شريط الأخبار
اجتماع لمالكي الجامعات الخاصة بجامعة جدارا لبحث معوقات الاستثمار في التعليم العالي السيلاوي يضمن ميدالية للأردن بدورة ألعاب "قونية 2021" متحف الدمى في بكين يروي التراث الثقافي غير المادي للصين المغرب.. مصرع 3 عناصر إطفاء أثناء إخماد حريق غابات برونزية للأردن بدورة التضامن الإسلامي محافظة مصرية تشهد إحدى أبشع الجرائم في البلاد الاحتلال يحتجز أربعة شبان ويعتدي عليهم في الخليل سباق السرعة الثالث ينطلق في حلبة نادي السيارات الملكي "ديلي ميل": بوتين يوجه تحذيرا "مخيفا" للغرب سيقلب موازين القوى العالميه التربية: لم نصدر نسب النجاح لامتحان التوجيهي شاهد بالفيديو :"المكتب 39".. وثائقي يفك لغز الصندوق الأسود لكوريا الشمالية.. عجائب وغرائب في الحكم والسياسة طاقة الأعيان تؤكد أهمية التوسع بمجالات استكشاف النفط والغاز في المملكة منى حامد تكتب من مصر: الإعلام الإلكتروني اعلام المستقبل الاشمل .. ولكن .. الأمن يكشف التفاصيل الكاملة لمحاولة تهريب مليون حبة كبتاجون نسبة النجاح في امتحان " التوجيهي " الاعلى منذ عقود وبنسبة ٦٢ % «الـتـعـلـيـم الـعـالـي» يخـفـض القبول بالتخصصات الراكـدة والمشبعـة 50 % النائب العرموطي يسأل عن مالكي شركة مدائن النور.. ويذكّر الحكومة بدء استقبال طلبات القبول الموحد الثلاثاء القادم 5 تهم لــ 4 موظفين بقضية تزوير شهادات تلقي مطعوم كورونا مغادرة أول سفينة أممية محمّلة بالحبوب من أوكرانيا باتجاه إفريقيا

الاستاذ الفيلسوف : لَـقَـد نَـكَّـلَ الشَّـاهُ الصَّفَـوِيّ بمَشْـهَد عَـلِيّ فِي الكُوفَة وَأَخْـلَاهُ وَأفْـقَـرَهُ، وَأَنْـشَـأَ قَـبْـرًا وَمَشْـهَدًا بَـدِيـلًا فِي مَدِينَة "مَـشْـهَـد" الإِيـرَانِـيَّة!!

الاستاذ الفيلسوف  لَـقَـد نَـكَّـلَ الشَّـاهُ الصَّفَـوِيّ بمَشْـهَد عَـلِيّ فِي الكُوفَة وَأَخْـلَاهُ وَأفْـقَـرَهُ، وَأَنْـشَـأَ قَـبْـرًا وَمَشْـهَدًا بَـدِيـلًا فِي مَدِينَة مَـشْـهَـد الإِيـرَانِـيَّة
الاستاذ الفيلسوف : لَـقَـد نَـكَّـلَ الشَّـاهُ الصَّفَـوِيّ بمَشْـهَد عَـلِيّ فِي الكُوفَة وَأَخْـلَاهُ وَأفْـقَـرَهُ، وَأَنْـشَـأَ قَـبْـرًا وَمَشْـهَدًا بَـدِيـلًا فِي مَدِينَة "مَـشْـهَـد" الإِيـرَانِـيَّة!!
القلعة نيوز - احمد الركابي
الحقيقة ان المشروع الإيراني الفارسي القائم اليوم قام على خرافات وأساطير وأباطيل جرى اختراعها بالأمس وقبل الأمس، ولقد اتسعت دائرة توظيف الخرافة والبدع باسم الدين والمذهب حتى صارت مادة الصراع السلطوي بين الحكومات، حيث راح كل نظام سلطوي يستخدم البدع والخرافة في صراعه مع النظام السلطوي الآخر، والتأريخ والواقع حافل وزاخر بالشواهد الكثيرة التي تؤكد هذه الحقيقة المهلكة.حيث نطلق على المعتقدات التي نبنيها على التخيلات والقصص الوهمية اسم خرافة، وتمثل الخرافة جزءاً لا يتجزأ من التراث البشري، حيث صاحبت الخرافات والأساطير الإنسان منذ فجر التاريخ وحتى يومنا هذا، رغم كل التقدم الذي وصلنا إليه.
