شريط الأخبار
الملك ينعم بأوسمة على مؤسسات وشخصيات وطنية بمناسبة عيد الاستقلال الثامن والسبعين الملك يرعى احتفال الاستقلال في قصر الحسينية رئيس مجلس الأعيان يهنئ بعيد الاستقلال الدول الـ7 الكبرى: على "إسرائيل" الإفراج عن أموال السلطة بوريل: أوامر محكمة العدل الدولية ملزمة لجميع أطرافها هبوط اضطراري لطائرة ركاب إيرانية خلال رحلة داخلية روما: سنستأنف تمويل "أونروا" بمساعدات لغزة بسبب "صورة خاطئة".. برلماني مصري يعتزم مقاضاة الاحتلال الكويت تدعو لإلزام الاحتلال بوقف عدوانه على رفح الهندي يتوج بالميدالية الذهبية ببطولة العالم لألعاب القوى صحيفة التايمز اللندنية : أول ملهى ليلي في السعودية إعلام إيراني: محمد بن سلمان يقبل دعوة مخبر لزيارة طهران مقررة أممية: إسرائيل لن توقف جنونها حتى يقوم المجتمع الدولي بوقفه افتتاح مركز صحي نزال الأولي ...ولكن استئناف مفاوضات غزة .. ومقترحات جديدة بوساطة مصر وقطر الصفدي يُهنئ الملك وولي العهد بعيد الاستقلال ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 35903 شهداء و80420 مصابا ولي العهد: حفظ الله الأردن آمنًا مستقرًا وزراء مالية السبع الكبرى: على إسرائيل الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة الأردن يشارك اجتماعات الدورة (77) لجمعية الصحة العالمية

10 سنوات على اختفاء الطائرة الماليزية .. ماذا قال الاتصال الصوتي الأخير؟

10 سنوات على اختفاء الطائرة الماليزية .. ماذا قال الاتصال الصوتي الأخير؟

القلعة نيوز- مرت 10 سنوات على اختفاء طائرة الخطوط الجوية الماليزية من على شاشات الرادار قبل وعلى متنها 239 شخصًا بينما كانت في طريقها من كوالالمبور إلى بكين في واحدة من أكبر ألغاز الطيران في التاريخ.


نُشر التقرير "النهائي" للحكومة الماليزية حول ما حدث للرحلة المنكوبة MH370 في عام 2018 - وكان بمثابة قراءة استثنائية.

ووجدت الوثيقة المؤلفة من 450 صفحة أن الطائرة استدارت عمدا في مرحلة ما بعد الإقلاع، ولا يمكن للمحققين استبعاد احتمال اختطافها.

واختفت الطائرة دون أن تترك أثرا في 8 مارس 2014 وعلى متنها 239 شخصا - معظمهم من الصينيين والماليزيين - بينما كانت في طريقها من كوالالمبور إلى بكين.

وواجهت الحكومة الماليزية اتهامات بحجب المعلومات، لكنها أعربت عن أملها في أن يضع التقرير "النهائي" حول المأساة حدا لها.

لكن أملاً جديداً انبعث في الأسبوع الماضي عندما قال رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم إنه مستعد لإعادة فتح التحقيق في الاختفاء إذا كانت هناك أدلة جديدة مقنعة، وفقا لصحيفة ميرور البريطانية.

وقال أنور في مؤتمر صحفي في ملبورن، في خطوة أثارت إعجاب أقارب الأشخاص في ملبورن: "لقد اتخذنا موقفًا مفاده أنه إذا كانت هناك حالة مقنعة، وأدلة على ضرورة إعادة فتحها، فنحن بالتأكيد سعداء بإعادة فتحها".

وبدلاً من التوجه مباشرة إلى بكين، "استدارت الطائرة يمينًا ثم يسارًا واتجهت في اتجاه الجنوب الغربي". كما تم إيقاف تشغيل معدات الاتصالات.

عملية الإرجاع "لم تكن بسبب خلل في الأنظمة الميكانيكية... يمكننا أن نؤكد أن عملية الإرجاع... تمت تحت التحكم اليدوي".

وقال: "لا يمكننا التأكد مما إذا كان أي شخص آخر غير الطيار هو الذي قاد الطائرة، لكن لا يمكننا استبعاد احتمال التدخل الخارجي من قبل طرف ثالث".

لكن لا يوجد "دليل" يدعم النظرية القائلة بأن قراصنة استولوا على الطائرة عن بعد.

كان "الطيار كفؤًا للغاية" وله "سجل سلامة لا تشوبه شائبة تقريبًا" ولم تكن هناك عيوب معروفة في الطائرة.

وتمت مصادرة جهاز محاكاة الطيران الخاص بمساعد الطيار من منزله، لكن المحققين خلصوا إلى عدم وجود أي شيء مريب فيه.

ولم يكن هناك أي دليل نفسي أو جنائي يشير إلى أن أيًا من أفراد الطاقم تعمد إسقاط الطائرة.

على الرغم من عدم العثور على الحطام الكامل، يشير فحص الأضرار إلى أن الطائرة "لم تكن مهيأة للهبوط"، مما يشير إلى أنه لم يكن هناك أحد يتحكم في الطائرة خلال لحظاتها الأخيرة.

