شريط الأخبار
الدفاع المدني: 354 حادث إطفاء وحرائق أعشاب خلال 24 ساعة أكثر من 11 ألف طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية جمع 150 كغم نفايات بالحملة الـ12 لتنظيف جوف البحر في منطقة الشاطئ الجنوبي بالعقبة شاهد بالصو ر والفيديو :للمرة الاولى في السعودية : طائرات بدون طيار تلاحق مخالفي أنظمة الحج أجواء جافة وحارة في معظم المناطق حتى الاثنين القلعة نيوز تشارك الجيش العربي في انزال جوي فوق قطاع غزة للمرة الثالثة على التوالي امس الخميس .. صور الانزالات الجوية الاردنيه الانسانيه الى غزة :ارتفع عددها اليوم الى 105 اضافة الى 260 انزالا بمشاركة دولية ( صور) تصل إلى 72 درجة.. الصحة السعودية تحذر الحجاج بشأن الطقس الانتخابات النيابيه : اكثرمن 11 الف اعتراض حتى اليوم على جداول الناخبين والاعتراضات مستمره معالي الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح يهنيء الحجايا المركزي الأردني يُثبت أسعار الفائدة على أدوات السياسة النقدية إرادتان ملكيتان بالسفيرين غنيمات والشبار إرادة ملكية بتعيين الشعلان أمينًا عامًا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي إعادة تشكيل هيئة امناء مؤسسة الحسين للسرطان برئاسة الأميرة غيداء طلال مندوبا عن الملك وولي العهد.. العيسوي يعزي عشيرة بني مصطفى حزب الله يشن هجومًا صاروخيًا على 9 مواقع إسرائيلية "خارجية الأعيان" تبحث تعزيز العلاقات البرلمانية مع الصين خطط أمنية ومرورية خلال عطلة عيد الأضحى المبارك المهندس هيثم المجالي يكتب: اليوبيل ..الوقفة والمراجعة واستعادة الدور تكريمالجهود العيسوي :درع جمعية المختار الخيرية التنموية من رئيس الجمعية عضو مؤسس حزب عزم

د. رعد مبيضين يكتب : الحكومات الحزبية ، ومشروعية الرهان عليها .. والديكورات الحزبية العاجزة

د. رعد مبيضين يكتب : الحكومات الحزبية ، ومشروعية الرهان عليها .. والديكورات الحزبية  العاجزة
القلعة نيوز - بقلم - د. رعد مبيضين *
=====================
أليس من المشروعية ، الرهان على الحكومات الحزبية ؟! أم أن هذه الحكومات ستأتي ضمن حدود التبدلات في الخطوات التكتيكية ، التي لا تقدم الحلول لمأزق سياسي واقتصادي يتفاقم ، عبر الحكومات التقليدية المتعاقبة ،
وإنما تبقي على الديكور ليس في السلطة التنفيذية فحسب ، بل وفي السلطة التشريعية أيضا ، في وقت للأسف نجد فيه ملامح الفشل تظهر هنا وهناك في السياسة الاقتصادية ، وخصوصاً في استفحال وتفاقم الوضع المعيشي المتردي للمواطنين ، و التبريرات الرسمية لا تلقى إصغاء الكثيرين ، حتى ولو كان ذلك التبرير له بعض المصداقية ، سيما وأن الجوع يفقد عوامل الإقناع ، ويبدو الإقناع عاجزاً عن تفسير الكثير من الظواهر المتعلقة بالفقر ، والبطالة ، و التعثر المالي ، وعودة حبس المدين المخالف للقانون الدولي والمعاهدات الدولية ،
بهذه الصيغة تأخذ الاستنتاجات والتفسيرات المرتبطة بالحكومات الحزبية بعداً آخر ، يتعدى حدود الإدراك " للمواطن الأردني " ، المتخم بالوعود التي تجاوزت الحسابات العادية ، مثل " القادم أجمل "
و هنا حقيقة لابد من انحناءة أمام تيارات تشتد حركتها باتجاه تغيير بعض المعطيات ، جملة وتفصيلا ، والتي لا تتوقف عند إفشال متعمد ومع سبق الإصرار والترصد لهذه الحكومة فقط ، بل والإطاحة بكل ما له علاقة " بالإصلاحات الملكية " نعم ، وعلى هذا الأساس ثمة حاجة لبعض الأصابع وليس كلها ، وفي لغة النصيحة : هناك من يريد أن يكون الأردن جاهز للاختيار الإقليمي ، تحت ضغط دولي متتال من المتغيرات غير المحسوبة ، والتي لا تأبه لا بالعدو ولا بالصديق ، سيما وأن العنوان الأهم هو " المصلحة العليا للتعدد القطبي"
وهنا أتساءل ، ترى لماذا هذه الأوضاع لم تحرض السياسي الأردن على الرغبة في تقديم قراءة سياسية للمشهد عموماً مغايرة ومختلفة ، عن سطحية القراءات التي أوصلتنا لهذه من الأوضاع التي لا نحسد عليها ؟!