ولم يأتِ أسلافنا بالخرافات لأنهم كانوا أكثر جهلاً أو سذاجة منا، ولكن لأنهم افتقروا إلى العديد من الطرق الملموسة للتأثير على نتائج البقاء على قيد الحياة في حياتهم، حيث قدمت الخرافات طريقة للشعور بمزيد من التحكم، كما نفعل الآن من خلال ابتداعنا لشخصيات أسطورية في الأفلام والمسلسلات والروايات.تعد مهمة تطهير المجتمع من المعتقدات الباطلة من أصعب المهام التبليغية الملقاة على عاتق الأنبياء. فمن المعلوم أن استئصال الخرافة المترسِّخة في أذهان الناس لأزمان متمادية والمتأطرة في إطار المعتقد يتطلب جهداً شاقاً إلى أبعد الحدود، لكنه في الوقت ذاته يبقى أمراً ممكناً أيضاً
ومن خلال ذلك فقد بين الاستاذ المحقق ،اساليب الفرس في اتخاذ مشهد لعلي - عليه السلام - في ايران حتى لا تدفع الاموال الى الترك ، وهذا كلامه الشريف جاء فيه :
((ـ هَـذَا هُـوَ السَّبَبُ فِي أَنَّ جَامِعَ الكُوفَة لَـم يَـعُـدْ يَـتَقَدَّم إلَيْهِ الفُـرْسِ بِالنُّذُور
ـ إنَّ عَبَّاسَ(الصَّفَوِيّ) كَانَ يَرَى مِنَ المَهَانَة أَنٍ تَـدْفَعَ رَعِـيَّتُهُ مَالًا إلَى التُّـرْك، فَـعَـمَـدَ إلَى صَـرْفِـهِم عَـن هَـذِهِ الـزِّيَـارَةِ بِغَـيْـرِهَـا، ذَلِكَ أَنَّهُ عَـمَّـرَ مَـزَارًا فِي "مَـشْـهَـد" عَـلَى الطَّـرِيـقِ مِن تَـبْـرِيـز إلَى قـنْـدَهَـار}
[رحلة الفرنسي تافرنييه إلى العراق في القرن السابع عشر سنة(1676م)/ صفحة(19ـ 20)/ترجمة: كوركيس عواد ـ بشير فرنسيس]
6ـ لَـقَـد نَـكَّـلَ الشَّـاهُ الصَّفَـوِيّ بِـ "مَشْـهَد عَـلِيّ(عَلَيْهِ السَّلَام)" فِي "الكُوفَة" وَأَخْـلَاهُ وَأفْـقَـرَهُ، وَأَنْـشَـأَ قَـبْـرًا وَمَشْـهَدًا بَـدِيـلًا فِي مَدِينَة "مَـشْـهَـد" الإِيـرَانِـيَّة!! وَهُـنَا نَسْـأَل:
أ. أَيْـنَ صَـارَ "مَشْـهَد عَـلِيّ(عَلَيْهِ السَّلَام)" الّذِي كَان فِي مَدِينَة "مَـشْـهَـد" الإيرَانِيَّة؟!!
بـ . هَـل كَانَ فِي مَدِينَة "مَـشْـهَـد" مَشْهَدَان؛ "مَشْـهَد عَـلِيّ(عَلَيْهِ السَّلَام)" و "مَشْـهَد الرِّضَا(عَلَيْهِ السَّلَام)"؟!!
جـ . هَـلْ كَانَ فِي "مَـشْـهَـد" قَـبْـرٌ وَمَشْهَـدٌ وَاحِـدٌ؛ يُـنْسَـبُ لِلإمَامِ الرِّضَا(عَلَيْهِ السَّلَام) تَارَةً، وَلِأَمِيرِ المُؤْمِنِينَ(عَلَيْهِ السَّلَام) أُخْرَى؟!! وَذَلِكَ، بِـحَـسَبِ مُقْـتَـضَى السُّلْطَةِ وَالسِّيَاسَةِ وَالتَّجْهِيلِ وَالاسْتِعْـبَادِ وَالاسْتِئْكَالِ، وَبَإِشْرَافِ وَتَدْلِيسِ المُؤَسَّسَةِ الدِّيِنِيَّةِ الشِّيعِـيَّة!!{آللَّهُ أَذِنَ لَكُـمْ أَمْ عَـلَى اللَّهِ تَـفْـتَـرُونَ}
7ـ لَا غَرَابَةَ فِي جَرَيَـانِ وَانْطِـلَاءِ المَكْـرِ وَالحِـيـلَةِ وَالخُـرَافَةِ عَـلَى العَــوَامِّ، كَمَا نُشَاهِـدُ أمْثَالَهَا الآن(القَرْن الخَامِس عَشَر الهِجْرِيّ)، وَخَاصَةً فِي العِـرَاق تَبَعًا لِإِيرَان، فَقَد تَـشَـابَهَـت قُـلُوبُ الآبَـاءِ وَالأبْـنَـاءِ وَالأَحْـفَـادِ، وَقَـد اتَّـخَـذُوا العَـمَائِـمَ الأَحْـبَـارَ الرُّهْـبَـانَ أَرْبَـابًـا!!
. قَالَ(الوَاحِدُ الأَحَد):{اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ}..{وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ}..{وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا}انتهى كلام الاستاذ المهندس