شريط الأخبار
انتصارات متوقعة لفرق الأرثوذكسي والمدينة وحمادة ومؤتة ومعدي الملك يبدأ زيارة رسمية إلى سلطنة عُمان غدًا استشهاد فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي شمالي رام الله تأسيس مجلس أعمال أردني مع إقليم كردستان العراق انطلاق بطولة الأمير محمد الدولية للشطرنج بالأسماء .. مدعوون للتعيين في التربية هيئة الانتخابات البرازيلية: جولة إعادة رئاسية بين لولا وبولسونارو النفط يقفز أكثر من 3 بالمئة المنتخب الوطني ت17 يتعادل مع نظيره السوري نشر جداول المرشحين الأولية لانتخابات غرف الصناعة فشل التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة في اليمن أسعار الذهب عالمياً تتنفس الصعداء الفيصلي والوحدات بسلاح الثلاثيات يمضيان بثبات أجواء معتدلة بالمرتفعات والسهول وحارة في باقي المناطق حتى الأربعاء مفوضية اللاجئين في الأردن حصلت على 42% من متطلباتها المالية منذ مطلع العام البنك الدولي يوافق على تقديم 125 مليون دولار لدعم التنمية الزراعية في الأردن قبل إندونيسيا .. أبرز كوارث التدافع الدموية في العالم عمان الأهلية تعلن عن استمرار القبول والتسجيل بكافة تخصصاتها 4.8 % معدل العائد الاسمي على استثمارات الضمان لسنة 2021..! اللجنة المنظمة العليا لبطولة آسيا للملاكمة تستعرض ترتيبات البطولة

تريد معرفة إن كان طفلك موهوبا؟

تريد معرفة إن كان طفلك موهوبا
تريد معرفة إن كان طفلك موهوبا؟
القلعة نيوز -
خصّص معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، نشرة اليوم الإثنين، للحديث عن الموهبة عند الأطفال، التي يكون لدى صاحبها قدرة متقدمة في ممارسة مهارة أو نشاط ما، ولا يمكن تحديدها من خلال فحص الذكاء فقط.

وتوضح نشرة المعهد الخصائص التنموية، والاجتماعية، والعاطفية، والسلوكية عند الأطفال الموهوبين، إضافة إلى فحص درجات الذكاء وكيف يساعد استخدامها لتحديد الموهبة في ظروف مختلفة.

يتمتع الأفراد الموهوبون بقدرات استثنائية في مجال أو مجالات معينة (مثل الرياضيات والموسيقى وألعاب القوى). بالإضافة إلى ذلك، لديهم عادةً درجات عالية من الدافع الذاتي والفضول والمثابرة والمتعة في تطوير مواهبهم والتعبير عنها. 

لا يوجد تعريف مقبول عالميًا للموهبة والتي يمكن أن تظهر بعدة طرق، ومع ذلك، هناك إجماع واسع على أن الموهبة لا يمكن تحديدها فقط من خلال درجة الذكاء (IQ) في اختبار معياري، حيث لا تأخذ درجات معدل الذكاء في الاعتبار الإبداع والذكاء العملي.

قد يعاني الطلاب الموهوبون من حالات مصاحبة مثل صعوبات التعلم (LD) أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) أو اضطرابات سلوكية أخرى أو اضطراب طيف التوحد (ASD) أو القلق أو الاكتئاب.

الخصائص:
يتمتع الأطفال الموهوبون عادةً بدرجات عالية من الدافع الذاتي والفضول والمثابرة والمتعة في تطوير مواهبهم والتعبير عنها.
قد يواجه الأطفال الموهوبون أيضًا مشاكل في المدرسة (على سبيل المثال، الملل، وعدم الانتباه، وتشتيت انتباه الطلاب الآخرين، وقلة التحصيل). 

قد لا يكون تحصيل الأطفال الموهوبين في المدرسة جيداً لأسباب متنوعة (على سبيل المثال، الخوف من الفشل، والرغبة في التوافق مع أقرانهم، والجو المدرسي المناهض للفكر، وعادات الدراسة السيئة، وتعايش صعوبات التعلم، والإحباط بسبب الملل).

الخصائص التنموية:
- المهارات العامة المتقدمة القدرة على التعلم السريع:
Advanced domain-general skills and capacity for learning rapidly: قد يكون لدى الأطفال الموهوبين مهارات متقدمة بشكل واضح في اللغة أو التفكير أو الفكاهة.

 قد يطورون مهاراتهم بسرعة ويكونون قادرين على فهم الامور بسرعة وبشكل حدسي أو إجراء روابط بين مفهوم وآخر. 

قد يكون لدى الأطفال الصغار مهارات واهتمامات في المحادثة أكثر شيوعًا من عند الأطفال الأكبر سنًا وقد يفضلون رفقة الأطفال الأكبر سنًا.

 أما الأطفال الأكبر سنًا فيكتسبون مهارات أكاديمية بسرعة ويشكون من الملل في المدرسة.

- عدم التزامن التنموي: (Developmental asynchrony) قد يكون الأطفال الموهوبون متقدمين جدًا في بعض المجالات ولكن لديهم مهارات متوسطة أو أقل من المتوسط ​​في مناطق أخرى. 

