شريط الأخبار
امريكا تعاقب ابو عبيده ..- حذيفة سمير عبد الله الكحلوت -باسمه الحقيقي ..كيف ولماذا ؟ امريكا تعاقب ابو عبيده ..كيف ولماذا ؟ تضامنا مع اهلنا في غزة : مسير ات شعبيه حاشده في مختلف محافظات المملكه القوات المسلحة الاردنية :مقتل شخصين أثناء محاولة تسلل وتهريب في اشتباك مع "حرس الحدود" توقعات أميركية بحدوث "هجوم إيراني كبير" ضد إسرائيل الجمعة الحكومة تقترض 2.050 مليار دينار كسندات وأذونات خزينة منذ بداية العام وفاتان و4 إصابات خطرة اثر حادث سير على الطريق الصحراوي الفيصلي: النجم كحلان يعاني من مشكلة في القلب .. ويرسله إلى قطر الاحتلال الإسرائيلي يرتكب 8 مجازر في غزة خلال 24 ساعة شهيدان برصاص الاحتلال الإسرائيلي في طوباس ومخيمها استشهاد 25 فلسطينيا بقصف الاحتلال الإسرائيلي لمنزل وسط مدينة غزة بايدن يتعهد بالدفاع عن الفلبين إذا تعرضت لـ"هجوم" في بحر الصين الجنوبي ارتفاع على درجات الحرارة الإعدام لمليارديرة نهبت 12 مليار دولار! تعديل على دوام المدارس بعد انتهاء عطلة العيد الاحتلال يغتال رئيس شرطة جباليا المكلف بتنظيم توزيع المساعدات في شمال غزة امطار رعدية في الأردن وفيات اليوم الجمعة الحرب تلقي بظلال "كئيبة" على عيد فلسطينيي الداخل نصف عام من حرب غزة...شهادات ل" قناة الحرة الامريكيه" عن" الكابوس الأسود " و " اليوم المشؤوم"

نائب إيراني يثير جدلاً: غير المحجبات يسرقن الرجال!

نائب إيراني يثير جدلاً: غير المحجبات يسرقن الرجال!
القلعة نيوز - في خضم استمرار شعلة "امرأة، حياة، حرية" التي فجرتها وفاة الشابة مهسا أميني بين الإيرانيين، منذ منتصف سبتمبر الماضي، أشعل نائب في البرلمان، الجدل خلال الساعات الماضية، بتصريح حول النساء اللواتي لا يلتزمن بقواعد اللباس الصارمة المفروضة منذ عقود في إيران.

وقال في تصريحات أثارت موجة انتقادات على مواقع التواصل، إن "عدم ارتداء الحجاب يؤدي إلى سرقة الرجال من نسائهم".

يخل بالصحة

كما اعتبر أن الإيرانيات اللواتي لا يرتدين الحجاب "يخللن بالصحة والسلامة الجنسية"، وفق ما نقلت شبكة "إيران انترناشيونال".

ما أشعل حرب انتقادات ضده على مواقع التواصل، لاسيما أن الاحتجاجات التي انطلقت قبل أشهر في البلاد، رافعة شعار "امرأة، حياة، حرية" تركزت في الأساس على المطالبة برفع القيود الصارمة المفروضة على النساء في البلاد، ورفض قمعهن والتحكم بحياتهن.

وكانت وفاة مهسا التي أوقفت على يد شرطة الأخلاق بحجة عدم ارتدائها الحجاب بشكل لائق، أطلقت في منتصف سبتمر الماضي، تظاهرات عارمة في مختلف المحافظات الإيرانية، امتدت لأشهر، وشكلت لأول مرة تحديا كبيرا للسلطات الدينية والنظام الحاكم في البلاد منذ عقود، لاسيما مع مشاركة ملايين الشبان والشابات، مطالبين بمزيد من الحريات في البلاد، ووقف حملات القمع، وإلغاء الشرطة الدينية، فضلا عن قانون الحجاب الإجباري.

فيما ردت السلطات بعنف على المحتجن، ما أدى إلى مقتل المئات، وفق تقديرات بعض المنظمات الحقوقية ومنها هنغاو، ومنظمة العفو الدولية، فيما اعتقل الآلاف أيضا، وأصيب المئات، بينهم العديد من الفتيات والطالبات اللواتي فقدن بصرهن أيضا برصاص الأمن.

إلا أن العديد من الشابات لم يستسلمن، وما زالت بعض الشوارع في طهران، ومحطات المترو تشهد "تمرداً" يومياً غير مباشر، حيث تخرج الفتيات بحجاب عادي مرسلات شعرهن، في رسالة تحد للسلطات الدينية الحاكمة منذ عقود.