شريط الأخبار
مجموعة السلام العربي تلتقي بالمبعوث الدولي الخاص الى اليمن السيّد هانس غروندبيرغ د. رافع شفيق البطاينة يكتب :حراك إعلامي نشط لوزارة الاتصال،، البرلمان الاسلامي يتبنى توصية اردنية بدعم الوصاية الهاشمية على المقدسات المجر: حرق كتاب مقدس لدين مختلف أمر لا يمكن قبوله إلغاء 660 رحلة جوية داخل وخارج أمريكا والسبب؟ أذربيجان.. توقيف 7 أشخاص في عملية ضد شبكة تجسس إيرانية العبداللات يحقق المركز الثاني في بطولة تركيا للجولف بعد الهجوم على "إسرائيل".. برص مصري يثير ضجة واسعة في بريطانيا المعايطة: 5 أحزاب وفقت أوضاعها و3 تحت التأسيس وتحديد المؤتمر العام لحزبين فرنسا ستزود أوكرانيا ب12 مدفعاً جديداً من طراز سيزار رفع سعر البنزين بشقيه 45 فلسا وتثبيت الديزل والكاز نجوم العالم يظهرون في بطولة الأردن الدولية بكرة الطاولة غداً مدير المخابرات العامه، ونظيره المصري،ينقلان رسالتي دعم وتضامن من الملك والسيسي للرئيس عباس وشعب فلسطين كيرجيليتي تُعلن عن توسّعها عالمياً وتعتزم عرض حلول الرعاية الصحية عن بُعد للمؤسسات في معرض الصحة العربي 2023 تعرّف على مشكلات الحبل السري عند الأطفال CNTXT وارامكو السعودية توقعان على اتفاقية لتوفير الخدمات التحول الرقمي "رحاب بني حسن" أفكار مبعثره نادي الأسير الفلسطيني: الأوضاع في السجون ذاهبة نحو ما هو أكثر خطورة كيف سيتعامل الأمن العام مع 33 ألف مطلوب جديد ؟ السعايدة: "هناك تمييز جغرافي بتعيينات ديوان الخدمة .. ورئيسه يجيد فن الخطابة"

الكرك : بلدة حمود حارسة لذاكرة المكان والإنسان تفوحبعبقالتراث والحضارة

الكرك  بلدة حمود حارسة لذاكرة المكان والإنسان تفوحبعبقالتراث والحضارة

القلعة نيوز- تتميز بلدة حمود التي تقع على بعد 25 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من مركز محافظة الكرك، بموقعها الجميل على حافة الصحراء والتي تشكل بمبانيها التراثية المتلاصقة علامة فارقة تجعلها حارسة لذاكرة المكان والإنسان ومحطة سياحية تاريخية تفوح بعبق التراث والحضارة.

ويقول الباحث ضرغام الخيطان، إن بلدة حمود تحتضن أقدم سوق تجارية والذي يزيد عمره عن مئة عام، حيث كان التجار في محافظة الكرك يقومون بعمليات البيع والشراء للبضائع التي يتم إحضارها من بلاد الشام، مشيرا إلى أن مباني السوق التجاري ما تزال موجودة ومبنية من الحجر والطين.
ويتابع الباحث الخيطان، أن نمط الإنتاج والعمل لأهل القرية مرتبط بالمطر والأرض التي تعطينا من الخيرات الكثير، مستذكرا العلاقات الاجتماعية وما فيها من طيبة ومودة وتكافل وتسامح
بتكوينها، ومنها بابور الطحين عام 1939ودوران عجلاته الصخرية في طحن الحبوب وأصوات الطحانين المغبرة وجوههم من تطاير ذرات الطحين.
واستحضر حركة الباعة والمتجولين إلى السوق التجاري وسماع أصوات الفلاحين وعمليات البيع والشراء لحين خروج التلاميذ من المدرسة لإجراء العمليات الحسابية لإتمام عمليات البيع والشراء
وانتظار فصل الصيف ومئات الأطنان من القمح والشعير موضوعة بالأكياس ومكدسة في وسط السوق تنتظر الشاحنة (الترك) من فلسطين أو من شركة سيشل لشرائها، كذلك انتظار الجلابين لبيع الحلال والأنعام وحضور أصناف جديدة وقوية من البغال والحمير قادمة من الخليل أو من لدن الجبالية من الضفة الأخرى للنهر الخالد.
واستعرض الناشط الاجتماعي حيدر الهلسه دور الأهالي في بناء ثاني مدرسة بالمحافظة عام 1922 بتبرع من الأهالي، حيث كانت تحتضن طلابا من مختلف قرى شمال الكرك مثل قرى العمرو والقصر والياروت والربة والسماكية، لافتا إلى أن بلدة حمود تشكل إرثا حضاريا وتاريخيا على جميع الصعد المعمارية و التاريخية أو الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية، مما يتطلب تكاتف الجهود لإعادة ترميمها لتكون على الخارطة السياحية للتراث المادي والمعنوي.
--(بترا)