شريط الأخبار
جلسة حوارية حول السياسات البيئية في قطاع الطاقة وعزل الشبكات الكهربائية صادق النائب العام لمحكمة أمن الدولة العميد القاضي العسكري البرلمان الإسرائيلي يصوت الأحد على منح الثقة لحكومة من دون نتنياهو النائب زينب البدول تكتب منتقدة تشكيلة اللجنة الملكية، وآليات عملها ، وتدعو لاعادة تشكيلها حماية المستهلك: ترحب بقرار أمين عمان الكبرى باستحداث أسواق شعبية جديدة وتنظيم عمل (البسطات) التعافي الصحي جودلايف فارماسي تمنح راحة البال إلى الأمهات في شرق أفريقيا مع تكنولوجيا ثينك إم دي التي ’تفكّر‘ كطبيب 717 سفينة أمّت ميناء العقبة خلال الخمسة أشهر الماضية أصحاب شعارات (السنة أنفسنا, واخوان سنة وشيعة) يصمتون أمام همجية الشيرازية بسبب رفض الاعتداء على الصحابة وأمهات المؤمنين.. اعتداء همجي على مسجد تابع للمحقق الصرخي نظام المخترة وكتابة الإستدعاءات من بقايا الدولة العثمانية الأردن يستعد لأستراليا بنك الإسكان يجدد شراكته السنوية مع مؤسسة نهر الأردن الكيلاني يكتب : هل يسقط نتنياهو اليوم الأحد.. ويبدأ التغيير الاستراتيجي في المنطقة ؟؟؟!!! إطلاق حملة لاستقطاب السياحة الخليجية في فصل الصيف محمد الهياجنة يكتب : التعافي الصحي ...ليس كاف وحده أكثر من 13 قتيلا بقصف مدفعي على مدينة عفرين السورية «البوتاس العربية» و« صندوق أموال الضمان» يبحثان التعاون المشترك صلاح يضطر لحذف صورة له في تويتر بعد تعرضه لانتقادات السفير الفلبيني: 38 ألف عامل فلبيني يعملون في الأردن

الأردن يفتقد رجالات الدولة ، والفايز والصرايرة تحت المجهر .. تفاصيل

عاجل الأردن يفتقد رجالات الدولة ، والفايز والصرايرة تحت المجهر  تفاصيل

الأردن يفتقد رجالات الدولة ، والفايز


والصرايرة تحت المجهر


لم يستطع هزّاع المجالي تسويق حلف

بغداد فاحترم تاريخه واستقال بعد ستة


أيام من تشكيل حكومته


دبلوماسية أردنية رخوة وحكومة لا تليق

بشعب عبّر عن عروبته وأحيا القضية

 

كتب / المحرر السياسي


ما أحوجنا اليوم لرجالات الدولة الذين نفتقدهم ، كم من رئيس

حكومة أسبق يختبيء اليوم وراء حجاب ، هؤلاء غابوا تماما

عن المشهد في ظل هذه الظروف التي بات الأردن جزءا منها

وهو الأقرب لشقيقه الفلسطيني الذي يدافع عن شرف الأمة

ومقدساتها وكرامتها .


يثبت الأردنيون كل لحظة بأن قضية فلسطين هي قضيتهم ،

وكم كانوا يتمنون لو أنهم يقفون كتفا إلى كتف مع اخوانهم في

الضفة وغزة وداخل فلسطين المحتلة يدافعون عن الأرض

والمقدسات ، ويوغلون في صدور العدو الصهيوني الذي لا

يستهدف فلسطين فقط ، بل عينه على شرقي النهر أيضا ،

وهذا ما يتحدث به اليمين المتطرف دائما .

الأردنيون هم الأقرب لفلسطين ، وفلسطين هي دوما في عقول

وقلوب كل مواطن أردني يعرف ما تعنيه فلسطين وما يعنيه

المسجد الأقصى ، كل أردني يدرك أيضا ما تعنيه له اللد

والرملة وحيفا ويافا وصفد والناصرة وبئر السبع ، هي أيضا

أرض فلسطينية رغما عن أنوفهم .

في ظل هذه الأزمة والهجمة الجنونية للصهاينة على شعبنا

غربي النهر ، ننظر حولنا فنجد حكومة لا حول لها ولا قوة ،

حكومة تتعامل مع الموضوع وكأنه في بنغلاديش أو جنوب

افريقيا ، رئيس وزراء لم نره إلا بعد عشرة أيام من الأحداث ،

ووزراء ذهبوا في رحلات استجمام والقصف ينزل كالمطر

فوق رؤوس عائلات غزة .

