القلعة نيوز : استعاد تشلسي الإنكليزي نغمة الانتصارات بفوزه الكبير على مضيفه كراسنودار الروسي 4-صفر، فيما حقق اشبيلية الاسباني فوزا صعبا على ضيفه رين الفرنسي 1-صفر الأربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة في الدور الاول لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

في المباراة الاولى، سجّل كالوم هودسون-أودوي (37) والألماني تيمو فيرنر (76 من ركلة جزاء) والمغربي حكيم زياش (79) والأميركي كريستيان بوليستش (90) الأهداف.

ورفع تشلسي رصيده إلى أربع نقاط بعدما كان سقط في فخ التعادل السلبي في المباراة الأولى امام ضيفه إشبيليه الإسباني، في حين مني كراسنودار بخسارته الاولى بعد نقطته التاريخية التي كسبها من تعادله مع رين الفرنسي 1-1 في اولى مبارياته في المسابقة الأوروبية العريقة.

ووضع تشلسي حدا لثلاثة تعادلات متتالية في مختلف المسابقات، وانتزع صدارة المجموعة متفوقا على إشبيليه الفائز بدوره على ضيفه رين 1-صفر بفارق الأهداف.

وقال مرب تشلسي فرانك لامبارد "كان من المدهش أن نلعب أمام المشجعين الليلة. لقد خلقوا جواً رائعاً هنا".

وأشاد بنجمه المغربي الذي افتتح غلته التهديفية مع النادي اللندني، قائلا "اعتقدت أن أداء زياش كان جيدًا جدًا تندهش عندما تكتشف انه لم يخض أي مباراة منذ آذار/مارس، عندما انتهى الدوري الهولندي".

ورغم تفوقه ميدانيا إلا أن فريق فرانك لامبارد وجد صعوبة في اختراق منطقة مضيفه وتهديد مرماه.

وحصل تشلسي على ركلة جزاء مبكرة عندما تعرض فيرنر للعرقلة داخل المنطقة من المدافع البرازيلي كايو، فانبرى لها الاختصاصي الدولي الإيطالي جورجينو لكن كرته ارتدت من القائم الأيمن وظهر الحارس ماتفاي سافونوف قبل أن يشتتها الدفاع (10).

وانتظر تشلسي الدقيقة 37 لافتتاح التسجيل عندما مرر الألماني الآخر كاي هافرتز كرة امامية إلى هودسون-أودوي الذي راوغ المدافعين داخل المنطقة وسدد بيسراه حاول الحارس سافونوف ابعادها لكنها ارتطمت بجسمه وتابعت طريقها نحو المرمى.

وحصل تشلسي على ركلة جزاء ثانية في الشوط الثاني اثر لمسة يد على مدافع كراسنودار البيلاروسي الكسندر مارتينوفيتش وانبرى لها هذه المرة فيرنر بنجاح (76).

ولم ينتظر زياش كثيرا ليضيف الهدف الثالث، بعد اختراق منطقة الجزاء الروسية من الجهة اليسرى وتحويل تمريرة فيرنر إلى شباك الحارس سافونوف (78).

وهو الهدف الأول للمغربي مع فريقه الجديد منذ انتقاله إليه الصيف الماضي من أياكس أمستردام الهولندي.

واختتم البديل بوليسيتش الرباعية بعد هجمة مرتدة من البديل الاخر تامي ابراهام مرر الكرة على اثرها للأميركي الذي استقبلها بتسديدة في الشباك (90).

وفي المباراة الثانية، حقق بطل الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" فوزا صعبا على الرغم من الفرص الكثيرة التي أهدرها لاعبوه امام مرمى السنغالي ألفريد غوميس، بالاضافة إلى العارضة التي أنقذت مرماه من هدفين محققين اثر تسديدة قوية "على الطاير" من منير الحدادي (6) والأرجنتيني لوكاس أوكامبوس (79).

وانتظر إشبيليه حتى الدقيقة 55 لتسجيل الهدف اثر مجهود فردي من الارجنتيني ماركوس أكونيا حيث تلقى الكرة على صدره ومررها عرضية إلى داخل المنطقة للهولندي لوك دي يونغ الذي سددها داخل المرمى.