القلعة نيوز : في سيناريو مثير وغريب لمباراة شهدت هدفين في الوقت البدل عن ضائع، خطف مانشستر يونايتد فوزا صعبا 3-2 أمام مضيفه برايتون الذي أصاب الخشبات خمس مرات في اللقاء، السبت في افتتاح المرحلة الثالثة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وسجل الفرنسي نيل موباي (40 من ركلة جزاء) وسولي مارش (90+5) لبرايتون، فيما سجل المدافع لويس دنك (43 خطأ في مرماه)، ماركوس راشفورد (55) والبرتغالي برونو فرنانديش (90+10 من ركلة جزاء) للضيوف.

وبعد أن مني يونايتد بهزيمة امام كريستال بالاس (1-3) في المرحلة الثانية (غاب عن الاولى لمنحه قسطا من الراحة عقب المشاركة القارية الموسم الفائت)، خرج بنقاطه الثلاث الاولى هذا الموسم في مباراة شهدت تدخل تقنية المساعدة بالفيديو "في ايه آر" مرات عدة.

وأجرى المدرب النروجي اولي غونار-سولسكاير ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي خسرت امام كريستال بالاس (1-3) في المرحلة الثانية، حيث أشرك الظهير الايمن آرون وان-بيساكا والصربي نيمانيا ماتيتش ومايسون غرينوود، بدلا من الهولندي تيموثي فوسو-منساه والاسكتلندي سكوت ماكتوميناي والويلزي دانيال جيمس.

وكان برايتون الطرف الافضل في الشوط الاول وهدد بداية عن طريق البلجيكي لياندرو تروسار الذي ارتدت كرته من القائم مرتين (9 و21)، قبل أن ينجح في أخذ الاسبقية عندما تحصل تاريك لامبتي على ركلة جزاء إثر عرقلة من فرنانديش، نفذها موباي ذكية على طريقة "بانينكا" في مرمى الاسباني دافيد دي خيا (40).

الا ان تقدم أصحاب الارض لم يدم سوى ثلاث دقائق، إذ عادل الشياطين الحمر بعدما نفذ فرنانديش ضربة حرة عن الجهة اليسرى، وصلت الى ماتيتش عند القائم الثاني الذي غمزها بذكاء الى هاري ماغواير المتمركز على باب المرمى حيث احتُسب الهدف بداية لصالحه (43)، قبل أن تشير رابطة الدوري الى أنه بعد الاعادة تبيّن ان دنك سجل هدفا عكسيا في فريقه.

وكاد يونايتد يدخل الى الاستراحة متقدما، لولا تصدي الحارس الاسترالي ماثيو راين لسديدة قوية لماتيتش بيسراه من خارج المنطقة (45).

وشهد الشوط الثاني قرارات مثيرة كانت لها تقنية المساعدة بالفيديو في المرصاد، أولا عندما منح الحكم ركلة جزاء لبرايتون إثر عرقلة من الفرنسي بول بوغبا على الايرلندي آرون كونولي قبل أن تثبت التقنية عدم وجود خطأ (48).

وتدخلت "في ايه آر" مجددا لإلغاء هدف لراشفورد إثر تمريرة من غرينوود بداعي التسلل (52).

وسجل راشفورد هدف التقدم ليونايتد عندما وصلته كرة بينية طويلة من فرنانديش على الجهة اليسرى، فتوغّل الى داخل المنطقة قبل ان يراوغ بطريقة رائعة بن وايت على ثلاث دفعات ويسدد بيسراه كرة استقرت في الشباك (55).

- تروسار يعادل رقم رونالدو -

واصل برايتون ضغطه وسط هشاشة دفاعية ليونايتد حيث نجح في الوصول الى المرمى مرات عدة، وناب القائم الايسر مجددا عن دي خيا للتصدي لتسديدة مارش (60).

وكانت المرة الرابعة لبرايتون التي ترتد فيها الكرة من إحدى الخشبات الثلاث في المباراة وهو ما لم يحصل في اي مباراة في الدوري الممتاز منذ أن بدأ موقع "اوبتا" للإحصاءات حصد البيانات في هذه الفئة منذ موسم 2003-2004.

واستمر "مسلسل" الخشبات الثلاث بعدما ارتدت كرة تروسار من العارضة (76)، ليصبح اول لاعب في الدوري يصيب الخشبات في ثلاث مناسبات في مباراة واحدة من الدوري الممتاز منذ البرتغالي كريستيانو رونالدو مع مانشستر يونايتد ضد نيوكاسل في تسرين الاول/اوكتوبر 2006.

واصل برايتون ضغطه وكاد يخطف التعادل عندما وصلت الكرة الى تروسار غير المحظوظ داخل المنطقة، الا ان دي خيا تصدى ببراعة بفخذه للمحاولة امام باب المرمى (90+3).

وسجل برايتون هدف التعادل في الدقيقة الاخيرة من الوقت بدل الضائع من رأسية لمارش الذي وصلته عرضية من آدم ويبستر امام المرمى وسط فرحة جنونية (90+5).

وبعد أن ظن الجميع أن المواجهة ستنتهي بالتعادل، حصل يونايتد على ركلة جزاء بعدما وصلت الكرة الى ماغواير إثر ركنية داخل المنطقة، تابعها رأسية نحو المرمى حيث احتج لاعبو يونايتد على ارتطامها بيد موباي قبل ان تؤكدها تقنية "في ايه آر". انبرى فرنانديش للركلة بنجاح مانحا يونايتد فوزا مثيرا (90+10)، ليعلن الحكم فورا نهاية المباراة.