شريط الأخبار
ثبات أسعار الشقق رغم تراجع الطلب عليها انتقادات لإسرائيل قبيل الأولمبياد الفوائد اليومية لشرب الماء بالليمون إطلاق ورقتي سياسات وحقائق بشأن الولادات القيصرية والمنشطات الجنسية في الأردن “فاكهة” تنقذك من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وزارة الصحة تطلق 31 خدمة إلكترونية لإصدار تصاريح مزاولة المهنة أجواء صيفية عادية في معظم المناطق حتى الخميس قوات الاحتلال تقتحم قلقيلية مطالبة بإنشاء مراكز لإعادة ضريبة المبيعات للمغتربين والسياح إدراج التوسعة الرابعة لمصفاة البترول على منصة الاستثمار ترخيص المركبات: تصويب أوضاع اللوحات مجاني هل ستصبح "كامالا هاريس" أول رئيسة لأميركا؟ "بألوان العلم الفلسطيني".. صورة متداولة لزي الصين في أولمبياد باريس تثير تفاعلا.. فما حقيقتها؟ ينعى وزير الداخلية مازن الفراية مدير عام دائرة الاحوال المدنية والجوازات السابق فهد العموش الفنان الأردني محمد الحوري في “جرش” 2024 فوائد تناول الزيوت النباتية بدل الزبدة زجاجة صلصة حارة تتسبب بإغلاق مسبح أمريكي شهير في حالة حرجة.. إزالة كتلة شعر تزن رطلين من معدة شابة لن تصدق.. غوغل ومايكروسوفت تستهلكان طاقة أكثر من 100 دولة حول العالم مصدر "بالخدمات الطبية": الموعد المتوقع لولادة المولود الأول لولي العهد مطلع آب

النيويورك تايمز :( 4 سيناريوهات) لما بعد معارك رفح العنيفة ترسم مستقبل غزة ..لن يحقق اي منها المطالب الدولية

النيويورك تايمز :( 4 سيناريوهات)  لما بعد معارك رفح  العنيفة ترسم مستقبل غزة ..لن يحقق اي منها المطالب الدولية

واشنطن- القلعه نيوز

اعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أن "المعارك العنيفة" ضد مقاتلي حركة حماس الفلسطينية بمدينة رفح أقصى جنوبي قطاع غزة "على وشك الانتهاء"، ليفتح باب التكهنات بشأن المرحلة المقبلة من حرب قد تلقي بظلالها على المنطقة وخصوصا على الجبهة الشمالية الإسرائيلية.

وقال نتانياهو في مقابلة، الأحد، مع القناة 14 الإسرائيلية، إن "المرحلة العنيفة من المعارك ضد حماس على وشك الانتهاء. هذا لا يعني أن الحرب على وشك النهاية، لكن الحرب في مرحلتها العنيفة على وشك الانتهاء في رفح".

في أول مقابلة مع قناة تلفزيونية إسرائيلية مع نتيناهو منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر، وفق فرانس برس، "بعد انتهاء المرحلة العنيفة، سنعيد نشر بعض قواتنا نحو الشمال، وسنفعل ذلك لأغراض دفاعية في شكل رئيسي، لكن أيضا لإعادة السكان (النازحين) إلى ديارهم".

وردا على سؤال حول مرحلة ما بعد الحرب في غزة، أوضح نتانياهو أن إسرائيل سيكون لها دور تؤديه على المدى القصير من خلال "سيطرة عسكرية".

وقال: "نريد أيضا إنشاء إدارة مدنية بالتعاون مع فلسطينيين إن أمكن، وربما بدعم خارجي من دول المنطقة، بغية إدارة الإمدادات الإنسانية، وفي وقت لاحق الشؤون المدنية في قطاع غزة".

ويظل أي حل دبلوماسي في غزة غير مؤكد، ويعود ذلك جزئيا إلى أن ائتلاف نتانياهو من المرجح أن ينهار حال أوقفت إسرائيل الحرب في غزة دون إبعاد حماس عن السلطة وتدمير قدراتها العسكرية، وفق صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية..

وأضاف تحليل للصحيفة أن تصريحات نتانياهو بجانب تعليقات وزير دفاعه، يوآف غالانت، خلال زيارته واشنطن، الاثنين، توضح أن الخطاب السياسي الإسرائيلي والتخطيط الاستراتيجي يتحوّل إلى الحدود الشمالية مع لبنان، وهي جبهة مشتعلة بسبب المواجهات مع حزب الله.

النيويورك تايمز :"4 سيناريوهات"

طرح تحليل صحيفة "نيويورك تايمز" 4 سيناريوهات للمرحلة المقبلة بشأن الحرب التي بدأت في غزة بهجوم غير مسبوق لحماس في السابع من أكتوبر ضد إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن السيناريو الأول يشمل عمليات "أقل حجما" في غزة، حيث يتوقع مع انتهاء العمليات العسكرية في رفح خلال الأسابيع المقبلة، أن يركز الجيش الإسرائيلي على عمليات إنقاذ الرهائن في جميع مناطق القطاع.

ونقلت عن مسؤولين إسرائيليين عسكريين قولهم إنهم سيواصلون المداهمات للأحياء التي سيطرت عليها القوات الإسرائيلية في السابق خلال مراحل سابقة من الحرب، لمنع مقاتلي حماس من استعادة السيطرة على تلك المناطق.