تم العثور على ثلاث قطع من حطام يُعتقد أنها تابعة للطائرة MH370 في تنزانيا وجنوب إفريقيا.

كانت هناك شحنة تبلغ 221 كيلوجرامًا من بطاريات الليثيوم أيون على متن الطائرة ولم يتم فحصها لعدم وجود أجهزة أشعة سينية كبيرة بما يكفي، بالإضافة إلى 4.5 أطنان من فاكهة المانغوستين.

وينتهي التقرير: "في الختام، الفريق غير قادر على تحديد السبب الحقيقي لاختفاء الطائرة MH370".

ويقول المحققون إنهم درسوا أكثر من 60 نظرية حول ما يمكن أن يحدث للطائرة.

وقالت العائلات المكلومة التي اطلعت على التقرير قبل إصداره رسميًا قبل عدة سنوات، إنه لم يقدم إجابات جديدة.

لكنها سلطت الضوء على الأخطاء في البروتوكولات والمبادئ التوجيهية التي لم يتم اتباعها، حسبما قالت العائلات للصحفيين بعد إحاطة حول التقرير.

وقال التقرير: "لم يبدأ مراقبو الحركة الجوية، في الوقت المناسب، مراحل الطوارئ الثلاث القياسية وفقا لإجراءات التشغيل القياسية".

وأضافت الوثيقة أن "إجادة اللغة الإنجليزية" بين مطاري كوالالمبار وهوشي منه "تحتاج إلى تحسين".

وخلص التقرير إلى أن أنظمة الاتصالات تم إيقاف تشغيلها يدويًا على الأرجح "سواء بقصد أو بغير قصد" - ومن المستحيل معرفة ما إذا كانت الطائرة تحطمت في الهواء أو بعد سقوطها في البحر.

وقالت غريس ناثان، المحامية التي كانت والدتها آن ديزي على متن الطائرة: "نأمل ألا تتكرر هذه الأخطاء وأن يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنعها في المستقبل".

وكتبت السيدة ناثان على فيسبوك: "مجرد أنهم يسمونه التقرير النهائي لا يعني أن الأمر قد انتهى بالنسبة لأقرب الأقارب. يجب أن يستمر البحث".

وجاء التقرير بعد شهرين من إلغاء ماليزيا عملية بحث تحت الماء بتمويل خاص عن الطائرة.

يعد لغز رحلة الطائرة MH370 أحد أكثر الحوادث المحيرة التي شهدها عالم الطيران على الإطلاق، لكن عمليات البحث المكثفة أثبتت عدم جدواها.

غادرت الطائرة كوالالمبور الساعة 12.41 صباحًا بالتوقيت المحلي.

وجاء الاتصال الصوتي الأخير من قمرة القيادة بعد أقل من ساعة من الإقلاع: "مساء الخير أيها الماليزي ثلاثة سبعة صفر".

لكن الطائرة توقفت عن الاتصال بالمراقبة الأرضية، وانحرفت عن مسارها المقرر بعد ساعتين من إقلاعها، بحسب بيانات الرادار العسكري.

غادرت فجأة مسارها المخطط وعادت باتجاه ماليزيا، لكنها خرجت عن مسارها في مكان ما حول المحيط الهندي.

ومن الغريب أنه لم ترد أي تقارير عن سوء الأحوال الجوية أو مكالمات الاستغاثة.

تم تعطيل اتصالات الطائرة عمدًا في وقت سابق من الرحلة، وعلى الرغم من تلقي إشارة، إلا أنها لم تحتو على معلومات حول مكان وجودها.

وبعد حوالي 12 ساعة من فقدان الاتصال، بدأت فرق من سنغافورة وفيتنام وماليزيا البحث في المياه القريبة من فيتنام، لكن لم يكن لديهم أي فكرة حقيقية من أين يبدأون.

طار مكتب التحقيقات الفيدرالي والإنتربول للمساعدة وعملت 40 سفينة على مدار الساعة، منها 34 طائرة تحلق خلال ساعات النهار.

وتم العثور على الجزء الأول من الطائرة - وهو قطعة من الجناح - في يوليو 2015 في جزيرة ريونيون، على بعد آلاف الأميال من كوالالمبور.

استؤنفت عملية البحث في أكتوبر 2015، لكن التحقيق كان يعوقه باستمرار سوء الأحوال الجوية.

خلال سنوات البحث، كانت الآثار الوحيدة المؤكدة للطائرة البوينغ 777 هي ثلاث شظايا من جناحها جرفتها المياه على سواحل المحيط الهندي: في مدغشقر، وجزيرة ريونيون، وتنزانيا.

وتشمل النظريات الاقتراح بأن ركاب الطائرة بأكملهم، بما في ذلك القبطان، فقدوا وعيهم وأن الطائرة كانت تعمل بالطيار الآلي قبل أن تتحطم في البحر.

يقول البعض إن هذا قد يكون بسبب عملية اختطاف متعمدة قام فيها شخص ما بإتلاف مصدر الأكسجين أو نوع من الحوادث التي أضرت بميكانيكا الطائرة وأثرت على مستويات الأكسجين في الطائرة.