القلعة نيوز-

 انطلقت  امس السبت على مسرح مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي في الزرقاء فعاليات مهرجان صيف الزرقاء المسرحي الـ18 والذي تقرر إقامته بعروض محلية وورش مسرحية لبناء قدرات الفنانين الشباب وبمشاركة مجموعة من الفنانين العرب إلكترونياً خلال الفترة الممتدة ما بين 3 حتى 8 تشرين الأول الحالي.


وقال مندوب وزير الثقافة أمين عام الوزارة، هزاع البراري "إن المسرح هو فجر جديد وانطلاقة جديدة في ظل جائحة كورونا التي نعيشها والعالم أجمع، حيث يبقى المسرح نابضاً بالحياة ليثبت للناس أن الجمال لا يحده أية حدود أو جدران".

وأضاف، إن الزرقاء تنطلق خارج نطاقها إلى باقي المحافظات بهذه الفعاليات المسرحية وإلى العالم العربي لتقول: "نحن هنا ننتج ونقدم ونشارك في الارتقاء بالوعي كوننا بؤرة إشعاع وتنوير ثقافي"، لافتاً إلى أن الفعاليات المسرحية تبث عبر المنصات الإلكترونية للجمهور الأوسع، إذ تبقى الزرقاء شريكاً أساسياً في بث الثقافة والأدب وتخرج أبرز الأسماء المبدعة في الأردن والعالم العربي بشكل عام.

من جهته، قال نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب، "إن الفنانين أصروا على إقامة فعاليات المهرجان هذا العام رغم تأثير جائحة كورونا وما تفرضه من إجراءات وقائية واحترازية، حيث أن إقامة المهرجان مؤشر واضح على أهمية الفن والمسرح في حياة الإنسان".

بدورها، قالت رئيسية اللجنة العليا للمهرجان الفنانة عبير عيسى، "إن الفنانين هم صانعو الجمال يؤمنون بالإبداع والجمال، حيث حرصنا على استمرارية المهرجان رغم ظروف جائحة كورونا، لتبقى الزرقاء موطن الأدباء والثقافة والشعر والمسرح".

كما بين مدير المهرجان خالد المسلماني، أن فرقة الزرقاء للفنون المسرحية، الجهة المنظمة للمهرجان، أصرت على إقامة هذه الدورة الاستثنائية للمهرجان من أجل الحفاظ على ديمومته.

وتضمن حفل الافتتاح تكريم الأمين العام لوزارة الثقافة هزاع البراري، ورئيس مجلس محافظة الزرقاء الدكتور أحمد عليمات، وشخصية المهرجان لهذا العام الفنان داوود جلاجل، ونقيب الفنانين حسين الخطيب والفنان ماهر خماش، إضافة إلى بلدية الزرقاء، فيما قدمت فرقة "ترانيم" بقيادة الفنان نصر الزعبي مغناة بعنوان "عائشة الباعونية".(بترا-عمر ضمرة)