتغالي دانيال بودينسي.

ووجه البرازيلي غابريال جيزوس الضربة القاضية لمضيفه بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع بعد مجهود فردي ومساعدة من المدافع الذي تحولت منه الكرة وخدعت حارسه باتريسيو.

 الدوري الإيطالي

قاد المهاجم المخضرم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش فريقه ميلان للفوز على ضيفه بولونيا 2-صفر في ختام المرحلة الاولى من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وسجل إبراهيموفيتش هدفي النقاط الثلاث في الدقيقين 35 و51 من ركلة جزاء، رافعا رصيده إلى 134 هدفا في الـ»سيري أ».

وسيكون ميلان الذي حل سادسا العام الماضي مرشحا للمنافسة، أقله على التأهل الى دوري الأبطال، علما ان الفريق قرر الاعتماد مجددا على إبراهيموفيتش صاحب 10 أهداف في 18 مباراة في الدوري الموسم الماضي.

على ملعب «جيوسيبي مياتزا» في ميلانو، كاد بولونيا أن يفتتح التسجيل بعد دقيقتين من صافرة بداية الشوط الاول اثر خطأ دفاعي من اصحاب الارض استغله روبرتو سوريانو بتسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم بعد اصطدامها بأحد المدافعين.

وظهرت خطورة إبراهيموفيتش بعد تمريرة داخل المنطقة من دافيدي كالابريا، فراوغ مدافع بولونيا وسدد بجانب القائم (12)، قبل أن يتحول السويدي إلى ممرر لكرة عرضية صدها الحارس البولندي لوكس سكوروبسكي وتهيأت امام الجزائري الدولي اسماعيل بن ناصر الذي أطاح بها فوق المرمى الخالي من حارسه (28).

ولم يتأخر إبراهيموفيتش المتربص داخل المنطقة في هز شباك الفريق الضيف بعدما ارتقى لتمريرة عرضية من المدافع الفرنسي تيو هرنانديس حولها برأسه في الشباك (36).

وأضاف إبراهيموفيتش الهدف الثاني بعد ان ترجم بنجاح ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد احتكامه الى تقنية حكم الفيديو المساعد «في آيه آر» لاحتساب خطأ من ريكاردو أورسيليني على بن ناصر (51).

ومرة اخرى كان السويدي الاكثر خطورة عبر تسديدة قوية من خارج المنطقة صدها الحارس سكوروبسكي (54).

وشكل بولونيا خطرا على مضيفه في الدقائق الأخيرة، فهدد مرماه عبر البديل الدنماركي أندرياس سكوف أولسن بتسديدة بقدمه اليسرى من وسط منطقة الجزاء صدها الحارس جانلويجي دوناروما (79) الذي تعملق مجددا امام تسديدة نيكولا سانسوني (84)، قبل ان يطرد الحكم مدافع بولونيا الهولندي ميتشل دايكس في الدقيقة 88 لنيله بطاقة صفراء ثانية. (وكالات)