شريط الأخبار
امريكا تعاقب ابو عبيده ..- حذيفة سمير عبد الله الكحلوت -باسمه الحقيقي ..كيف ولماذا ؟ امريكا تعاقب ابو عبيده ..كيف ولماذا ؟ تضامنا مع اهلنا في غزة : مسير ات شعبيه حاشده في مختلف محافظات المملكه القوات المسلحة الاردنية :مقتل شخصين أثناء محاولة تسلل وتهريب في اشتباك مع "حرس الحدود" توقعات أميركية بحدوث "هجوم إيراني كبير" ضد إسرائيل الجمعة الحكومة تقترض 2.050 مليار دينار كسندات وأذونات خزينة منذ بداية العام وفاتان و4 إصابات خطرة اثر حادث سير على الطريق الصحراوي الفيصلي: النجم كحلان يعاني من مشكلة في القلب .. ويرسله إلى قطر الاحتلال الإسرائيلي يرتكب 8 مجازر في غزة خلال 24 ساعة شهيدان برصاص الاحتلال الإسرائيلي في طوباس ومخيمها استشهاد 25 فلسطينيا بقصف الاحتلال الإسرائيلي لمنزل وسط مدينة غزة بايدن يتعهد بالدفاع عن الفلبين إذا تعرضت لـ"هجوم" في بحر الصين الجنوبي ارتفاع على درجات الحرارة الإعدام لمليارديرة نهبت 12 مليار دولار! تعديل على دوام المدارس بعد انتهاء عطلة العيد الاحتلال يغتال رئيس شرطة جباليا المكلف بتنظيم توزيع المساعدات في شمال غزة امطار رعدية في الأردن وفيات اليوم الجمعة الحرب تلقي بظلال "كئيبة" على عيد فلسطينيي الداخل نصف عام من حرب غزة...شهادات ل" قناة الحرة الامريكيه" عن" الكابوس الأسود " و " اليوم المشؤوم"

العظامات يكتب : 77 عاماً من الإستقلال والصمود.. والمسيرة لم ولن تتوقف

العظامات يكتب : 77  عاماً من الإستقلال والصمود.. والمسيرة لم ولن تتوقف
القلعه نيوز - بقلم : عاهد الدحدل العظامات
========================
الإستقلال محطة من محطات التاريخ الأردني المشرّف الذي يتوقف عندها قطار مسيرتنا في كل عام للأحتفال بهذه الذكرى المجيدة وذات المكانة الخاصة في قلوب الأردنيين. مستذكرين دور الأباء والأجداد وتضحياتهم وبسالة جيشنا العربي في ذلك الحين والذي أفضى إلى إعلان إستقلالية بلادنا وإنهاء الإنتداب البريطاني ليُصبح الأردن وطن ذات سيادة وقيادة.
ومن هُنا إنطلق بنا قطار مسيرة العمل والإنجاز والذي لم يتوقف رغم كثرة العراقيل في طريقه ومحاولة تعطيله، وإغلاق الطُرق أمام مسيره.
الإستقلال من أفضل النعم التي يُمكن أن تتمتع بها الأوطان ، وفقدانها كارثه , فلا معنى لوجود وطن دون أن يكون مستقلاً، ولا لحياة شعوب تقبع خلف قضبان الإحتلال.
سبعةٌ وسبعون عاماً تحطمت عليها كل محاولات إفشال المشروع الوطني في التحديث والتطوير، وكانت النيران التي إشتعلت من حول الأردن برداً وسلاماً عليه،
وإستطاع بهمّة شعبه وحكمة قيادته أن يخرج من ظُلمات الظروف التي تُحيط به إلى إشراقة الأمل والصبر الذي يتحلى بها كل أردني وأردنية. سنوات الإستقلال مضت بكل ما كان فيها من رخاء وشدّة، بكل ما فيها من يأس وتفاؤل، بكل ما فيها من أزمات. كُنا جميعاً على قلب رجل أردني واحد لتجاوزها.
وكان ولا يزال وسيبقى همُنا الأعظم " أنه قطار مسيرة لم ولن تتوقف، مهما كان في الطريق من مسامير"! كل عام والأردن بكل إزدهار. وقائده وشعبه بألف خير.