القلعة نيوز : نشرت وسائل الإعلام المصرية فيديو لقذافي فتحي، 49 سنة، والملقب بـ"سفاح الجيزة"، أثناء تمثيله إحدى الجرائم التي ارتكبها.

وظهر المتهم بقتل 4 أشخاص ودفنهم في 3 شقق ببولاق الدكرور والإسكندرية، في مكان جريمة قتل ضحيته الرابعة في شارع منطقة العصافرة بالإسكندرية، وسط حراسة أمنية مشددة.

وأظهر الفيديو السفاح للمرة الأولى بعد الاعتراف بسلسلة جرائم القتل الذي ارتكبها منذ عام 2015، وكشفت عنها أجهزة الأمن قبل 10 أيام.

وبدأ المتهم في تمثيل جريمته واستخراج الجثة الرابعة، وهي فتاة عمرها 33 سنة، وكانت لديها تعاملات تجارية مع السفاح، واقترض منها مبلغ 45 ألف جنيه، وتعثر في سداده وعرض عليها الزواج، واستدرجها إلى مخزن أدوات كهربائية في منطقة العصافرة بالإسكندرية، وقام بخنقها وحفر لها مقبرة بعمق مترين، ودفنها ثم قام بوضع كمية من الأسمنت والبلاط على المقبرة، حتى لا ينكشف أمره.

وظهر المتهم من خلال الفيديو أثناء تمثيل جريمته وهو يرتدي قميصا وبنطال جينز، وبدأ في تمثيل جريمته بداية من تحركه في الشارع وصولا إلى المخزن - مسرح الجريمة - والإمساك بالضحية وخنقها ودفنها داخل المخزن.

وتمكنت القوات من استخراج الجثة، وتبين أنها "هيكل عظمي"، نظرا لمرور قرابة 5 سنوات على ارتكاب الجريمة، وتم عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة.