شريط الأخبار
اللواء المتقاعد عمار القضاه يوجه رسالة وداع بعد خدمة ٣٦ عاما على هامش حادث العقبة .. منظومة إدارية مهترئة وبيروقراطية عقيمة التل يكتب : عرار؛ أيقونة الشعر، ورمز الثقافة العربية العميد معتصم أبو شتال .. من نشامى الأمن العام حيث التميّز والإنجاز ترميم بيتٌ تراثي ليصبح دارًا للحِرف الأمير فيصل يترأس الاجتماع الأول لمجلس إدارة اللجنة الأولمبية أغذية تساعدك للحصول على نوم أفضل "النهضة": تجميد حسابات الغنوشي إصرار على "التلفيق والتشويه" 3 مباريات بدوري المحترفين لكرة القدم غداً نادي بريطاني يخصص ملعبه لاستضافة صلاة العيد قطر تعيد إلزامية ارتداء الكمامات في الأماكن العامة المغلقة اللجنة العليا ومعهد جسور يستضيفان ورش عمل لقادة الجاليات المقيمةفي قطر الملك ينتدب العيسوي لمشاركة الالاف من مواطني السلط بتشييع جثمان الشيخ الحمود ... والخصاونة ورؤساء حكومات يشاركون ( صور ) الجازي نائباً لرئيس المنتدى الإقتصادي العالمي لقارتي آسيا وأفريقيا المياه :حملة في مناطق الشونة الشمالية تكشف عن اعتداءات لتعبئة صهاريج ارتفاع وفيات حادث سيل الزرقا في جرش إلى 4 مجلس الأثر الاجتماعي يعقد اجتماعه الثاني رندة الصادق / البنك العربي/ ، و ناديا السعيد / بنك الاتحاد / في قائمة أقوى الرؤساء التنفيذيين في الشرق الأوسط" والاقوى في الاردن عام 2022، الملكة رانيا: ألف مبارك حبيبتي إيمان خطوبة الاميرة إيمان بنت عبدالله الثاني على السيد جميل ألكساندر ترميوتس

منظمة التعاون: صورة الإسلام تشوه ودوله بحاجة للوحدة

منظمة التعاون صورة الإسلام تشوه ودوله بحاجة للوحدة


القلعة نيوز :

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، حسين إبراهيم طه، أن صورة الإسلام تشوه، ودوله وشعوبه بحاجة لصياغة وعاء جامع يتضمن قواعد التلاقي والخلاف، فضلا عن استرجاع مفهوم الوحدة والصورة الحقيقية للدين الإسلامي.

جاء ذلك في كلمته، بمؤتمر الوحدة الإسلامية الذي انطلق الأحد في أبوظبي وينظمه المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، ويستمر يومين، بحسب بيان للمنظمة (57 دولة).

وأوضح الأمين العام في كلمته أن" المؤتمر يأتي في ظل تحديات جمة تواجهها الأمة الإسلامية بما فيها تشويه صورة الإسلام".

وأكد أن "هذا الوضع يتطلب من المسلمين دولاً ومجتمعات ومؤسسات الوقوف صفاً واحداً للعمل على استرجاع مفهوم الوحدة الإسلامية والصورة الحقيقة للدين الإسلامي الحنيف".

وقال حسين طه، إن "المؤتمر يأتي في سياق تغيرات عدة على الصعيد الدولي، بما فيها تفشي الحروب والنزاعات العرقية والطائفية".

وأضاف طه: "لم يسلم العالم الإسلامي من آثار ذلك حيث اندلعت الحروب والفتن مما تسبب في عدم الاستقرار في كثير من الدول الأعضاء".

وتابع: "العالم الإسلامي مدعو أكثر من أي وقت مضى، دولاً وشعوبا ومنظمات ومؤسسات حكومية وغير حكومية للعمل معاً بهدف صياغة وعاء إسلامي جامع شامل".

وأوضح أن هذا الوعاء عليه أن "يتضمن قواعد وأصول وثوابت التلاقي والخلاف التي تحكم العلاقة البينية بين المكونات المختلفة للأمة المسلمة".

وأشار إلى أن "منظمة التعاون الإسلامي تؤمن بأن التنوع المذهبي والثقافي والفكري في المجتمعات الإسلامية ينبغي أن يكون عامل إثراء وتميز لا عامل اختلاف وتفرقة، وعامل بناء لا عامل هدم وتخريب".

ومنذ سنوات، تشهد دول عديدة في المنطقة حروبا وأزمات واضطرابات منها اليمن وسوريا وليبيا، فيما يستمر هجوما عسكريا روسيا في أوكرانيا منذ 24 فبراير/ شباط الماضي.