شريط الأخبار
وكلاء السياحة: الزامية الـ PCR للقادمين إلى الأردن يقلل الحركة السياحية حمد عن مواجهة الجزائر أو مصر: علينا الايمان بالمنتخب الأردن يشارك في بطولة العالم للباراتايكواندو شركة أمريكية‏ تسرح 900 موظف في مكالمة "زووم" محكمة سودانية تأذن للدفاع بفتح بلاغ ضد عضو اتهام بقضية "انقلاب 89" الدغمي يؤكد اهتمام النواب بدعم الحركة الرياضة والشبابية سويسرا تعتمد "كبسولة القتل الرحيم" بريطانيا تفرض قواعد جديدة على المسافرين لمواجهة "أوميكرون" عاصم عارف وملاحه جانخوت بطلا "ميرك 3" للشرق الأوسط جت تطلق رحلات المثلث الذهبي الى البترا ورم من العقبة اعتبارا من السبت القادم العرموطي: إبرة تباع بالسوق السوداء بـ 700 دينار؟ لهذه الأسباب...احرصي على تناول الموز قبل النوم! الملكة رانيا العبدالله تبارك لاكاديمية تدريب المعلمين حصولها على الاعتماد الدولي الملك في " الغمر ": يتفقد مشروعا زراعيا انموذجيا للجيش ويدعو لتحويل الغمر الى قصة نجاح زراعيه النشامى يتأهل لربع نهائي بطولة كأس العرب بخماسية في مرمى فلسطين نقابة المكاتب العقارية تطالب بتمديد قرار اعفاءات تسجيل العقار للعام المقبل لجان الانتخاب لمجالس المحافظات والمجالس البلدية ومجلس أمانة عمان تؤدي القسم القانوني بالصور .. الأسرة النيابية": مُناقشة القوانين الإصلاحية على رأس الأولويات التعليم في بلاد الرافدين من إعداد د.حسين الفراجي الخدمات الطبية: اشتراط فحص PCR قبل 72 ساعة لمرضى العمليات

الصراع والمقاومة فقط مع العدو الصهيوني

الصراع والمقاومة فقط مع العدو الصهيوني


القلعة نيوز :


فـــــــــؤاد دبـــــــــــور


تشكل القضية الفلسطينية، القضية المركزية للعرب ومحور نضالهم، وتلقي بتأثيراتها على الوضع العربي وتحديد مسار مستقبله، وعلى المنطقة وعلى العالم ومصالحه في هذه المنطقة الحيوية والهامة، ويظل الصراع العربي – الصهيوني القضية الاساسية التي تذكي المشاعر القومية والدينية للامتين العربية والاسلامية، مما يجعلنا نتوقف عندها لتحديد معالم الصراع وابعاده الأيديولوجية، والاقتصادية والسياسية والعسكرية والحضارية والثقافية، وان فهمنا لهذه الابعاد على حقيقتها يحدد معالم ادارة الصراع مع الحركة الصهيونية وكيانها الغاصب ومسانديه.

لقد بدأت ملامح المشروع الصهيوني تظهر في النصف الثاني من القرن التاسع عشر واتضحت معالمه وتبلورت بصيغته النهائية في المؤتمر الصهيوني الاول الذي تم عقده في التاسع والعشرين من آب عام 1897م، في مدينة بال السويسرية حيث قرر المؤتمر اقامة "دولة اليهود" على ارض فلسطين العربية، استنادا الى مزاعم توراتية باطلة في المرحلة الاولى واستخدام هذه "الدولة" قاعدة انطلاق للتوسع وتحقيق الحلم الصهيوني بإقامة "دولة اسرائيل الكبرى" من الفرات الى النيل، او "دولة " اسرائيل العظمى" بمعنى السيطرة على المنطقة اقتصاديا وسياسيا ونهب ثرواتها المائية والنفطية في ظل مشاريع امريكية – صهيونية ما زالت تطرح، كالشرق الاوسط الجديد، والشرق الاوسط الكبير.

وبدأت الحركة الصهيونية بتنفيذ مخططاتها بالتحالف مع بريطانيا الدولة الاوروبية المستعمرة لفلسطين في ذلك الوقت، حيث وقف اليهود الى جانبها في الحرب العالمية الاولى ضد ألمانيا، وحصلوا على وعد بلفور الشهير في 2/11/1917 واستمروا في بذل جهودهم المكثفة وعبر كافة الوسائل من اجل تحقيق "دولتهم" المزعومة" على ارض فلسطين، ولما نشبت الحرب العالمية الثانية، ركزت القيادات الصهيونية واليهودية نشاطاتها الرئيسية في الولايات المتحدة الامريكية ادراكا منها للدور القيادي والنفوذ المنتظر لهذه الدولة العظمى التي سوف ترث الدولة البريطانية التي بدأ دورها بالانحسار، وتم رسم خطة تهدف الى تغلغل اليهود في المؤسسات المالية والاعلامية والعلمية للتأثير على السلطة الحاكمة والرأي العام الامريكي، وعقدت الحركة الصهيونية مؤتمرا هاما في مدينة نيويورك، حيث التواجد الاكبر لليهود، عام 1942م واتخذت قرارات هامة حددت فيها استراتيجية اليهود والعمل على تنفيذها متضمنة في اهم بنودها:

1.اقامة "دولة اسرائيل" في فلسطين وبعدها الاردن ان أمكن.

2.السيطرة على الشرق الاوسط بكامله والامساك بزمام اقتصاده.

