"  الصين ثالث أكبر شريك تجاري للأردن...وحريصة على دعم امن واستقرار المنطقة وتعزيز قيم الإنصاف والعدالة والالتزام بالتعددية لتحسين الحوكمة العالمية، والبناء المشترك وتنفيذ مبادرة " الحزام والطريق" والعمل معًا لتحقيق الانتعاش، وتعزيز الحوار السياسي وتعزيز أمن دول الشرق الأوسط وازدهاره ورفاهية  شعوبه"
 


   القلعه نيوز – بترا -صالح الخوالدة-

  قال السفير الصيني في عمان بان ويفانغ، إن علاقات الصداقة العميقة والطيبة الممتدة جذورها بين الأردن والصين؛ قيادة وحكومة وشعبا، ظهرت جليا في وقوف البلدين معا لمواجهة جائحة كورونا وتقديم كل واحد المساعدة للآخر.

واضاف خلال احتفال السفارة الصينية في عمان من خلال تطبيق زووم اليوم الأربعاء، بمناسبة الذكرى الــ71 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابدى تعاطفه ودعمه للصين في مكافحة هذا الوباء عبر برقية أرسلها جلالته إلى الرئيس الصيني، وقدم الشعب الأردني العديد من المساعدات المادية والمعنوية للشعب الصيني.

وتابع، كما تلقى الأردن مساعدات طبية من دوائر حكومية وحكومات محلية وشركات صينية لمكافحة الوباء، وتبرعت الشركة الصينية المستثمرة في شركة البوتاس العربية، والشركة الصينية المستثمرة في مشروع العطارات للصخر الزيتي بمبالغ مالية لوزارة الصحة وهمة وطن، كما تبرع رجل الأعمال الصيني جاك ما، مؤسس مجموعة علي بابا بمساعدات عاجلة للأردن شملت شرائح اختبار وأجهزة تنفس وقياس الحرارة بالأشعة تحت الحمراء، وأقنعة طبية وملابس واقية. ولفت إلى أن جاك ما حاز على وسام الملك عبدالله الثاني للتميز من الدرجة الأولى.

وبين أن الصين أصبحت ثالث أكبر شريك تجاري للأردن، وكان لهذا الوباء المفاجئ تأثير أكيد على التعاون الصيني الأردني لكنه ما يلبث أن سيزول سريعا لأن البلدين يتمتعان بإمكانيات هائلة للتعاون في مجالات البنية التحتية والقدرة الإنتاجية والاتصالات والطاقة الجديدة، مشيرا إلى أن إجمالي حجم التجارة الثنائية بين البلدين وصلت عام 2019 إلى 112ر4 مليار دولار بزيادة سنوية قدرها 17ر29 بالمئة.

وأوضح أهمية الدورة التاسعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي التي عقدت في تموز الماضي برئاسة صينية أردنية مشتركة، واقترح مستشار الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي، تعزيز الوحدة والتعاون والعمل معًا لهزيمة الوباء، ودعم قيم الإنصاف والعدالة والالتزام بالتعددية لتحسين الحوكمة العالمية، والبناء المشترك للحزام والطريق والعمل معًا لتحقيق الانتعاش، وتعزيز الحوار السياسي وتعزيز أمن الشرق الأوسط.

وعرض لتدابير الوقاية والسيطرة على وباء كورونا الذي شكل تحديا مشتركا يواجه جميع دول العالم، ولا يمكن لأية دولة أن تقف بمفردها في مواجهة الأزمات الكبرى، ما يتطلب التعاون لمواجهة الأزمات والمحن.

وأشاد المشاركون في الحفل بالعلاقات الأردنية الصينية والتطور الذي تشهده في المجالات والصعد كافة