شريط الأخبار
الملك ينعم بأوسمة على مؤسسات وشخصيات وطنية بمناسبة عيد الاستقلال الثامن والسبعين الملك يرعى احتفال الاستقلال في قصر الحسينية رئيس مجلس الأعيان يهنئ بعيد الاستقلال الدول الـ7 الكبرى: على "إسرائيل" الإفراج عن أموال السلطة بوريل: أوامر محكمة العدل الدولية ملزمة لجميع أطرافها هبوط اضطراري لطائرة ركاب إيرانية خلال رحلة داخلية روما: سنستأنف تمويل "أونروا" بمساعدات لغزة بسبب "صورة خاطئة".. برلماني مصري يعتزم مقاضاة الاحتلال الكويت تدعو لإلزام الاحتلال بوقف عدوانه على رفح الهندي يتوج بالميدالية الذهبية ببطولة العالم لألعاب القوى صحيفة التايمز اللندنية : أول ملهى ليلي في السعودية إعلام إيراني: محمد بن سلمان يقبل دعوة مخبر لزيارة طهران مقررة أممية: إسرائيل لن توقف جنونها حتى يقوم المجتمع الدولي بوقفه افتتاح مركز صحي نزال الأولي ...ولكن استئناف مفاوضات غزة .. ومقترحات جديدة بوساطة مصر وقطر الصفدي يُهنئ الملك وولي العهد بعيد الاستقلال ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 35903 شهداء و80420 مصابا ولي العهد: حفظ الله الأردن آمنًا مستقرًا وزراء مالية السبع الكبرى: على إسرائيل الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة الأردن يشارك اجتماعات الدورة (77) لجمعية الصحة العالمية

نريد برنامج سنع ...كتب د عماد مفلح الحسبان

نريد برنامج سنع ...كتب د عماد مفلح الحسبان
نريد برنامج سنع ...كتب د عماد مفلح الحسبان . أول ما يتبادر للقارئ ويشد انتباهه هو كلمة السنع, وما هو برنامج السنع وما المقصود به , قبل ان اضطلع على التجربه الأمارتيه في موضوع السنع لم اكن اعرف ما معنى هذه الكلمه ولكن بعد البحث والمتابعه اكتشفت ان المراد بهذه الكلمه هو جملة العادات والتقاليد المتعارف عليها، والتي تشمل معرفة القواعد والآداب العامة في التصرف مع الآخرين، ومراعاة شعورهم وتحديد أسلوب التعامل بينهم للارتقاء بالقيم المجتمعية، بمعنى اخر الموروث المجتمعي والاخلاقي من جانب التعامل والمعاملات وليس فقط من جانب اللباس والزي والأكلات والمهن والادوات والحرف , اعجبني ما قرأت قبل يومين عن اطلاق دولة الامارات العربيه الشقيقه برنامج السنع في المدارس من خلال مظلة وزارة التربيه والتعليم وبدعمها بهدف انعاش وغرس القيم والأخلاق والسلوكيات المتوارثة عن الآباء والأجداد في قيم وسلوكيات الطلبه ، للتمسك بها واعادة احيائها في ظل عداء العولمة ومحاولتها القضاء على هذه المنظومه الاخلاقيه والقيميه الموروثه , و يندرج تحت مفهوم السنع الكثير من الآداب والعادات التي تكرس السلوكيات الطيبة قولاً وفعلاً، كآداب السلام « المصافحه القويه » وآداب الحديث، واداب تقديم القهوه الساده وطريقتها واستقبال الضيوف، وآداب الزيارة ، واحترام كبار السن، وحسن التعامل مع الضيوف والقيام بواجبهم، العلاقات الاجتماعية والتراحم والاحترام بين الكبير والصغير والجيران والاقارب . وانطلاقا من حرصنا في الاردن بالمحافظه على تراثنا من جانب اللباس التراثي الشعبي ومن جانب المحافظه على موروثنا من الاكلات الشعبيه ومن جانب محافظتنا على الاثار القديمه التي ما زالت صامده ، كان لا بد ايضا من زيادة حرصنا في المحافظة على القيم وأخلاقيات التعامل التي ورثناها من اجدادنا ، والثبات عليها لتعزيز هويتنا وتاكيدها وحمايتها والتميز يها والفخر بها , ومن هذا المنبر الاعلامي فانني ادعوا وزارة التربيه والتعليم في تبني اطلاق برنامج مماثل لبرنامج السنع الاماراتي للطلبه في الاردن نظرا لاهميته في خلق جيل واعٍ متزن أخلاقياً محافظ على تراثه القيمي وموروثه الشعبي , ولكي نرسخ هويتنا الاردنيه الاصيله في قيم كل الاجيال القادمه ولكي نتميز بهذه القيم التي ورثناها عن اجدادنا والتي كان منبعها عقيدتنا الاسلاميه السمحه الشامله , لا نريد ان ينحصر موروثنا الشعبي في اللباس وتماثيل المتاحف البدويه الصامته التي لا تحدثنا عن شيء , بل نحتاج الى ورش عمل وسرد حكايات وقصص لموروثنا الشعبي القيمي لاعادة ترسيخه في اذهان الاجيال ليعاد توارثه قبل ان يموت ويندثر للابد بلا عوده , ما زال السنع متوارث في الاردن ولكن بمسؤولية من طرف الاسره فقط فالاباء والامهات وخاصه في المناطق ذات البداوه ما زالوا يحافظون على العادات والقيم الاخلاقيه المتوارثه ويغرسونها في ابنائهم , اما في المدن الكبيره ذات الطابع المدني يكاد يكون هذا المورث القيمي انعدم تماما . ما احوجنا في الاردن الى مثل هذا البرنامج وخاصه في ظل ظروف الانفتاح العالمي وغياب القيود في دخول وخروج المعلومات والعادات وفي ظل تعدد وتخالط الجنسيات والثقافات المختلفه على ارض الوطن , وللفهم الخاطئ للحريات وتجاهل حدودها وأطرها , هنا ياتي دور مؤسسات المجتمع المحلي والنقابات والجمعيات ووزارة التربيه والتعليم في اعادة احياء السنع في المدن لأهميته في المحافظه على الهويه الأردنيه ولأهميته في انشاء جيل متزن ذو خلق ودين( جيل النشامى ), ولا ننسى دور السنع في تقوية اللحمه المجتمعيه وترسيخ الانتماء للأوطان ومنع الجرائم ومساهمته في المحافظه على المكتسبات الوطنيه والبناء.