شريط الأخبار
المئات يلبون دعوات فجر جمعة "سيجناك قلوبنا" بالمسجد الأقصى قادة المقاومة: أبو سمهدانة شخصية استثنائية وعلامة فارقة بمسيرة الجهاد سقوط حجارة من أعمدة المسجد الأقصى شاهد.. أردوغان مشيرا إلى جونسون: هذا من سيجلب لنا العار 156592 طالب وطالبة يتقدمون لامتحان التوجيهي غدا في ثاني أيامه ليبيا.. اقتحام وحرق مقر مجلس النواب في طبرق (شاهد) صرخة العميد المتقاعد... هاشم المجالي : لقد تعبنا يا جلالة الملك.. واتعبتنا الحكومات . مايلستون سيستمز تطلق برنامج XPROTECT INCIDENT MANAGER الجديد مع تقديم XProtect Incident Manager في 2022، سيتمكن المستخدمون من إدارة الحوادث والوقائع المختلفة مباشرة من خلال نظام إدارة الفيديو لديهم VMS وربط صور الفيديو مع الحوادث بمجرد ظهورها. جويالوكاس إكستشاينج أبرمت شراكة مع إفيا تكنولوجيز لتحسين كفاءة عملية فحص العقوبات من خلال اعتماد تكنولوجيا مدعومة بالذكاء الاصطناعي "بيت ماي تيم" لعبة الفانتازي لكرة القدم في الميتافيرس تضم الدوري الإماراتي والسعودي في 2022 "أكرونيس" توقّع اتفاقية شراكة مع "مايندوير" كخطوة فاعلة لتحقيق أهدافها بتعزيز الأمن السيبراني في المنطقة تهنئة وتبريك نصار بطلا للمملكة في الرماية والصيد التشبيهي التربية تتحدث عن موعد نتائج التوجيهي الأمير فيصل يؤدي اليمين نائبا للملك إلغاء حصرية “المصفاة” في استيراد أسطوانات الغاز المؤتمر المعماري الأردني الدولي السادس ، تحت عنوان "مستقبل التخطيط العمراني ومئوية الدولة الأردنية " دومينو الانتخابات... د.حازم قشوع فرحة طلاب توجيهي بامتحان التربية الإسلامية (فيديو)

هكذا يؤثر مرض النوم القهري على نشاط الجسم

هكذا يؤثر مرض النوم القهري على نشاط الجسم
القلعة نيوز - 
يضع معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، بين يدي القارئ اليوم الخميس، تفاصيل مهمة عن مرض الخدار أو النوم القهري، ومدى تأثيره على أداء الأنشطة اليومية في حياة الإنسان.

وفي نشرة المعهد توضيح لماهية النوم القهري، والأسباب التي يُعتقد أنها قد تلعب دورا في حدوثه، وأعراضه، وكيفية تشخيصه، إضافة إلى العلاجات الوقائية والدوائية التي تساعد في تخفيف الأعراض.

الخدار هو اضطراب عصبي يؤثر على القدرة على الاستيقاظ والنوم. يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من نعاس شديد لا يمكن السيطرة عليه أثناء النهار. قد ينامون فجأة في أي وقت، خلال أي نوع من النشاط.
في دورة النوم النموذجية، ندخل المراحل المبكرة من النوم، ثم المراحل الأعمق، وأخيراً (بعد حوالي 90 دقيقة) مرحلة نوم حركة العين السريعة (REM). يذهب الأشخاص المصابون بالخدار إلى نوم حركة العين السريعة على الفور تقريبًا في دورة النوم وأحيانًا أثناء استيقاظهم.
يأتي مرض النوم القهري من النوع الأول مصحوبًا بفقدان مفاجئ لتوتر العضلات مما يسبب ضعفًا ويجعلك غير قادر على التحكم في عضلاتك (Cataplexy). النوع الثاني هو الخدار بدون صعوبة التحكم في العضلات.
في كثير من الحالات، لا يتم تشخيص الخدار وبالتالي لا يتم علاجه .

ما الذي يسبب الخدار أو النوم القهري؟
سبب الخدار غير معروف. يُعتقد أن الجينات قد تلعب دورًا في تطوير الحالة.
يبدو أن الخدار يحدث عندما يكون لدى الشخص مستويات منخفضة من مادة كيميائية معينة في الدماغ تسمى هيبوكريتين، والتي تساعد في التحكم في اليقظة ونوم حركة العين السريعة. قد يكون النقص في الهيبوكريتين نتيجة لاستجابة المناعة الذاتية، حيث يهاجم جهاز المناعة في الجسم عن طريق الخطأ أجزاء الدماغ التي تنتج الهيبوكريتين.

قد تؤدي بعض المحفزات أيضًا إلى زيادة خطر إصابة الشخص بالخدار أو النوم القهري، بما في ذلك:
- التغيرات الهرمونية، مثل فترة البلوغ أو انقطاع الطمث.
- الضغوط النفسية الكبيرة.
- التغيرات المفاجئة في أنماط النوم.
- العدوى، مثل إنفلونزا الخنازير أو عدوى المكورات العقدية.
- اضطرابات المناعة الذاتية.

قد يكون الخدار أيضًا نتيجة لحالة أساسية تؤدي إلى إتلاف مناطق الدماغ التي تنتج الهيبوكريتين. قد يحدث الخدار الثانوي بعد إصابة بالرأس، حدوث ورم في المخ، التصلب اللويحي (MS)، والتهاب الدماغ.

