شريط الأخبار
صفقة برشلونة الأولى.. البرسا يعلن ضم كيسي رسميا العجارمة : استخدام الهاتف والتأخر بدخول القاعة أبرز مخالفات امتحان التوجيهي عشرات المستوطنين المتطرفين يقتحمون الأقصى التل : تحية لإدارة متحف وضريح الشهيد وصفي التل لجنة العاملين بإدارة موانئ العقبة يحتجون على توصيات اللجنة الحكومية.. ؟؟ العرموطي لوزير الداخلية: مندوب سير واحد في منطقة الجيزة الأردن يعزي الدنمارك بضحايا حادثة إطلاق النار أسعار الذهب محليا الاثنين فعاليات جرش .. فايا يونان والحلاني وخوري وتامر حسني ورابح صقر القرالة خلفا للمعايطة في "إدارة وتشغيل الموانئ" رجل يطعن زوجته أمام محكمة الكرك الشرعية تراجع أسعار الخضار في سوق الخضار المركزي اختتام الفعاليات الترويجية لكأس العالم في بوليفارد العبدلي رئيس الوزراء يتفقد طلبة التوجيهي السودان : المئات يتظاهرون ضد الحكم العسكري ومطالبة بحكم مدني اقتصاديون وحزبيون: «التحديث الاقتصادي» رؤية متماسكة تحقق النمو وتواجه البطالة الفيصلــي يعزف على أوتــار الصــــدارة .. بمهـــــارة رقية محمد القضاة تكتب : فضائل الحج في الدنيا والاخرة ... طريقنا لحياة وآخرة افضل أكثر من 10 ملايين جرعة لقاح مضاد لكورونا معطاة في الأردن النائب د. احمد جميل عشا يكتب : خدمة الوطن لا تحتاج للطبل والزمر..." لنقتدي بالهاشميين ".

امين عام "العمل الاسلامي"يشتكي قيادة حزبه للقضاء فهل يتكرر "سيناريو انشقاقات " الا خوان "وتنهار" الجبهة" ؟

القيادي زكي بني ارشيد يشتكي جبهة العمل الاسلامي للقضاء الاردني  فهل  تكرر الجبهة سيناريو  انشقاقات  الا خوان  وتنهار



                                         ماذا  حدث داخل  قيادة  جبهة العمل الاسلامي 

                                                

                                                 الجناح السياسي لجماعة  الاخوان المسملين ؟


                                  وما هي الاسباب الحقيقية  لتجميد عضوية  الامين العام ؟


                                                    --------------------------------------


                    مراقبون يتساءلون  لماذا  يتشبث قادة الحركة  الاسلاميه  بالمناصب دوما ؟

                     

     ----------------------------------------------------------- 

                      

                                   

                               

عمان - القلعة نيوز  -كتب المحرر السياسي 



توقع  مراقبون  سياسيون حدوث انشقاقات هيكلية وبنيوية في  حزب جبهة العمل الاسلامي - الجناح السياسي  الفعلي  لجماعة الاخوان المسلمين -  تماما كالتي حدثت في التنظيم  الام  - الحماعة - وادى الى انشطارها شيعا واحزابا وانهيارها  سياسيا ..وقالوا ان تجميد عضوية  الامين  العام  للجبهة لمدة سنتين  وقيامه برفض القرار  وتقديم شكوى للقضاء  الاردني الذي  كانوا يرفضونه  مؤشر  على  ان الازمة ستتصاعد  وان  هناك اسبابا  غير معروفة بعد لهذا  القرار  رغم صدور بيان رسمي من  الجبهة  حول اسباب  تجميد  عضوية  بني ارشيد 



وقال بيان  الجبهة ان امين عام  الحزب اساء في منشور له على صفحته  في الفيس بوك لللصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان ووصفه بالداعشي  مخالفا ‏لرأي ‏أهل السنة والجماعة باعتبار الصحابة رضوان الله عليهم كلهم ثقات وعدول.


وقال مصدر مسؤول في الحزب : لقد  حاولت قيادة الحزب خلال المرحلة السابقة اقناع الأخ زكي بالتراجع عما بدر منه من إساءة للصحابي الجليل والعدول ‏عن ‏اتهامه له بالقتل والاستبداد وتشبيهه رضي الله عنه بالدواعش إلا أنه رفض مما اضطر المحاكم الداخلية للحزب ونتيجة لشكوى ‏تقدم ‏بها أحد أعضاء مجلس شورى الحزب


 واضاف  المصدر يقول : لقد صادقت  على قرار تجميد  عضوية  الاخ ارشيد  جميع محاكم الحزب المركزية والعليا المنتخبة ‏من ‏أعضاء مجلس الشورى للحزب والمكونة من ١٢ أخ متخصص وفق اللوائح القضائية الداخلية  ومنحته  حق الاستئناف والطعن ‏في ‏القرار، حيث تم فتح القضيتن مرتين ليتراجع ولكنه رفض


الاّ ان الامين العام  المجمد عضويته رفض قرار المحاكم الحزبية ورفض الاعتذار  او التراجع عما نشره بحق  الصحابي الجليل بل  و
أقدم  على تقديم شكوى ضد الحزب لدى محكمة البداية في عمان

 

واضاف المصدر يقول : ان القيادة التنفيذية للحزب بما فيها الأمين العام ليس لها اي سلطة على  الجهاز القضائي  للحزب لأنه - حسب قوله -  مستقل ومنتخب من ‏مجلس الشورى.‏ 


واكد المصدر ان  قيادة الحزب كانت حريصة كل الحرص على عدم التعاطي الاعلامي مع هذه القضية
 

 

 واكد محلللون سياسيون مطلعون  على  واقع الحركة الاسلاميه  ان سيناريو  انشقاق وانهيار  جماعة الاخوان المسلمين وسحب ترخيص  مزاولتهم العمل رسميا قد يتكرر في  جبهة  العمل الاسلامي اذ ا اصر الامين العام  المجمد عضويته  على  العمل من خلال انصاره واصر على  البقاء  بمنصبه   ممايؤشر  على ان قادة الحركة  الاسلاميه في الاردن  يتمترسون  دوما بمراكزهم القياديه وان كل اختلافاتهم هي على المناصب