قد يذكر الآباء، على سبيل المثال، أن الطفل لديه مهارات ميكانيكية متقدمة للغاية، ومهارات في الرياضيات، أو مهارات تفكير منطقية، ولكن مهارات الكتابة اليدوية أو القراءة مناسبة للعمر أو حتى متأخرة.

قد يكون لدى الأطفال الموهوبين أيضًا معدلات مختلفة من التطور الفكري والاجتماعي والعاطفي.

 على سبيل المثال، قد يمتلك الطفل البالغ من العمر أربع سنوات المهارات الفكرية (مثل التفكير والكتابة والرياضيات) لطفل يبلغ من العمر ثمانِ سنوات ولكنه يتناسب مع العمر الاجتماعي والعاطفي. 

قد يؤدي عدم التزامن التنموي إلى صعوبة في العثور على رفقاء في اللعب أو قد يؤدي إلى توقعات بنضج سلوكي أو اجتماعي يتجاوز قدرة الطفل. كلتا الحالتين يمكن أن تؤدي إلى الإحباط وخيبة الأمل.

الخصائص العاطفية:
يتمتع الأطفال الموهوبون عمومًا بتكيف عاطفي جيد في الدراسات القائمة على الملاحظة، الأطفال ذوي الموهبة الفكرية في النطاق المتوسط ​​(حاصل الذكاء [IQ] بين 130 و 144) عادة ما يكون لديهم معدلات أقل من الصعوبة العاطفية مقارنة بعموم السكان. 

ومع ذلك، فإن معدل المشاكل الاجتماعية والعاطفية بين الأطفال ذوي الموهبة العميقة (أي أولئك الذين لديهم حاصل ذكاء أكثر من 160) هو تقريبًا ضعف ما هو عليه في عموم السكان.

 يبدو أن مشاكل التكيف الاجتماعي والعاطفي للطلاب ذوي الموهبة العميقة مرتبطة بصعوبة العثور على مجموعة أقران والتحفيز الأكاديمي المناسب.

الخصائص الاجتماعية:
الخصائص الاجتماعية للأطفال الموهوبين قد تشمل:
- الميل إلى العزلة والانطواء؛ يستمتعون باللعب بمفردهم والسعي وراء اهتماماتهم الخاصة
- عدم الاهتمام بالتواصل الاجتماعي مع أقرانهم من نفس العمر؛ قد يبحث عن الأقران الأكبر سنًا الذين يمكنهم الاختلاط بهم
- التركيز بشكل كبير على جدول أعمالهم وأهدافهم ؛ يمكن اعتباره "نرجسي"
- الاهتمام بشكل كبير بالمسائل الأخلاقية والفلسفية (على سبيل المثال، الشعور بالضيق بسهولة عند مواجهة مشاكل الظلم أو المواقف التي يُنظر إليها على أنها غير عادلة استجابة للتفاعلات الاجتماعية مع الأقران أو الاهتمامات المجتمعية الأكبر)

الخصائص السلوكية:
قد تشمل الخصائص السلوكية للأطفال الموهوبين:
- عدم التنظيم أو الغفلة (جزئيًا بسبب انشغالهم بمجال اهتمامهم).
- طرح الأسئلة باستمرار حول مجال اهتمامهم.
- التركيز المفرط على مجال خبرتهم (لدرجة تفضيل الأنشطة الانفرادية على التنشئة الاجتماعية).
- الاستقلالية الشديدة.
- الاهتمام بتجربة الأشياء وفعلها بشكل مختلف أو وضع الأفكار أو الأشياء معًا بطرق غير عادية أو إبداعية ؛ لا يتم تقدير هذا السلوك دائمًا في المنزل أو الفصل الدراسي.
- دفعات مكثفة من الجهد / العمل لمدة ساعة أو عدة ساعات ، تليها فترة من عدم القدرة على الانخراط في هذا النشاط على الإطلاق والتعب والفتور.

فحص حاصل الذكاء لتحديد درجة الموهبة:
هناك حاجة إلى تدابير متعددة لتحديد الموهبة الفكرية بنجاح. 

ومع ذلك، فإن معدل الذكاء هو سمة مركزية لمعظم ممارسات تحديد الموهبة. 

مهارات التفكير اللفظي والتحليلي والمنطقي، والتي تقاس باختبار الذكاء، ضرورية للموهبة الفكرية، لكنها ليست المهارات الوحيدة اللازمة للنجاح الأكاديمي. تم إنشاء مقاييس للإبداع والذكاء العملي، ولكن لم يتم توثيق موثوقيتها وصلاحيتها بعد.
تُستخدم درجات الذكاء المختلفة لتحديد الموهبة في ظروف مختلفة:
- موهوبون بدرجة متوسطة - معدل ذكاء كامل 115 إلى 129؛ يمكن استخدام القدرة على التعلم أو الصفات الاجتماعية أو مجالات المواهب الأخرى لتحديد الطالب الذي لديه معدل ذكاء في هذا النطاق باعتباره موهوبًا.
- موهوب بشكل معتدل - معدل الذكاء الكامل 130 إلى 144.
- معدل الذكاء الموهوب للغاية - معدل الذكاء الكامل من 145 إلى 159.
- يمكن أن تكون مقاييس الذكاء غير دقيقة عندما تكون درجة الذكاء أكثر من 160 ؛ الأطفال الذين يعانون من معدل الذكاء في هذا النطاق يوصفون بأنهم موهوبون بشكل استثنائي أو عميق.