الأعراض:
في مرحلة نوم حركة العين السريعة، يمكن أن نحلم ونصاب بشلل عضلي، وهو ما يفسر بعض أعراض الخدار. قد تشمل هذه الأعراض:
1 - النعاس المفرط أثناء النهار (Excessive daytime sleepiness): بشكل عام، يصعب نوم الحركة السريعة على الشخص القيام بالأنشطة اليومية، حتى لو حصل على قسط كافٍ من النوم في الليل. يمكن أن يؤدي نقص الطاقة إلى صعوبة التركيز والشعور بالاكتئاب أو الإرهاق. يتصف النعاس المفرط أثناء النهار بما يلي:

- هو العرض الرئيسي للخدار.
- يجب أن يكون موجودًا لمدة 3 أشهر على الأقل لتشخيص مرض النوم القهري.
- يؤدي إلى النعاس اللاإرادي أثناء الأنشطة اليومية مثل القيادة أو تناول الطعام أو التحدث.
- قد يكون النعاس شديدًا ومستمرًا، مع فترات من النوم دون سابق إنذار (نوبات نوم).

2 - صعوبة التحكم في العضلات (Cataplexy): يمكن أن يسبب هذا مشاكل تتراوح من الكلام غير الواضح إلى الانهيار التام للجسم، اعتمادًا على العضلات المعنية. غالبًا ما تنجم عن المشاعر الشديدة مثل المفاجأة أو الضحك أو الغضب.
3- الهلوسة (Hallucination) : يمكن أن تحدث هذه الأوهام في أي وقت وغالبًا ما تكون شديدة ومخيفة. غالباً ما تكون الهلوسات بصرية، ولكن يمكن مشاركة أي من الحواس الأخرى.
4- شلل النوم (Sleep paralysis) : قد لا تتمكن من الحركة أو الكلام أثناء النوم أو الاستيقاظ. تستمر هذه النوبات عادةً من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق.
و يتصف شلل النوم بما يلي:
- عدم القدرة على الحركة في اللحظات التي تسبق النوم أو الاستيقاظ.
- تحدث الهلوسة بشكل متكرر مع الشلل.
- يرافقه معدل تنفس طبيعي.
- يحدث الشلل في كثير من الأحيان إذا كان المريضُ ينام في وضع غير مريح.
- يمكن تخفيف الشلل عن طريق تحفيز الحواس، مثل اللمس أو التحدث إلى الشخص.
5 - النوم المتقطع (Disrupted sleep) : قد تواجه صعوبة في البقاء نائمًا ليلاً بسبب الأحلام المزعجة أو مشاكل التنفس أو حركات الجسم.

كيف يتم تشخيص الخدار؟
في حالة الاشتباه في الإصابة بالخدار، يتم إرسال المرضى للتقييم من خلال إجراء دراسة النوم(Sleep study) . في دراسة النوم، يتم إدخال المرضى إلى مختبر النوم حيث تتم مراقبة وظائف الجسم طوال الليل. ثم يتم إجراء اختبار آخر خلال النهار حيث يُطلب من المرضى أخذ قيلولة. يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من أنماط نوم غير طبيعية أثناء الليل وأثناء القيلولة أثناء النهار.

ما هو علاج الخدار؟
يمكن علاج الخدار بإحداث تغييرات على السلوك، مثل:

علاج الخدار:
لا يوجد علاج للخدار. لكن العلاجات التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض تشمل:
1 - تغييرات في نمط الحياة كما يلي:
- الحفاظ على جدول نوم منتظم.
- الحصول على 7.5 إلى 8 ساعات من النوم ليلًا.
- جدولة قيلولة في اليوم، خاصة قبل الأحداث المهمة.
- ممارسة الرياضة بانتظام.
- الاسترخاء قبل النوم.
- تجنب الوجبات الكبيرة قبل النوم.
- تجنب التدخين وشرب الكحوليات.
- تجنب استخدام الكافيين في غضون ساعات قليلة من موعد النوم المنتظم.
- تجنب الأدوية التي يمكن أن تجعل الشخص ناعساً، مثل بعض أدوية الحساسية.

2- العلاجات الدوائية:
- المنبهات. المحفزات للجهاز العصبي المركزي هي العلاج الأساسي لمساعدة المصابين بالخدارعلى البقاء مستيقظين خلال اليوم.
- يحتاج بعض الأشخاص إلى العلاج باستخدام الميثيلفينيديت أو الأمفيتامينات المختلفة، والتي تعتبر فعالة للغاية ولكن يمكن أن تسبب الإدمان. قد تسبب آثارًا جانبية مثل العصبية وخفقان القلب.
- مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI) أو مثبطات استرداد السيروتونين. تقوم هذه الأدوية بتثبيط نوم حركة العين السريعة، للمساعدة في التخفيف من أعراض التخشب والهلوسة التنويمية وشلل النوم.
- مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات(TCA) وهي فعالة في علاج مرض التيبس.
- أوكسيبات الصوديوم: تتسم هذه الأدوية بفاعلية كبيرة في علاج التيبس أيضاً وتحسين النوم ليلًا، كما قد تساعد أيضًا في السيطرة على النعاس أثناء النهار.