شريط الأخبار
"ديلي ميل": بوتين يوجه تحذيرا "مخيفا" للغرب سيقلب موازين القوى العالميه التربية: لم نصدر نسب النجاح لامتحان التوجيهي شاهد بالفيديو :"المكتب 39".. وثائقي يفك لغز الصندوق الأسود لكوريا الشمالية.. عجائب وغرائب في الحكم والسياسة طاقة الأعيان تؤكد أهمية التوسع بمجالات استكشاف النفط والغاز في المملكة منى حامد تكتب من مصر: الإعلام الإلكتروني اعلام المستقبل الاشمل .. ولكن .. الأمن يكشف التفاصيل الكاملة لمحاولة تهريب مليون حبة كبتاجون نسبة النجاح في امتحان " التوجيهي " الاعلى منذ عقود وبنسبة ٦٢ % «الـتـعـلـيـم الـعـالـي» يخـفـض القبول بالتخصصات الراكـدة والمشبعـة 50 % النائب العرموطي يسأل عن مالكي شركة مدائن النور.. ويذكّر الحكومة بدء استقبال طلبات القبول الموحد الثلاثاء القادم 5 تهم لــ 4 موظفين بقضية تزوير شهادات تلقي مطعوم كورونا مغادرة أول سفينة أممية محمّلة بالحبوب من أوكرانيا باتجاه إفريقيا المؤتمر الأول لقمة الأمن السيبراني الدولي بنسخته ١٧ يعقد في العاصمة عمان وزير الإدارة المحلية يزور بلدية بلعما الجديدة "إرادة" يعقد لقاء تعارفي لمؤسسيه من إقليم الشمال… فيديو وصور لقاء يبحث معيقات قطاعات الاستثمار فــي الـزرقـاء وآلـيـات التـغلـب علـيهـا جماهير «نسور قرطاج» تعد برنامجاً حافلاً لمنتخب تونس بالمونديال وزير الخارجية يعقد مباحثات موسعة مع نظيره البحريني شهيد فلسطيني برصاص الاحتلال شمال القدس « العربي الإسلامي» الراعي البلاتيني لمؤتمر التكنولوجيا المالية الأردني

المعارضة تنعق بكلامها ....

المعارضة تنعق بكلامها
القلعة نيوز -. بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 
الأحداث التي عاشتها الأردن في الفترة الأخيرة كانت غير متوقعة وغريبة على عاداتنا، علماً بان الأردن ليس دولة بوليسية بل دولة قانون، فالذي حدث في الأردن كان غريباً نوعاً ما على الشعب الأردني.
فمع وجود مثل هذه الأحداث داخل الأردن بدأ بما يسمى بالمعارضة بالنعيق من خارج الوطن على ملك وحكومة الأردن من الخارج طبعاً، ليس بطريقة النقد البناء بل النقد التحريضي، من اجل إشعال الفتنة داخل الأردن، وبدأت تكذيب أي بياناً يصدر من الحكومة بطريقة استهجنها الشعب الأردني، فوعي هذا الشعب كان أقوى من نعيقهم.
أي معارضة في الخارج أو الداخل يكون الهدف من معارضتها هو النقد البناء وليس النقد الهدام أو التحريضي، فالهدف من هذا كان واضحاً هو التحريض فقط وليس أكثر.
الأحداث التي جرت بالأردن مؤخراً كان لها صدى على مستوى العالم، بفضل وجود السوشيال ميديا، علماً بان ما يحصل في أي دولة بالعالم بالنسبة لعدد السكان أكثر بكثير من مثل هذه الأمور، ربما تكون المعارضات من اجل إصلاح أمراً معيناً وليس تحريضياً لإسقاط حكومة أو رئيس أو ما شابه.
هؤلاء الناعقين يجب دراستهم جيداً ومعرفة طريقة تفكيرهم هل هم يريدون النهوض بالأردن أو انهيار الأردن؟

 فعلاً هذه الفترة كان الكثير الكثير منهم من يقوم بنشر مقاطع تحريضية؛ باعتقادي بان الشعب الأردني أوعى من أن ينجر خلف هؤلاء الخنازير البرية التي تثرثر من خارج الوطن.
ربما هناك خطأً من الحكومة بأي أمر كان، معالجته تكون بطريقة حضارية للحفاظ على الهدوء العام داخل البلد، علماً بان الأردن من البلدان المستهدفة في المنطقة نظراً لدورها المحوري على مستوى الإقليم.
باعتقادي بان مثل هؤلاء فئة قليلة لا تؤثر على مسيرة الأردن، وهناك شعباً أردنياً مثقفاً لا يروج لمثل هؤلاء المرتزقة.
المملكة الأردنية الهاشمية