القلعه نيوز -  كتب تحسين التل

 مسجد إربد الكبير تم تشييده عام (1923)، وأمر الملك عبد الله الأول بصيانته وترميمه كلما اقتضى الأمر، وعين فلاح باشا المدادحة متصرف إربد في ذلك الوقت مشرفاً على صيانته، وهناك لوحة على واجهة المسجد تشير الى تاريخ صيانته وترميمه تحت رعاية ملكية، أشرف عليها شخصياً فلاح المدادحة رحمه الله.

لقد نشرت عشرات التقارير المصورة عن هذا المسجد القديم، وما يحيط به من محلات وبسطات ونفايات شوهت صورته كأحد بيوت الله، فقامت البلدية بتركيب سياج حديدي لحماية المسجد، لكن هل انتهى الأمر عند هذا الحد...؟

لاحظوا السياج الذي وضعته البلدية لحماية المسجد من النفايات  في الصور :

 الصورة الرئيسيه  اعلاه تصور الوضع قبيل تركيب السياج  حيث كانت  النفايات  موزعه 
 الصور ادنا ه  تظهر  السياج مع نفس النفايات  

 وهكذا  " عادت حليمة  لعادتها القديمة "  وكان شيئا لم  يكن ، فالنفايات بقيت على حالها قبيل وبعد  السياج