شريط الأخبار
اصابة طفلة بعيار ناري طائش في الاغوار الشمالية والامن يحقق انطلاق الدورة 35 لمهرجان جرش اليوم بعد توقف في 2020 شاهد بالصور :" ابناء المملكه " يرافقون العيسوي في افتتاح وتفقد مشاريع المبادرات الملكيه في لواء الرويشد النائب البلوي يطالب بإقتصار الجلوة على دفتر العائلة ومدة الجلوة لا تزيد عن سنة .. فيديو الملك ينبه إلى وجود تقصير في القطاع الطبي.. ويؤكد ضرورة رفع مستواه سفارة جنوب إفريقيا و"أونروا" تحتفلان بيوم مانديلا الدولي "غافله النعاس"..21 إصابة بحادث سير في مصر لبنان يدرس تداعيات التنقيب الإسرائيلي في المنطقة المتنازع عليها الأجور في الدوري الإنجليزي.. رونالدو في الصدارة ومفاجأة بترتيب صلاح متقاعد أردني يحقق حلمه بالسفر حول العالم دون أن يخرج من بيته في عمان الجيش اللبناني يوقف خلية تابعة لداعش في طرابلس جرار: أسعى لعكس صورة نموذجية عن المدرب الأردني في كندا النائب الفرجات .. الجلوة العشائرية مؤرقة للمجتمع الأردني .. فيديو الاردن : 9 وفيات و870 إصابة جديدة بفيروس كورونا العيسوي ينقل تعازي الملك الى عشيرة العواملة بوفاة المحامي حمزه عبد اللطيف حيدر " جائزة الامير الحسن للشباب " تكرم شباب " منظمة كير" انتخابات كندا.. جاستن ترودو إلى ولاية ثالثة «موديز»: تراجع الصكوك الخليجية بالنصف الأول من 2021 مدافع تشيلسي يرفض الجثو تعبيرا عن مكافحة العنصرية ويختار طريقته الخاصة افتتاح معرض تطور المكتبات في عهد الهاشميين في مكتبة الجامعة الهاشمية

«سفر التكوين» و«مركز المدينة» يتصدران مشهد المشاريع الاستيطانية والتهويدية في القدس

«سفر التكوين» و«مركز المدينة» يتصدران مشهد المشاريع الاستيطانية والتهويدية في القدس

القلعة نيوز :