ودعوني أقول لكم جميعا : أن السياسات عموماً عرضة لتبدلات متحركة وغير ثابتة ، سيما وأن كل سياسات اللحظة السياسية الراهنة الإقليمية والدولية هي في طور التشكيل على أساس أن الأحادية القطبية المتداعية تحتاج إلى من تستند عليه ، حتى ولو كان التعدد القطبي ذاته ،
ولكن لماذا ؟! لأن الأحادية القطبية عاجزة عن اسناد أحد ، أو تقديم مساعدة لأحد ، و ها هي " أمريكا " تترنح أمامكم ، ولا تجد ما يسدد ديونها ، نتحدث عن أكبر اقتصاد في العالم سيتخلف عن سداد ديونه البالغة 31.4 تريليون دولار ،
وبحسب المستشار جيريمي هانت من أن التأثير سيكون "مدمرا للغاية" ، وبالتالي فإن الاستنتاج الأولي يدور حول فكرة واضحة وبسيطة مفادها أن السياسي الأردني كان من المفترض أن يستبق الضغط المحلي والإقليمي والدولي ، بالهجوم السياسي لتحقيق مصالحه حتى ولو كان هذا الهجوم مخالفا لكل البروتوكولات السياسية المتفق عليها سابقاً ،
نعم ، و من هنا تأتي الحاجة إلى "حكومة قوية جدا " تستطيع أن تستفيد من التقاطع الدولي والإقليمي الحاصل في الموقف شديدة الوضوح إقليمياً ودولياً ، لتحقيق جملة الأهداف والغايات الأردنية السياسية والاقتصادية في آن معاً ، دون تصدير النظام للواجهة ، حتى يكون معفي من أي مسؤوليات أو تبعات لاحقة في المرحلة الأخطر عالمياً ...!!
نحن نتحدث مدركين لحجم وخطورة المرحلة الحالية ، و المقبلة والتي تزداد صعوبة وتعقيد ، ولا يمكن أبداً ، وبأي حال للسياسي التقليدي الصوري أن يتفهمه ، بالتالي فإن تقديم النظام في الصدارة و الواجهة وبسبب ماذا ؟!
الفراغ السياسي الحكومي ، ستكون له حسابات خطيرة جدا على الأردن أرضاً وشعباً ونظاما ، لهذا نريد أن يكون النظام والأردن في مأمن ، و المختصر لا بد من حكومة جديدة قوية جداً ، ومجلس نواب حزبي قوي أيضاً ، وهنا أعود واكرر التحذير : إياكم والشكلية في الأحزاب ،
إياكم والديكورات الحزبية ، فلا مكان لها أبداً في المراحل القادمة ، لذلك فإن الرهان على حكومة قوية ، تعمل على تهيئة الأرضية للحياة الحزبية الحقيقة ، و تحمل بين يديها الكثير من الحلول ، هو رهان مشروع للأردن شعبا ونظاما .
---------------------------------------------------------------------------------------
*... الكاتب :خادم الإنسانية. مؤسس هيئة الدعوة الإنسانية والأمن الإنساني على المستوى العالمي
=====================================================.