شريط الأخبار
الملك ينعم بأوسمة على مؤسسات وشخصيات وطنية بمناسبة عيد الاستقلال الثامن والسبعين الملك يرعى احتفال الاستقلال في قصر الحسينية رئيس مجلس الأعيان يهنئ بعيد الاستقلال الدول الـ7 الكبرى: على "إسرائيل" الإفراج عن أموال السلطة بوريل: أوامر محكمة العدل الدولية ملزمة لجميع أطرافها هبوط اضطراري لطائرة ركاب إيرانية خلال رحلة داخلية روما: سنستأنف تمويل "أونروا" بمساعدات لغزة بسبب "صورة خاطئة".. برلماني مصري يعتزم مقاضاة الاحتلال الكويت تدعو لإلزام الاحتلال بوقف عدوانه على رفح الهندي يتوج بالميدالية الذهبية ببطولة العالم لألعاب القوى صحيفة التايمز اللندنية : أول ملهى ليلي في السعودية إعلام إيراني: محمد بن سلمان يقبل دعوة مخبر لزيارة طهران مقررة أممية: إسرائيل لن توقف جنونها حتى يقوم المجتمع الدولي بوقفه افتتاح مركز صحي نزال الأولي ...ولكن استئناف مفاوضات غزة .. ومقترحات جديدة بوساطة مصر وقطر الصفدي يُهنئ الملك وولي العهد بعيد الاستقلال ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 35903 شهداء و80420 مصابا ولي العهد: حفظ الله الأردن آمنًا مستقرًا وزراء مالية السبع الكبرى: على إسرائيل الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة الأردن يشارك اجتماعات الدورة (77) لجمعية الصحة العالمية

رجال الأعمال العرب: الأردن نقطة محورية للتجارة والاستثمار بالمنطقة

رجال الأعمال العرب: الأردن نقطة محورية للتجارة والاستثمار بالمنطقة

القلعة نيوز- أكد اتحاد رجال الأعمال العرب الذي يتخذ من عمان مقرا له، أن الأردن يشكل نقطة محورية للتجارة والاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأوضح الاتحاد في ورقة عمل قدمها خلال أعمال الدورة 57 للاتحادات العربية النوعية المتخصصة، الذي افتتح اليوم الأحد في عمان، أن الأردن يتمتع باستقرار ونظام اقتصادي حر وهو منفتح تجاري على باقي دول العالم، بالإضافة إلى بنية تحتية حديثة، وسهولة الوصول للأسواق من خلال اتفاقيات تجارية متنوعة.


وأشار الأمين العام المساعد لاتحاد رجال الأعمال العرب طارق حجازي، الذي استعرض الورقة، بحضور رئيس الاتحاد حمدي الطباع وأمينه العام ثابت الطاهر، إلى أن المملكة تتمتع بالعديد من المزايا بمقدمتها الموقع الإستراتيجي الذي يجعل من الأردن نقطة دخول إقليمية مع البلدان المجاورة والأسواق العالمية.


وبين أن الأردن بيئة صديقة للاستثمار على مستوى المنطقة، لتمتعه بحزمة متنوعة من التشريعات الاستثمارية التي توفر الحماية، إلى جانب وجود حزم متنوعة من الحوافز الاستثمارية الضريبية وغير الضريبية والجمركية وغير الجمركية.


وأكد حجازي أن من ضمن المميزات للاستثمار في الأردن وجود نظام مصرفي ومالي قوي ومتين، وتمتع الدينار الأردني بالاستقرار النقدي، بالإضافة إلى توافر عدد متنوع من المناطق التنموية والمناطق الحرة، بما يسهم في تعزيز مكانة الأردن كمركز للتجارة.


وأوضح أن الأيدي العاملة الأردنية من الامهر والأكثر تنافسية وإنتاجية في المنطقة، إلى جانب كون الأردن نقطة جذب للمستثمرين الأجانب الذين يرون البلد كواحة للسلام وكبيئة آمنة ومستقرة.


وأشار إلى وجود عدد متنوع من القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة التي تتميز بتوفر فرص استثمارية واعدة من أهمها القطاع الصناعي، والذي حقق نمواً العام الماضي بنسبة 3.3 بالمئة في الصناعات التحويلية، و 2.9 بالمئة في الصناعات الاستخراجية، إلى جانب القطاع المالي والتأمين الذي نما بمعدل 4.4 بالمئة العام الماضي.


ولفت إلى تميز الأردن بقطاع سياحي واعد حقق نمواً خلال الفترة نفسها بمعدل 4.9 بالمئة، إلى جانب عدد متنوع من القطاعات الاقتصادية الأخرى كقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الإنشاءات، النقل والتجارة العامة والقطاع الزراعي وقطاع الرعاية الطبية.


واستعرض حجازي توزيع الاستثمارات المقدمة للاستفادة من قانون الاستثمار خلال العام الماضي، لافتاً إلى أن الاستثمارات المحلية ارتفعت بمعدل 76.9 بالمئة، فيما زادت الاستثمارات الأجنبية بنسبة 98.3 بالمئة، ما يعكس ثقة المستثمرين في البيئة الاستثمارية الأردنية.


وبين أن الاستثمارات خلال الربع الأول من العام الحالي ارتفعت بمعدل 49.1 بالمئة، لتبلغ ما يقارب 289 مليون دينار، مشيرا إلى أن عدد المشاريع المستفيدة من القانون 91 مشروعا.

وأشار إلى تحسن ترتيب الأردن في مؤشر الابتكار العالمي، ليبلغ ترتيبه 78 من بين 132 دولة شملها تقرير المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الوايبو)، ما يعكس تحسن الأردن خلال الفترة 2021-2022، ومحافظته على ترتيبه للعام الثاني على التوالي ضمن مؤشر التنمية البشرية الصادر عن الأمم المتحدة، والبالغ ترتيبه 102 من أصل 191 دولة وإقليم.


ولفت إلى رؤية التحديث الاقتصادي التي أطلقت تحت شعار "مستقبل أفضل" وجرى ترجمتها إلى خطة تنفيذ استراتيجية من خلال أهداف رئيسية ومحركات للتنفيذ، وتشمل الرؤية التي ستنفذ عبر 3 مراحل على مدى عشر سنوات، 366 مبادرة في مختلف القطاعات، وتندرج تحت 8 محركات تركز على إطلاق كامل الإمكانات الاقتصادية والمولدة لفرص التشغيل والعمل.


إلى ذلك، ثمن الطباع في تصريح صحفي جهود الأمانة العامة لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية وحرصها على عقد اللقاءات العربية النوعية بشكل دوري وذلك لمناقشة أبرز القضايا المهمة لمجتمع الأعمال العربي والوقوف على التحديات التي تواجه مؤسسات العمل العربي المشترك.


وأشار إلى أن هذه اللقاءات تسهم في تعزيز مكانة مؤسسات العمل العربي المشترك، وزيادة كفاءة عملها ودورها المهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية العربية على مختلف المستويات، مؤكداً حرص الاتحاد على مشاركته الفاعلة في اجتماعات الاتحادات العربية النوعية المتخصصة في دوراتها المتعاقبة.


يشار إلى أن أعمال الدورة تأتي بتنظيم من مجلس الوحدة الاقتصادية العربية في جامعة الدول العربية، ويستضيفها اتحاد المدربين العرب.
--(بترا)