فلسطين المحتلة - في محاولة خبيثة لتهويد المكان والزمان وعلى الشارع الرئيسي بين مدينتي القدس المحتلة وأريحا، يُروج الاحتلال الإسرائيلي عبر لافتات وُضعت على مداخل الشوارع لمشروع استيطاني اطلق عليه اسم «سفر التكوين»، إحدى «اسفار موسى الخمسة في كتاب التوراة».
وقال المركز الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، التابع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في تقرير أصدره أمس السبت: «إنه في بادية القدس الممتدة من شرق المدينة حتى التلال المطلة على أريحا والبحر الميّت، وعلى بعد أمتارٍ قليلة من تجمع أبو داهوك البدوي المهدد بالإخلاء مع ما يقرب 12 تجمعاً بدوياً آخر في الخان الأحمر يصادف المرء لافتة كتب عليها باللغة الإنجليزية التخييم في صحراء إسرائيل».
ونصب القائمون على المشروع خيامًا بيضاء نُسجت بالطريقة التقليدية البدوية القديمة، وأعدوا القهوة العربية ليستقبلوا بها السياح الذين يزورون المنطقة، ويصنعون لهم خبز الصاج، ويأخذونهم في جولات على الجمال. ويرتدى هؤلاء المتطرفون لباس الكهنة وهم يقفون على مداخل الشوارع ؛لشرح ماهية المنطقة وسرد الروايات التلمودية للزوار اليهود، ومحاولة فرض عناصرها التوراتية على المكان.
وأوضح التقرير أن الاحتلال يروج لهذا المشروع الاستيطاني على أنه يقع في قلب ما يسميه «صحراء يهودا» على الطريق إلى البحر الميت، في مكان يتيح للزوار صورة الحياة كما كانت في عصور قديمة؛ حيث يستقبلهم «خادم إبراهيم» ليجربوا في خيمته الضيافة الأسطورية، متجاهلاً الآلاف من البدو المقدسيين الذين يعيشون في هذه المنطقة، التي عُرفت تاريخياً باسم برية أو بادية القدس، حيث تعود معظم ملكيات أراضي بادية القدس لأهالي بلدة سلوان.
وفي محاولة لسرقة التراث البدوي الفلسطيني، أشار التقرير إلى أن القائمين على المشروع الاستيطاني، يعدون القهوة العربية ليستقبلوا بها الزوار، ويصنعون لهم خبز الصاج، ويأخذونهم في جولات على الجمال، ويقيمون لهم الاحتفالات في بيوت الشعر، ومنهم من يقيم حفل زفافه في المكان، حيث يدعي الاحتلال أن هذه الطقوس والعادات والأطعمة هي «تراث يهودي توراتي».
وضمن جهود الاحتلال والقائمين على هذا المشروع التهويدي الخطير، يروج موقع (بوكينغ) الشهير لهذا المشروع الاستيطاني، ويتيح فرصة الحجز فيه بقيمة 90 دولاراً لليلة الواحدة، على غرار ما كان يقوم به موقع (إير بي إن بي) سابقا، من ترويجٍ لبيوت أقامتها جمعيات استيطانية يمينية متطرفة على اراضي الفلسطينيين في أكثر من مكان في الضفة الغربية، قبل أن ينكشف أمره لحركة المقاطعة.
ويقوم المشروع الاستيطاني التوراتي الجديد على أراض تقدر مساحتها بنحو 82 دونمًا، ويستهدف محاصرة تجمعات بدوية في المنطقة يبلغ عددها 12 تجمعًا، وتضم 13 ألف فلسطيني، يحاول الاحتلال طردهم من المنطقة. ووفقا للتقرير، رصدت سلطات الاحتلال نحو 50 مليون شيكل (15 مليون دولار) لتهيئة البنية التحتية وإقامة المشروع الذي يسقط الأيدولوجية الدينية اليهودية على المواقع الفلسطينية، بهدف تزوير وتغيير تاريخها واسمها، في محاولة بائسة لبعث أساطير تدعي «هنا كانت بداية الحياة والحضارات اليهودية».
وأشار التقرير إلى المشروع الاستيطاني الذي يطلق عليه «مركز المدينة»، وهو مشروع للتنظيم المدني أقرته «اللجنة اللوائية الإسرائيلية»؛ لفرض المزيد من التضييق على التوسّع العمراني الاستيطاني في باب الساهرة وواد الجوز وحيّ المسعودية في مدينة القدس المحتلة.
ويمتد المخطط على مساحة تقارب الـ 700 دونمًا، تضم أملاكًا خاصة، وعقاراتٍ وقفية، ووضعته سلطات الاحتلال من دون التشاور مع سكان المنطقة، على الرغم من تأثيره السلبي على المقدسيين، وعدم مراعاته الاحتياجات السكنية للنمو السكاني، حيث لا يوفر المخطط إضافات كافية للمساكن الفلسطينية.
وذكر التقرير، أن هذا المشروع التهويدي هدفه السيطرة على شرق القدس، ومن أول شروطه نزع ملكية الأراضي التي بنيت عليها مؤسّسات عامة أو شبه عامّة في شرق القدس والسيطرة عليها، كما أنه لا يسمح للمقدسيين بأيّ تغيير أو هدم أو إضافة على الأبنية التي عدّتها بلدية الاحتلال أبنية قديمة، تعبّر عن التراث التاريخي للمدينة، ما يعني أنّ المقدسيين سيحرمون من ترميم المنازل أو توسعتها. كما أن المشروع لا يسمح بالبناء في الشطر الشرقي من القدس لأكثر من أربع طبقات، فيما يمكن بلدية الاحتلال إعطاء رخص بناء لما يزيد عن عشر طبقات في الشطر الغربي، ما يؤدّي إلى حرمان المقدسيين من البناء العمودي.(وكالات)