شريط الأخبار
منى فتحي حامد تكتب من مصر : نكتب وتعددت الأسباب .... 1.213 مليار دولار عائدات قطاع السياحة خلال الثلث الأول التونسية أنس جابر تحقق أعلى تصنيف للاعبة عربية المغرب : الانتعاش يتواصل في مطارات المغرب المغرب : نتائج مباريات القسم الثاني لكرة القدم الأردن يدين تفجيرا إرهابيا استهدف مركبة عسكرية في باكستان مها صالح تكتب.. النّكبة المبادرات الصينية تفتح طريقا جديدا للتنمية والأمن في الشرق الاوسط وتحقق نتائج جديده مثمره لشعوبه حسن محمد الزبن يكتب : الأردن ... واليوم العالمي للأسرة .... مبادرات الديوان الملكي انموذجا يحتذى للاحتفال بهذا اليوم خصم تشجيعي من مدارس النظم الحديثة على الرسوم الدراسية للبرنامج الأجنبي بمقدار 35%‎‎ شركة توزيع الكهرباء تنشر فرق ميدانية لمساعدة المشتركين على التسجيل للدعم حزب القوات اللبنانية يقول إنه حصل على نحو 20 مقعدا في الانتخابات البرلمانية «سنترو مدى عمان» يشارك «العجلات الخضراء» بحملة جمع الأغطية البلاستيكية وفاة كبير مشجعي نادي الوحدات سعيد الصيرفي "شجرتك بتحميهم" حملة لزراعة الاشجار في القدس وجنين تكريما لابوعاقلة انتخاب حسن شيخ محمود رئيسا للصومال بدعم اليونيسيف.. «سناء» تدير مزرعة ليمون وعنب في حوض الديسة دبي تحتفي بانطلاقة جولة كأس العالم ضبط شاحنة محملة بـ30 شخصا في الصندوق الخلفي كيم جونغ أون "غاضب بشدة".. ويتوعد المسؤولين

جريمة مروعة في موزمبيق .. والسبب اعتقاد خرافي

جريمة مروعة في موزمبيق  والسبب اعتقاد خرافي
القلعة نيوز -

قطع مجموعة من القتلة رأس رجل أصلع في موزمبيق بسبب اعتقاد خرافي أن الرجال الصلعان لديهم ذهب داخل جماجمهم.

ووفقاً لصحيفة "مترو" البريطانية، بدأ تحقيق في الجريمة المقلقة بعد مقتل الرجل على يد مجرمين كانوا يخططون لبيع رأسه في مالي.
وذكرت صحيفة جنوب أفريقيا أن المشتري المحتمل اختفى قبل أن تتم صفقة البيع.

وبحسب ما ورد، بعد هروب العميل، ترك القتلة رأس القتيل في بلدة موانديوا المركزية بوسط مالي، وتقوم الشرطة المحلية الآن بالتحقيق في القضية المروعة.
ويبدو أن ذلك ليس الغريب فقط في الأمر، ولكن القضية بعيدة كل البعد عن كونها الأولى من نوعها.

في الواقع، من المحتمل أن هذا الأمر عودة لظهور اتجاه قتل الناس من أجل الذهب الذي يعتقدون أنه محفوظ داخل رأس شخص أصلع.

وتحدثت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن الهجمات الطقسية التي انتشرت في عام 2017، بعد مقتل 5 رجال على الأقل بسبب الحصول على أجزاء من أجسادهم.

ومن بين الخمسة الذين علمت بهم السلطات، قُتل 3 في أسبوع واحد فقط.

ويُعتقد أن الناس يمضون قدماً في أعمال العنف لأن الأطباء السحرة يقنعونهم بخرافات الذهب، بينما ينوون في واقع الأمر، استخدام الرؤوس لأغراضهم الخاصة.

وعلق القائد الموزمبيقي أفونسو دياس في ذلك الوقت قائلاً: "دافع القتلة يأتي من الخرافات والثقافة، إذ يعتقد المجتمع المحلي أن الرجال ذوي الرؤوس الصلعاء أغنياء".

وفي عام 2017 أزيلت أعضاء ضحية أيضاً، وقال المتحدث باسم الأمن الإقليمي ميجيل كايتانو بعد التحدث إلى المشتبه بهم إن الأعضاء استخدمت في طقوس لإثراء العملاء في تنزانيا وملاوي.

ولطالما كان القتل من أجل أعضاء الناس مشكلة في أجزاء كثيرة من أفريقيا، وغالباً ما كان يُستهدف المصابون بالمهق على وجه التحديد.

وتعتقد المجتمعات في كثير من أنحاء القارة، بما في ذلك جنوب أفريقيا وتنزانيا ونيجيريا وأوغندا، أن الأطباء السحرة يمكنهم استخدام أعضاء الجسم لتحقيق أشياء مثل الثروة والخصوبة والقوة وغير ذلك.

ويحدث استهدف أعضاء الجسم في أفريقيا أيضاً في سياق الاتجار بالبشر في جميع أنحاء العالم للمشترين الذين يبيعون الأعضاء بشكل غير قانوني لمن يحتاجون إلى عملية زرع.

وذكر تقرير نشرته المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) في سبتمبر الماضي أن الاتجار بالأعضاء "يمثل مصدر قلق خاص في شمال وغرب أفريقيا حيث تتعرض المجتمعات الفقيرة والسكان النازحون لخطر الاستغلال".

(العين)