شريط الأخبار
مواجهة "طاحنة" بين إيران والولايات المتحدة وهولندا في ضيافة قطر السجن مدى الحياة لرئيس جزر القمر السابق قطر تزود ألمانيا بمليوني طن سنويا من الغاز لمدة 15 عاماً ليساندرو مارتينيز: الأرجنتين لم تصل لقمة مستواها بعد في كأس العالم ثوران أكبر بركان نشط في العالم لأول مرة منذ قرابة 40 عاماً المغاربة يؤدون صلاة الاستسقاء نظرا لانحباس المطر تشكيلة منتخب السعودية المتوقعة لمواجهة المكسيك كأس العالم 2022 ارقام صادمه عن اعداد المفقوديين في العراق.. وعمليات التعذيب متصاعدة تعليمات جديدة لسحب الرصيد الادخاري في الضمان الاجتماعي تجدد الأمطار في شمال ووسط المملكة .. وتحذيرات من جريان السيول إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد (أسماء) اندلاع مشاجرة بين طلبة في الجامعة الأردنية تحذير أمني من صفحات تقدم جوائز ومساعدات مالية كم تبلغ مكافأة حكّام مونديال قطر؟ ثلاث كتل تتنافس بانتخابات غرفة تجارة عمان الذنيبات رئيسا لقانونية النواب والنبر للاقتصاد كريشان: التنمية المحلية في مختلف مناطق المملكة تهدف إلى تحفيز البلديات لتضع في موازناتها العام القادم مشاريع تنموية تدفئة مركزية وأجهزة تكييف في المدراس الحكومية أوروبا تتخذ قراراً يتعلق الإنترنت لحماية المستهلكين الحاج دخيل العليمات في ذمة الله

اللواء المتقاعد د. مفلح الزيدانين السعودي يكتب : الدبلوماسية العسكرية ودورها في توجيه منظومة الامن القومي

للواء المتقاعد د مفلح  الزيدانين  السعودي  يكتب   الدبلوماسية العسكرية ودورها في توجيه منظومة الامن القومي

  القلعه نيوزبقلم اللواء المتقاعد

   د. مفلح  الزيدانين  السعودي *


تعدد فروع الدبلوماسية في عالم السياسة فهناك ما يعرف بالدبلوماسية السياسية والدبلوماسية القضائية والدبلوماسية الإقتصادية وغيرها، وكل دبلوماسية متخصصة في شأنها، لها أدواتها ووسائلها واهدافها. وتعتبر الدبلوماسية العسكرية، فرع مهم من فروع الدبلوماسية الفاعلة التي تحتاجها الدول لتطوير علاقاتها، وتلجأ إليها الدول في الشأن العسكري لتوضيح نواياها تجاه بعض الأحداث التي تكون طرفاً فيها أو أنها تحتاج للمشاركة الدولية في تقرير شأن معين فيما يتعلق بالشؤوون العسكرية.



تعرف الدبلوماسية العسكرية بأنها "السعي لتطوير علاقات منفعة متبادلة مع الدول الصديقة والشقيقة بين القوات المسلحة للمساهمة في بيئة دولية وإقليمية مستقرة.
ويظهر هنا الدور المهم للدبلوماسية العسكرية في هذا الجانب من تشكيل التحالفات، واستراتيجية التحالفات مع القوى الكبرى، من أجل تحديد طبيعة هذه التحالفات ودورها، اعتمادًا على الاتفاقيات والتفاهمات العسكرية البينيّة، ومعرفة مدى نجاح الدبلوماسية العسكرية في تجاوز التحديات الأمنيّة التي تواجهها الدولة على المستوى الإقليمي، والدولي في ظل محدودية الموارد والأدوات التقليدية لقواتها المسلحة.



من يحتاجها: الحرب هي أداة فاعلة من أدوات السياسة ، وتمثل القوى المسلحة السند الحقيقي للسياسة في إتجاهاتها، وبالمثل تساند السياسة القدرة العسكرية في تحركاتها ولذلك فمن الصعب الفصل بين النواحي السياسية والعسكرية لأنهما متداخلان ، ويكمل كلاً منهما الآخر ، وهذه المنظومة المتكاملة لا يمكنها إتخاذ قرارات حاسمة بشأن الدفاع والحرب دون النظر للهدف من وراء تبني سياسة دفاعية ، وهذا يرتبط بالمصالح التي ستجنيها الدولة من إعلان حالة الحرب أو إتخاذ سياسة دفاعية على المدى القصير او البعيد، وهذا الأمر يتطلب إتخاذ دبلوماسية دفاعية معلنة تنظم وضع الدولة في علاقاتها الدولية، بما يؤمن السعي لتحقيق أهداف سياستها الخارجية من خلال تفاعلها ونظرتها لما قد يستجد من تغيرات وتحالفات تفرض نفسها.وقد تحتاج أيضاً لما يعرف بالتصرف الفوري بما يوافق مصالحها وسياسيتها المعلنة من خلال التوظيف السلمي أو الحربي لموارد الدولة وقدراتها الدفاعية وهنا يبرز ويتضح دور الدبلوماسية العسكرية ومهارات المتعاملين بها في التصرف لمنع النزاعات المسلحة أو العمل على حلها.



متى نحتاجها: تتداخل سياسة الدفاع للدولة مع دبلوماسية الدفاع والتي تعتبر أداة جزئية لتنفيذ تلك السياسة في الداخل والخارج ، فهي تحدد الصيغة الواجب إتباعها في مسائل الأمن الوطني والدولي والأهداف الإستراتيجية للدولة ، وتضم التدابير والإجراءات العملية المتعلقة بالكيفية التي تفوض بها قواتها المسلحة لضمان الحفاظ على إستقلال القرارات الوطنية، بما يتعلق بأمنها وسيادتها كما أنها تتولى تحديد نمط التهديدات المعادية وتقوم بتعريف المجال العسكري للأمن القومي والتحالفات الدفاعية ، وتتناول تحقيق أهدافها وأغراضها العسكرية ، من خلال الاستعداد القتالي والتنظيم العسكري والعلاقات السياسية والعسكرية ودور القوات المسلحة وكل ما يتعلق بالمهام العسكرية والأمنية المباشرة لتأمين الدولة.



وفي النهاية : هناك الكثير من المشاكل والنزاعات والقضايا العالقة على المستوى الدولي فهل ستنجح دبلوماسية الدفاع الدولية في إيجاد الحلول الناجعة لها بعيداً عن دبلوماسية القصف والعنف والتدخلات العسكرية المباشرة، وغيرها من الحروب الفكرية والاقتصادية والمعلوماتية والامنية ...الخ ، وهل سنشهد تطورات إيجابية لهذه الدبلوماسية لتجنيب البشر ويلات الحروب باشكالها المختلفة وما يلحقها من فناء ودمار .

*  د. السعودي متخصص في التخطيط الاستراتيجي وادارة الموارد البشرية