حتى مجلس النواب ؛ فقد غاب هو الآخر وعاد إلينا بعد عطلة

العيد ، غاب عن أحداث الساعة واجتمع بعد عشرة أيام ،


فكانت فرصة للصراخ ورفع الصوت تحت القبة ولكن دون

أدنى فائدة مع الإحترام لبعض النواب وهم القلّة القليلة الذين

نرفع القبعات لهم احتراما .

حكومة فقدت مسوغات وجودها ، ووزراء هم الأضعف منذ

عقود ، ودبلوماسية لا تشفي الغليل ، ووزير خارجية يحفظ

مجموعة من الجمل لا غيرها لمخاطبة العالم بها ، وهو ما يثير

فينا مزيدا من الحنق والغضب .

هي مرحلة رجال الدولة الذين نفتقدهم فعلا ، لقد ذهبوا الى

غير رجعة ، لم نعد نسمع تصريحاتهم أو حتى تعليقاتهم ،

وغالبتهم أصدروا مذكراتهم ، وياليتهم لم يصدروها ، فمن يقرأ

هذه المذكرات يعتقد أن دولته أو معاليه كان سوبر مان زمانه

ولولاه لاندثر الأردن !

هؤلاء ذهبوا ؛ والأردن باق ، غير أن هذا الوطن لا يخلو من

الرجال الرجال القادرين على حمل المسؤولية بأمانة واقتدار ،

نحن اليوم بحاجة لرموز وطنية تفكّر بأمر الوطن ومعه

فلسطين ، لا تفصلوا فلسطين عن الأردن واجعلوا البوصلة

متجهة نحو القدس دائما .

من تبقّى من هؤلاء الرجال ؟ حين البحث والتدقيق ، توقفنا أمام

اسمين لا ثالث لهما .. فيصل الفايز وجمال الصرايرة ، فالأول


حمل على عاتقه فتح أبواب الحوار لمناقشة قوانين الإصلاح

السياسي في الوقت الذي نام فيه النواب نومة أهل الكهف وكأنّ

الأمر لا يعنيهم ، فالرجل أخذ على عاتقه القيام بذلك وهو

رئيس سلطة هامة تتمثل بالأعيان ، هو رئيس مجلس الأمة

بغرفتيه .. الاعيان والنواب .

هذا الرجل يستحق اليوم أن يكون في موقع صنع القرار

الحقيقي ، على رأس السلطة التنفيذية ، والأمر ينطبق كذلك

على جمال الصرايرة ، هذا الإقتصادي والسياسي المحنك الذي

استطاع أن يدير بكفاءة عالية أضخم المؤسسات الإقتصادية

على مدار عدّة سنوات وانتشلها من الغرق .

رجلان يجب أن يكونا اليوم تحت المجهر ، لا نريد وزراء هم

مجرد كبار موظفين ، ولا نريد رئيس حكومة يغيب في أصعب

الأوقات ، لا نرغب أبدا بالتنظير ، فكل شيء بات واضحا ،

والمواقف يجب أن تكون واضحة وضوح الشمس ، وعلى

الحكومة أن تكون الى جانب شعبها ومطالبه في كل ما يتعلق

بالصراع مع الصهاينة .

هناك العديد من المطالب الشعبية ، غير أن الحكومة تصمّ

آذانها عنها ، إنه لأمر مريب ما تفعله الحكومة ، التي لا

تستطيع أن تتواءم مع شعبها .


رحم الله هزاع المجالي صاحب أقصر حكومة في تاريخ

الأردن استمرت لمدة ستة أيام فقط ، فالمجالي حاول شرح

فوائد حلف بغداد للمواطنين ، غير أن الشعب الأردني كان

رافضا للحلف ، حتى أن موظفي الدولة وعددهم عشرة آلاف

موظف هددوا بعدم الذهاب إلى عملهم إن وافق الأردن على

حلف بغداد .

وأمام الإصرار الشعبي ،وفي اليوم السادس فقط لتشكيل

حكومته ذهب هزاع المجالي إلى دار الإذاعة الأردنية وأعلن

استقالته على الملأ .. هؤلاء هم الرجال الذين يحترمون أنفسهم

وتاريخهم وشعبهم وقضيتهم .