وحقق الصهاينة قفزات كبرى على طريق تحقيق المطامع الصهيونية، وتثبيت الكيان كقوة اقليمية وذراع قوية للإمبريالية العالمية في الوطن العربي، مركز الثروة النفطية والموقع الجغرافي الهام الذي يربط اطراف العالم، وضرب حركة التحرر العربية، للحيلولة دون تحقيق اهدافها القومية والتنموية في المجال الاقتصادي والعلمي، هذا اضافة الى تحقيق هدف آخر سعت، وما تزال تسعى اليه، الحركة الصهيونية وهو اخذ دور ومكانة مؤثرة على الساحة الدولية، والذي بدأ بالظهور بشكل واضح بعد عدوان الخامس من حزيران عام 1967م الذي اسفر عن احتلال كامل اراضي فلسطين واراض في اقطار عربية مجاورة، مصر، سورية، الاردن، وفيما بعد لبنان.

ويمكن ان نلخص أبرز ما اعتمدته الحركة الصهيونية لتحقيق مشروعها الصهيوني بالتالي:

1.الاستيلاء على ارض فلسطين بكافة الوسائل، واقامة الكيان الصهيوني فوقها.

2.استقدام ملايين اليهود من دول العالم الى هذا الكيان، بعد طرد المواطنين العرب الفلسطينيين، واقامة المستعمرات الاستيطانية فوق ارض فلسطين المحتلة عام 1967م اضافة الى تلك المستعمرات المقامة فوق ارض فلسطين المحتلة قبل عام 1948م.

3.تحقيق الاعتراف الدولي بشرعية هذا الكيان ودخولها الى الهيئة الدولية الرئيسية وخاصة هيئة الامم المتحدة. 

4.الانطلاق من الامر الواقع الناتج عن استخدام القوة، للدخول الى المنطقة بالمفاوضات المباشرة والاتفاقيات والمعاهدات التي تم توقيعها بين الكيان الصهيوني وبعض الاطراف العربية، ومن ثم اقامة علاقات دبلوماسية واقتصادية مع دول عربية اخرى، في خطوة على طريق تحقيق وقف المقاطعة العربية للكيان الصهيوني والانتقال الى تحقيق السيطرة الاقتصادية والسياسية على المنطقة، أي الانتقال من مرحلة الغزو والتوسع الاقليمي جغرافيا، الى الغزو والتوسع والهيمنة اقتصاديا وسياسيا. وهذا ما حصل ويحصل فعليا عبر توقيع اتفاقيات اقتصادية مع العدو

تؤكد الحقائق والوقائع على الارض على ان المقاومة الفلسطينية قد وضعت الكيان الصهيوني في مأزق خطير حيث تحول الامن والاستقرار الى خوف وهلع ورعب كما اثرت على اقتصاد العدو الصهيوني حيث ساد الركود والبطالة.

ونؤكد على الحقائق التالية:

1.ان المشروع الصهيوني لا يستهدف فلسطين وحدها بل الامة العربية كلها بغض النظر عن المعاهدات والاتفاقات التي تمت وتتم بين الكيان الصهيوني وبعض الحكومات العربية ولن يكون أي قطر عربي بمنأى عن الخطر الصهيوني.

2.ان مواجهة المشروع الصهيوني تتطلب مراجعة بنية النظام العربي الراهن، وبناء نظام عربي جديد على اسس جديدة تؤكد على المصلحة القومية والالتزام بها.

3.التركيز على الوعي السياسي والقدرة على تحسس الاخطار لدى المواطن العربي وبالتالي تنمية وتوسيع دائرة الحركة الشعبية العربية المناضلة ضد المشروع الصهيوني وسياسات الهيمنة والضغوط الامريكية.

4.وحدة الشعب العربي الفلسطيني بكل فصائله واحزابه في مواجهة العدو الصهيوني الغاصب المحتل، ومواجهة ما يسمى بالمشاريع الامريكية- الصهيونية المعادية للشعب العربي الفلسطيني والأمة العربية.

5.العمل الجاد والمخلص على توفير متطلبات تحقيق بناء القوة العربية لخلق توازن قوى في المنطقة في المجالات السياسية والعلمية والاقتصادية والدفاعية،

قوة عربية قادرة على مواجهة الكيان الصهيوني واطماعه في إقامة ما يسمى بدولة إسرائيل من الفرات الى النيل، وحدة عربية تقاوم مشروع ترامب الاجرامي بتصفية القضية الفلسطينية، وضم القدس العربية للكيان الصهيوني، وضم الجولان العربي المحتل أيضا لهذا الكيان، وبالتأكيد ستبقى فلسطين عربية والقدس عربية، والجولان العربي السوري عربياً. والنصر في هذا الصراع لأصحاب الحق الشرعي الشعب العربي الفلسطيني المدعوم والمسنود من محور المقاومة الذي يواجه العدو الصهيوني.

ونؤكد على عدوانية الكيان الصهيوني واستهدافه لكل اقطار الامة العربية ولن تحول الاتفاقيات والمعاهدات التي تمت بين هذا العدو، وعديد من الانظمة العربية دون عدوانيته وتحقيق اهدافه السياسية والاقتصادية والاستعمارية المعادية للامة العربية، كان العدو، عدوا، وسيبقى، واهم من يأمن جانبه باتفاقية وسفارة هنا واخرى هناك.

الامين العام لحزب البعث العربي التقدمي