شريط الأخبار
50 ألف مصل يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى مسيرات في عمان والمحافظات تنديدًا بالعدوان الغاشم على غزة "مناقشة طارئة".. مخاوف إسرائيلية من إصدار المحكمة الجنائية أوامر اعتقال بحق نتنياهو وآخرين مسؤول إيراني: لا توجد خطة للرد الفوري على إسرائيل قائد بالجيش الإيراني: مسيرات صغيرة هاجمت أجواءنا السفير السعودي يغرد : العلاقات الاردنيه السعودية مثال يحتذى بن غفير بكلمة واحدة على إكس بعد تقارير عن هجوم إسرائيلي على إيران: "ضعيف!" السعودية تعبّر عن أسفها لفشل مجلس الأمن في اعتماد مشروع قرار بشأن الدولة الفلسطينية الأردن يعرب عن "أسفه الشديد" لفشل قبول فلسطين عضوا كاملا في الأمم المتحدة عاجل :وزير الاتصال الحكومي : لن نسمح أن نكون ساحة حرب لأحد، ولم نرصد خلال الساعات الماضية أية محاولات للاقتراب من سمائنا. شركات الطيران تغير مسار رحلاتها بعد هجوم إسرائيل على إيران انفجارات في إيران ناجمة وفق مسؤولين أميركيين عن ضربة إسرائيلية وزير الخارجية: يجب وقف التصعيد الإسرائيلي-الإيراني أبو الغيط يعرب عن أسفه لاستخدام الفيتو ضد عضوية فلسطين الكاملة بالأمم المتحدة التعاون الإسلامي تأسف لفشل مجلس الأمن في قبول عضوية فلسطين الكاملة بالأمم المتحدة الطاقة الذرية: لا أضرار في المنشآت النووية الإيرانية الخارجية الأميركية تطلب من موظفيها وعائلاتهم في إسرائيل الحد من تنقلاتهم الجامعة العربية تطالب بصياغة آلية لتسوية القضية الفلسطينية أجواء مائلة للدفء في أغلب المناطق حتى الاثنين وفاة الفنان المصري صلاح السعدني

خدمة العلم تجسيد للمواطنة ورد على المتطرف سموتريتش

خدمة العلم تجسيد للمواطنة ورد على المتطرف سموتريتش



خدمة العلم تجسيد للمواطنة ورد على المتطرف سموتريتش

القلعة نيوز:بقلم ماجد القرعان

لا اعتقد ان اقدام الدولة الأردنية على طرد سفير دولة الإحتلال من عمان ردا على تصريحات وزيرها المتطرف سموتريتش والذي يأتي استجابة لقرار تم اتخاذه بأغلبية نيابية بناء على اقتراح للنائب خليل عطية يكفي للرد على غطرسة حكومة نتنياهو الشديدة التطرف فمثل ذلك لن يحقق الهدف والغاية لتعود هذه الحكومة الى صوابها ورشدها والذي يتمثل بإيمانها المطلق بأهمية السلام في المنطقة الذي يقوم على حل الدولتين وفقا للقرارات الدولية .

الحقيقة التي يتجاهلها ساستنا العرب ان قادة دولة الإحتلال لا يخشون اعتى الأسلحة ولا تأثير البيانات والتصريحات التي تصدر عن الساسة العرب والأجانب على حد سواء وتحمل اشد عبارات النقد والاستنكار والاستهجان لممارسات هذا الكيان بل انهم يخشون مواقف الشعوب العربية بوجه عام والشعبين الأردني والفلسطيني بوجه خاص ومن هنا نرى تركيزهم ومحاولاتهم المستميتة لإفراغ الأراضي الفلسطينية من سكانها اصحاب الحق ويزيد في إيلامهم الوقفة الصلبة للشعب الأردني خلف مواقف جلالة الملك الثابته لإحلال السلام في المنطقة ودعم الشعبين المطلق للوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس الشريف .

ولتأكيد موقف الشعوب العربية من التطبيع مع هذا الكيان يكفي التذكير بما شاهدناه خلال مونديال كأس العالم في قطر حيث رفض مطلق لجميع العرب بعدم الظهور بوسائل اعلامهم واستنكارهم للسماح لهم بحضور المونديال .

استوقفني في سياق ما قرأنا وسمعنا من تصريحات وردود وتعليقات لشخصيات اردنية على ما أقدم عليه وزيرهم الشديد التطرف سموتريتش الذي انكر وجود ارض فلسطينية واستخدم خريطة لبلده تضم الأردن والأراضي الفلسطينة ما قاله كل من الوزير الأردني السابق المهندس سمير الحباشنة وقاله نائب رئيس الوزراء الحالي وزير الأدارة المحلية توفيق كريشان حيث عبرا بكلام صادق عن موقف جميع الأردنيين الملتزمين بثوابت دولتهم خلف قيادتهم الهاشمية .

فالوزير كريشان صفع قادة الكيان بجملة واحدة حين قال تحت قبة البرلمان أن "خارطة الأردن ليست مجرد حدود بل مفاتيح جهنم يرسمها الأردنيون بدمائهم" وزاد مذكرا بمعركة الكرامة التي حطمت آمالهم وأسطورة الجيش الذي لا يقهر التي علمنا فيها الاعداء درسا قاسيا من البطولة الأردنية.

وأما الحباشنة في حديثه لبرنامج ما وراء الخبر الذي تبثه قناة الجزيرة فقد اصاب حين اختصر تصرف الوزير المتطرف سموتريتش بجملة واحدة تحاكي الحقيقة بوجود مشروع صهيوني يعتبر فلسطين والأردن جزء لا يتجزأ من احلامهم وان ذلك " شكل من أشكال إعلان الحرب " .

وزاد مشددا على اهمية الاستعداد لمواجهة هذا الخطر والذي يتمثل بالإعادة الفورية لخدمة العَلَم (التجنيد الإلزامي) في الأردن ودعوة الشعب الأردني بكل أطيافه في بواديه ومخيماته ومدنه وأريافه إلى أن يخزن السلاح والذخيرة منبها بصورة جلية الى أن المشروع الصهيوني يسير ضمن محطات ومراحل وأنهم يتحضرون لمرحلة جديدة لن يكون الأردن بعيدا عنها.

نحن في الاردن بحاجة الى الالتزام بأمرين الاول وقوفنا ودعمنا المطلق لقيادتنا الهاشمية المتمسكة بمواقف ثابته والثاني ان تأخذ الحكومة بدعوة الوزير الحباشنة لإعادة خدمة العلم والتي بها يبدأ تصنيع الرجال الرجال وتعزيز مواطنتنا في مواجه تطرف قادة دولة الإحتلال .