شريط الأخبار
ترتيبات “دولية الأردن للطاولة” تصل لمرحلة الجاهزية صدمة في مصر.. ضبط مصنع لإنتاج مشروب قهوة شهير من بودرة البلاط نادي الأسير: الجيش الإسرائيلي اعتقل 400 فلسطيني منذ مطلع 2023 اتحاد غرب آسيا للقدم يفتح باب المشاركة ببطولة تحت سن 23 فقد نصف وزنه.. طائر يدخل غينيس بأطول مدة طيران البرلمان العربي يدين إحراق نسخ من المصحف الشريف في كوبنهاجن إصدار تفاصيل ومواعيد بطولات كرة القدم للموسم الجديد 2023/2024 في اطار تنفيذ توجيهات الملك :العيسوي يلتقي اليوم بوفد شعبي يمثل لواء البترا ( صور) الرئيس علي ناصر محمد يشارك في محاضرة عن مجموعة السلام العربي في الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة رئيسة وزراء إيطاليا في ليبيا لإبرام صفقة غاز بقيمة 8 مليارات دولار 37 مليون دينار أثر تخفيض التعرفة الكهربائية على القطاعات هذا ما فعله زعيم كوريا الشمالية لحسم الصراع بين زوجته وأخته الغذاء والدواء الأمريكية تحذر بشأن لقاح فايزر الشبول يفتتح الملتقى الإعلامي العربي 37 مليون دينار أثر تخفيض التعرفة الكهربائية على القطاعات الإنتاجية حداد: نسعى لبناء قدرات الباحثين في استخدامات تكنولوجيا النانو بالزراعة عاجل: مجلس التعليم العالي يقرر قبول (14303) طالباً وطالبة من خريجي الدورة التكميلية 2022 / 2023 بداية الفصل الدراسي الثاني مفتي عُمان يشيد بالعملية الفدائية في القدس المحتلة وزيرة التنمية: مشاريع الأسر المنتجة تخلق فرص عمل للشباب وتمكن المرأة اقتصادياً المياه: تخزين السدود 79,8 مليون م3 بنسبة 28,5%

تحسين التل يكتب : القائد عبد الله التل يستحق التكريم

نحسين التل يكتب  القائد عبد الله التل يستحق التكريم
القلعه نيوز - كتب تحسين أحمد التل:


 فعلت خيراً القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية الباسلة، واستنت سنة حسنة عندما أطلقت اسم الشهيد وصفي التل على مجمع اليرموك - المؤسسة الاستهلاكية العسكرية الفرع الرئيسي في إربد.

لكن أستغرب بشدة عندما يتم إطلاق إسم ممثل مصري، أو اسم أحد الخوارج الأزارقة (قطري بن الفجاءة)، أو شارع الربابة، وشارع المجداف، وشارع السعادة على شوارع عمان وغيرها من المدن الرئيسية، ولدينا عشرات الأسماء الخالدة في الوجدان، والضمير، والذاكرة الشعبية الأردنية.

هنا أود أن أتساءل، كم من الشوارع، أو الميادين، أو القاعات الجامعية الرسمية والخاصة سُميت باسم القائد عبد الله التل، للأسف لا يوجد، وأتحدى أي جهة حكومية أو بلدية تثبت عكس كلامي.

بينما هناك أسماء ذات إنجازات متواضعة، لا يمكن أن تُقاس، أو تقارن بما فعله القائد العظيم عبد الله التل، خُلدت هذه الأسماء في أكثر من مكان، وتم تكريمها، ومُنحت العديد من الأوسمة.

لمن لا يعرف من هو الضابط الأردني الكبير من الجيل الحالي، سأحدثكم عن أبرز إنجازاته خلال فترة قصيرة من عمره.

- القائد عبد الله التل هو قائد الكتيبة السادسة التي حررت القدس عام (1948)، وبقيت بيد العرب مدة تسعة عشر عاماً الى أن سقطت بعد احتلالها من قبل اليهود عام (1967).

- المجاهد عبد الله التل هو من أطلق رصاصة بدء الثورة الجزائرية، خلال اجتماعه مع قادة الثورة في مصر، وقدم مسدسه الشخصي هدية للرئيس أحمد بن بيلا، أول رئيس للجزائر بعد الثورة، وعندما توفي زار الرئيس الجزائري إربد، ووضع إكليل من الورد على قبره، وقال؛ مدينة تحتضن قبر القائد العربي المجاهد عبد الله التل يجب أن تُكرم.

- عبد الله التل وخلال تواجده في جمهورية مصر العربية لاجئاً، كان على تواصل مع الملك الراحل، لأنه كان يعلم أن التل تعرض لمؤامرة بقصد إبعاده عن المشهد الأردني من قبل الضباط الإنجليز، وكان عبد الله (بيك) يطالب بطردهم وتنظيف البلاد من وجودهم.

ألا يستحق المجاهد عبد الله اليوسف أن تكرمه الدولة بأكثر من وضع اسمه على شارع، أو قاعة، أو مجمع، أو ميدان كبير في عمان، أو إربد، أو أي مكان آخر على امتداد مساحات الوطن.

ألا يستحق أن تكرمه الدولة بوسام عسكري كبير، باعتباره أحد كبار ضباط القوات المسلحة الأردنية، وقائد ميداني شهد له العدو قبل الصديق بالبطولات والإنجازات العسكرية خلال فترة حاسمة من تاريخ أمتنا العربية.