وتلك العمليات على غرار ما قامت به إسرائيل في مستشفى الشفاء بمدينة غزة خلال مارس الماضي، بعد مداهمة أولى للمستشفى قبل ذلك بأشهر، وهناك أيضا عملية مخيم جباليا العسكرية التي دامت لثلاثة أسابيع بعدما سيطر الجيش على المخيم في نوفمبر قبل الانسحاب وتنفيذ عمليات عسكرية لاحقا.

وأشار السيناريو الثاني، طبقا للصحيفة الأميركية، إلى احتمالية وجود فراغ سلطة في قطاع غزة، وذلك بالانسحاب من مناطق كثيرة من القطاع دون السماح للسلطة الفلسطينية بأن تلعب دور بديل حماس. ورفض نتانياهو في أوقات سابقة لعب السلطة الفلسطينية دورا في حكم غزة.

وذكرت "نيويورك تايمز" أن هذا الأمر قد يسمح لحماس بالاحتفاظ بهيمنتها على القطاع المدمر، على الأقل في الوقت الحالي.

وحال واصل الجيش الإسرائيلي مداهمة غزة بشكل منتظم في المرحلة المقبلة، ربما يمنع حماس من العودة إلى قوتها السابقة، لكن بحسب التحليل، سوف يطيل ذلك أمد فراغ السلطة ما من شأنه أن يتسبب في صعوبة إعادة الإعمار وتوزيع المساعدات وتخفيف معاناة المدنيين.

ومن المتوقع أن تحتفظ إسرائيل بالسيطرة على حدود غزة مع مصر لمواجهة تهريب الأسلحة، وهي اتهامات طالما رفضتها مصر.

ومن المتوقع أيضا أن تواصل إسرائيل السيطرة على المنطقة الفاصلة بين شمال القطاع وجنوبه، مما يمنع حرية الحركة بين المنطقتين.

حزب الله والتوترات مع واشنطن

السيناريو الثالث يتعلق بالجبهة الشمالية، وبالتحديد القتال مع حزب الله اللبناني، فمع نقل مزيد من القوات إلى المناطق الحدودية مع لبنان، بات الجيش الإسرائيلي في "وضع أفضل" لشن هجوم على لبنان لإجبار حزب الله على الابتعاد عن الأراضي الإسرائيلية، وفق الصحيفة.

وكان زعيم حزب الله، حسن نصر الله، حذر الأسبوع الماضي، من أنه لن يكون هناك مكان آمن في إسرائيل من هجمات جماعته في حالة اندلاع حرب أوسع.

ويتبادل حزب الله إطلاق النار مع إسرائيل منذ أكثر من ثمانية أشهر بالتوازي مع الحرب على غزة. ويشترط الحزب اللبناني المصنف على لائحة الإرهاب إنهاء الحرب في غزة قبل الانسحاب لما بعد نهر الليطاني.

وقبل خطاب نصر الله، حذر وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، الأسبوع الماضي، من أن قرار خوض حرب شاملة مع حزب الله سيصدر قريبا.

وقال الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق إنه في إطار تقييم الوضع "جرت الموافقة على الخطط العملياتية لشن هجوم في لبنان والتصديق عليها، واتُخذت قرارات حيال مواصلة زيادة جاهزية القوات في الميدان".

وبالعودة إلى تحليل "نيويورك تايمز"، فإن إعلان إسرائيل الانتقال إلى مرحلة جديدة في القتال داخل غزة، يمكن أن يوفر سياقا لتهدئة التصعيد، ما يمكنه أن يهدئ الأمور على الجبهة الشمالية، حيث قال نصر الله في وقت سابق إن جماعته ستتوقف عن إطلاق النار "عندما يتوقف إطلاق النار في غزة".

ومع إعلان قرب انتهاء القتال العنيف في رفح، قلل نتانياهو، وفق الصحيفة، من إحدى نقاط التوتر مع إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لكنه أبقى على نقاط أخرى.

ويتمثل السيناريو الرابع في احتمالية استمرار التوترات بين الجانبين الأميركي والإسرائيلي، حيث يرفض نتانياهو صياغة خطة واضحة للحكم في غزة بعد الحرب، بجانب احتمال اتخاذ قرار بشن هجوم ضد لبنان، وهو ما يزيد الخلاف مع واشنطن.

وترغب إدارة بايدن في إنهاء القتال مع حزب الله، وضغطت على نتانياهو لأشهر لتمكين السلطة الفلسطينية من تولي زمام الأمور في غزة، لكن نتانياهو مستمر في إبقاء مستقبل غزة "غامضا"، وسط ضغوط من ائتلافه اليميني المتشدد لاحتلال القطاع وإعادة الاستيطان.

وأكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، لوزير الدفاع الإسرائيلي، غالانت، الاثنين، ضرورة أن تضع إسرائيل بسرعة خطة قوية لما بعد الحرب في غزة وأن تتأكد من عدم تفاقم التوتر مع حزب الله..

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأميركية بعد اجتماع الوزيرين "أطلع بلينكن، الوزير غالانت على الجهود الدبلوماسية الجارية لتعزيز الأمن والحكم وإعادة الإعمار في غزة خلال فترة ما بعد الصراع وشدد على أهمية هذا العمل لأمن إسرائيل".

ويقول الفلسطينيون إن إنهاء إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 هو فقط ما سيحقق السلام في الصراع المستمر منذ عقود.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن بلينكن "شدد أيضا على أهمية تجنب مزيد من التصعيد في الصراع والتوصل لحل دبلوماسي يسمح للعائلات الإسرائيلية واللبنانية بالعودة إلى منازلها"

عن" شبكة الحره الامريكيه"