شريط الأخبار
وفيات الاردن اليوم الأحد 13/6/2021 "أبو عصام" يوجه رسالة إلى جمهوره.. هذا ما قاله الملك يطمئن على صحة اللواء المتقاعد الكساسبه الملك يطمئن على صحة القاضي العشائري دحيلان ابن هداية الحجايا "اربد الكبرى" تعلن عودة جميع حدائقها للعمل اعتباراً من هذا التاريخ اعضاء" صالون المئوية " في بيت الاردنيين في حوار وطني مع رئيس الديوان الملكي الملك يلتقي رئيس واعضاء لجنة تحديث المنظومة السياسية الاثنين كاين الطموح مفتاح إنكلترا للقب غائب يلتقي والده بعد 58 عاماً من الاختطاف مصر: ضبط لمحمد حسين يعقوب وندب طبيب شرعي للكشف على محمد حسان مع كوفاتشيتش، كرواتيا جاهزة للمعركة لماذا يطنّ البعوض قرب آذاننا؟.. معلومات مذهلة قطر تدعو الشركات للالتزام بساعات العمل خلال الصيف اللجنة الأولمبية تشكل لجنة مؤقتة لإدارة اتحاد ألعاب القوى مندوبا عن الملك .. العيسوي يطمئن على صحة القاضي العشائري الحجايا واللواء المتقاعد الكساسبة تسجيل 5 وفيات و 310 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن شاهد بالصور :تحالف نشيمات الزرقاء يجتمع برئيس الديوان الملكي أسئلة حول حوسبة المجلس الطبي صحيفة الواشنطن بوست: جلالة الملك عبدالله الثاني أول زعيم عربي يلتقي شخصياً مع الرئيس بايدن عاجل :10 مسؤوليين يكشفون تفاصيل خطيرة عن فتنة اذار ..واتصالات الأمير حمزة ومساعديه لتنفيذ المؤامرة

عصام قضماني يكتب :اتركوا الاردن ينمو ويزدهر كما هو في عيون كل الشعوب .. وكل عام والاردن بخير

عصام قضماني يكتب اتركوا الاردن ينمو ويزدهر كما هو في عيون  كل الشعوب  وكل عام والاردن بخير


"لماذا الأردن في عيون الناس جميل آمن ومستقر يجترح المعجزات وفي عيون البعض منا ليس كذلك، لعل في إعجاب كثير من شعوب الأرض في قصة نجاحنا، واستقرارنا في صخب الجوار الذي لا يرحم، دروس لنا وعلنا نستمع إلى ما يقولون وعلنا نردد ما يبوحون به من مزايا فينا وفي بلدنا".





القلعه نيوز  -  عصام قضماني *


نحتفل بعيد جلوس الملك عبدالله الثاني على العرش ونتأمل ما مضى ونتطلع إلى ما هو قادم.

أما ما مضى في القريب.. فهذا البلد محدود الموارد والامكانات ما أن يفلت من أزمة حتى تداهمه اخرى وهكذا دواليك لكنه صامد وليس هذا فحسب بل يقدم ما يفوق قدراته ويصبر ويحتسب..

حتى في ظل كورونا والحظر بأشكاله.. لم يلاحظ مواطنه ولا ضيوفه اي نقص.. لم تتوقف الخدمات وبقيت السلع متوفرة والامدادات في السوق مستمرة لم يفقد أي منها من على أرفف المتاجر.. لم تتوقف أمانة عمان عن أعمال النظافة وكان الناس يسمعون كل صباح هدير محركات عربات النظافة.. لم تنقطع الكهرباء ولم تقطع وتلك حادثة تجاوزناها.. لم تنقطع المياه ولم تقطع وهي الشحيحة.. لم تنقطع الرواتب وكانت تصل إلى البنوك في مواعيدها دون تأخير والناس في بيوتهم جلوسا..

صمدت المستشفيات ولم يترك مواطن ولا ضيف بلا رعاية ولا علاج.. والتطعيم ضد كورونا متواصل بالمجان للأردني والعربي وللأجنبي.

هل لاحظتم ذلك؟.

لا يكل هذا البلد عن المحاولة بالأمل والرجاء والجهد والإخلاص لأن ينطلق من عقاله نحو العالم ونحو البناء والإصلاح السياسي والاقتصادي، يناور هنا ويقاتل هناك ويهادن في مكان آخر.

قلة الموارد فيه، حولت الإنسان إلى ثروة وهو كذلك قصة نجاح ببزوغ شمسها وسط الغيوم.

لماذا الأردن في عيون الناس جميل آمن ومستقر يجترح المعجزات وفي عيون البعض منا ليس كذلك، لعل في إعجاب كثير من شعوب الأرض في قصة نجاحنا، واستقرارنا في صخب الجوار الذي لا يرحم، دروس لنا وعلنا نستمع إلى ما يقولون وعلنا نردد ما يبوحون به من مزايا فينا وفي بلدنا.

سيستمر الأردن في سياسة الانفتاح ولن ينغلق على نفسه لكنه سيحتاج بين فترة واخرى إلى التجديد وإعادة ترتيب الأوراق في انتظار استتاب حالة اليقين وسيستأنف مشاريعه وكل أزمة تجعله اقوى.. وقد آن أوان التقاط الأنفاس.. لأن التنمية ستحتاج الى صفاء.

كيف نجا الأردن وكيف لا يزال يتنفس بقوة رغم سحب الدخان القاتمة, بصراحة أملك إجابة, لكنني أتركها للتأمل.

اتركوا البلد تتنفس وكل عام والأردن ومليكه ومواطنوه بخير..


* صحفي وكاتب اقتصادي  في صحيفة  الراي