شريط الأخبار
إعلان تشكيلة المنتخب الرديف تحت سن 23 أعراض السرطان: "شعور" يظهر أول شيء في الصباح غوتيريش يندد بالهجوم العنصري في ولاية بوفالو الأميركية “الغذاء والدواء” تحذر من منتحلي صفة مفتشيها فرض غرامات على أندية الفيصلي والرمثا وسحاب والحسين إربد والصريح عاجل : فقدان أعضاء بمجلس محافظة الزرقاء وبلدي الرصيفة عضويتهم 3 عرب حشروا أنفسهم في صندوق طعام حافلة للوصول إلى أوروبا منطقة للأويغور بالصين تشهد أعلى معدل اعتقالات عالميا منتخب الأمن العام بطل العالم في خماسي الكرة لفرق الأمن والشرطة غادة عبد الرازق وقصة الشعر الغريبة تثير استغراب الجمهور - صور منى فاروق في أحدث ظهور لها النجمات يلهمننا بإطلالات كاجوال أنيقة وعملية - صور ولي العهد يعزّي رئيس الإمارات بوفاة الشيخ خليفة الملكة رانيا العبدالله تقدم واجب العزاء بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان زين توظّف تقنيات الذكاء الاصطناعي لتقديم أفضل خدمة لعملائها موظفون حكوميون إلى التقاعد.. اسماء لنقل تعازي الملك بفقيد الامة العربيه الشيخ خليفة : العيسوي في مقر اقامة سفير الامارات بعمان منى فتحي حامد تكتب من مصر : نكتب وتعددت الأسباب .... 1.213 مليار دولار عائدات قطاع السياحة خلال الثلث الأول التونسية أنس جابر تحقق أعلى تصنيف للاعبة عربية

د.خالد عليمات يكتب : إطلالة على حزب الميثاق الوطني ...سيكون نقلة نوعية حقيقية في العمل السياسي

دخالد عليمات يكتب  إطلالة  على حزب الميثاق الوطني  الذي سيكون نقلة نوعية حقيقية في  العمل السياسي


 القلعه نيوز - د.خالد عليمات

قوبل حزب الميثاق الوطني ومنذ موافقة لجنة الاحزاب في وزارة التنمية السياسية على تاسيسة بفيض من النقد واحيانا بالاتهامية والتجريح بأن أسماء المؤسسين هم من السادة الأعيان والنواب ومن كبار رجالات الدولة من المتقاعدين العسكريين والمدنيين ومن بعض الشخصيات الوطنية وكوكبة من أبناء الوطن الغالي
.

ونحن يتسع صدرنا لنقد البناء الذي يصوب ويؤشر على اماكن الخلل ليتم تعزيز الايجابيات وتجاوز السلبيات لكن الذي المني من الانتقادات من ذهب بأن تولى المنصب العام اصبح شتيمة ولا يحق لهم تأسيس حزب أليس الهدف السامي من تأسيس الأحزاب وضع برامج قابلة للتطبيق لمعالجة كافة التحديات والمشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والإدارية ومن الأقدر على وضع هذه البرامج لمعالجة المشاكل إلا أصحاب الخبرة والاختصاص وهم جل المؤسسين لحزب الميثاق الوطني الذين افنوا زهرة شبابهم في خدمة وطنهم ومعايشة بعض المشاكل والتحديات التي تواجه وطننا الغالي اليس هم الأقدر على تشخيص هذا المشاكل ووضع الحلول والبرامج المناسبة من خلال اطار برنامج متكامل من اهل الخبرة والاختصاص ضمن اطار زمني بتشجيع الاستثمار واستغلال الموارد الطبيعية والشراكة الحقيقة بين القطاع العام والخاص للحد من الفقر والبطالة


 واذا قدر الله لنا ووصلنا إلى المشاركة في اتخاذ القرار لكي نستطيع تنفيذ برنامجنا الذي سنقدمة الى كافة مكونات المجتمع الأردني بمدنه واريافه وبواديه ومخيماته لاستقطاب من يقتنع ويرغب بالانضمام إلى الحزب على أساس برامجة وخططة وليس لأي سبب آخر .

وما نرجو من منتقدي الحزب أن يكون الانتقاد بناء وضمن الحوار البناء الهادف ونحن منفتحون على كافة الأفكار والآراء لأن الحكمة ضالة المؤمن حيثما وجدها التقطها وعدم الحكم المسبق علينا والمقارنة مع بعض الأحزاب السياسية السابقة والذي كان يعرف بحزب الرجل الواحد.

وما اتفق عليه المؤسسين بأن هذا الحزب سيكون بعون الله نقلة نوعية تعيد الثقة إلى العمل السياسي المشروع من خلال تمتع الحزب بحرية التعبير وممارسة العمل السياسي وفقا لثوابت الوطنية والقوانين الناظمة للعمل السياسي ونعمل ضمن العمل الحزبي الوطني بالمشاركة والانخراط في المجتمع لتكون لبنة أساسية في الإصلاح و البناء من خلال حضورنا في المجتمع والابتعاد عن الشعارات البراقة والملونة ومخاطبة المواطن الاردني بالعقل والعمل الذي أصبح لديه وعي وإدراك يستطيع به التمييز بين الخطأ والصواب ولم يعد ينساق خلف هذه الشعارات دون اقتناع.


كما سيقوم الحزب عن طريق المشاركة بالندوات واللقاءات والتواصل مع مختلف فئات المجتمع الاردني وإعطائه فكرة عن أهداف إنشاء الحزب والفائدة من التعددية الحزبية وإعادة الثقة بين الحزب والمواطن بالعمل على تنمية الحياة السياسية الحزبية وتمكين الشباب والمراة للارتقاء بالوطن ومواجهة التحديات التي تواجه التقدم بالمسيرة الوطنية فطريق الإصلاح بحاجة الى تضافر جميع الجهود في الوطن على جميع المحاور والمستويات .

وختاما فأن عمل الأحزاب ليس تسجيل مواقف فقط بل عمل يتناسب مع مصلحة الوطن والمواطن بعيدا عن المصالح الضيقة التي تعمل لنفسها وبعيداً عن الطلبات الخارجية التي تعمل ضد مصلحة الأردن والعودة الى التعاون بينها وبين مؤسسات المجتمع العامة والخاصة ليكون لهذه الأحزاب دور فاعل وخاصة في الحياة السياسية والتي يتمثل وجودها في مجلس النواب عن طريق الاختيار الشعبي و وضع خطط وبرامج تمكنها من الدخول بثقة لطرح أفكارها وأهدافها بيسر وسهولة ضمن برامج إصلاحية تخدم الأهداف الوطنية وتساعد في بناء الوطن وتقدمه وازدهاره .



كما ان الأحزاب الأردنية مطلوب منها بداية الأمر الاهتمام بالشؤون المحلية الأردنية وفق عمل حزبي وطني بالمشاركة الفاعلة في الحراك السياسي والثقافي والاجتماعي والتطوعي لان الهدف من التعددية الحزبية العمل على تجذير الديمقراطية وخدمة الوطن ليكون عمل الأحزاب الأردنية الوطنية من اجل الإصلاح و التنمية بكافة إشكالها ليكون لهذه الأحزاب دور فاعل وجاد في بناء المجتمع الاردني وتطوير الوطن وبهذا يتضح دور الأحزاب الأردنية الذي يجب أن تقوم به وأن تفعل من نفسها شيء مفيد بعيداً عن المناكفات التي لا توصل لشيء وإنما تزيد من حالة التأزيم بين المواطنين الذين شبعوا من الكلام المليء بالأحلام المستحيلة .