شريط الأخبار
امريكا تعاقب ابو عبيده ..- حذيفة سمير عبد الله الكحلوت -باسمه الحقيقي ..كيف ولماذا ؟ امريكا تعاقب ابو عبيده ..كيف ولماذا ؟ تضامنا مع اهلنا في غزة : مسير ات شعبيه حاشده في مختلف محافظات المملكه القوات المسلحة الاردنية :مقتل شخصين أثناء محاولة تسلل وتهريب في اشتباك مع "حرس الحدود" توقعات أميركية بحدوث "هجوم إيراني كبير" ضد إسرائيل الجمعة الحكومة تقترض 2.050 مليار دينار كسندات وأذونات خزينة منذ بداية العام وفاتان و4 إصابات خطرة اثر حادث سير على الطريق الصحراوي الفيصلي: النجم كحلان يعاني من مشكلة في القلب .. ويرسله إلى قطر الاحتلال الإسرائيلي يرتكب 8 مجازر في غزة خلال 24 ساعة شهيدان برصاص الاحتلال الإسرائيلي في طوباس ومخيمها استشهاد 25 فلسطينيا بقصف الاحتلال الإسرائيلي لمنزل وسط مدينة غزة بايدن يتعهد بالدفاع عن الفلبين إذا تعرضت لـ"هجوم" في بحر الصين الجنوبي ارتفاع على درجات الحرارة الإعدام لمليارديرة نهبت 12 مليار دولار! تعديل على دوام المدارس بعد انتهاء عطلة العيد الاحتلال يغتال رئيس شرطة جباليا المكلف بتنظيم توزيع المساعدات في شمال غزة امطار رعدية في الأردن وفيات اليوم الجمعة الحرب تلقي بظلال "كئيبة" على عيد فلسطينيي الداخل نصف عام من حرب غزة...شهادات ل" قناة الحرة الامريكيه" عن" الكابوس الأسود " و " اليوم المشؤوم"

قطيشات يكتب طموحات مواطن

قطيشات يكتب طموحات مواطن
الإعلامي خليل قطيشات

كمواطن أردني امام أي خلل كنت أراه، أو أعيشه، أو أسمع عن ذلك الخلال ليس مطلوبًا مني أن أقف مكتوف الأيدي، وأعمل على تلميع بعض التلوّث الذي شوّه المنظر، وليس مطلوبًا مني أن أخرس قلمي حين أرى بعض الجانحين عن المواطنة الحقّة يسعون إلى إحداث ثقوب في نسيجها حين أصوّب سهام قلمي على أيّ خلل مهما كان، سواءً كان ذاك الخلل علميا، أو مهنيًّا،او تقني فهذا لا يعني أنّي لا أرى إلاّ الجوانب المظلمة السوداء في مجتمعي!، أو أن سطوري لا تعدو عن كونها فقط تصفية حسابات أبدا كل ما هنالك أني إنسان يعشق وطنه، وهذا العشق في منظور وطنيتي الخالصة لن يستقيم إلاّ بتمام بناء السلوك الوطني من باب كمال الولاء لهذه الأرض الطيبة الأردن، وهذا حق الوطن عليَّ، كي أنجو بقيمي وأخلاقي من سرادقات الإفلاس الأخلاقي في وطنيتي.. ومن حقي كمواطن أن أرصد واقع مجتمعي إيجابًا وسلبًا.. رضي مَن رضي، وأبى مَن أبى وتتوقف احيانا عند بعض محطات العمر و الزمن وفوق أرصفة الانتظار يترجل منها أناس ويستقلها أناس القطار يمضي منطلقًا في طريقه تبقى بعض تلك المحطات عالقة في ذاكرتنا لاتنسى.

ونتجاوز الآخر منها لنحياها شغفًا بالوجود؛ وأن دوامُ الحال من المحالِ.. ومع هذا ترانا نتأثر كثيرًا بإحالة أحدنا على التقاعد، أو استبدال شخصيَّة قياديَّة مرموقة أحبها المواطن لكفاءتها وحسن أدائها من خلال التواصل البنَّاء بين كافة أقطاب العملية التعليمية بأخرى مع ترحيب المواطنين بالإصلاح التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ؛ من إعادة هيكلة وضخ دماء جديدة للعديد من المؤسسات والجامعات المختلفة ، واستبدال العديد من الوزراء بآخرين من جيل الشباب، الذين تلقوا أعلى درجات العلم والمعرفة من أعرق الجامعات العالمية المحلية ، وتسلم البعض المراكز القيادية إلى شباب لديهم الكفاءة والمقدرة ، إنها عملية حراكية تستخرج أفضل ما في المجتمع من أبنائه وعلمائه، في فترة حرجة من تاريخ العالم، نحتاج فيها من يقدر على تسيير السفينه، وحسن إدارة وعمل متواصل دؤوب وصبر حتى يتمكن الجميع من المشاركة الواعية والقائمة على العلم الصحيح والإيمان الواثق لأداء مهامهم بما يلبي رغبة جلالة الملك في إقامة مجتمع العدالة والعلم.

وكُلنا يطمح أن يُحقق هذا الحلم تطلعات سيد البلاد، وطموحات المواطنين، وأن يجعل آمال الجيل المقبل واقعًا ملموسًا، وأن يجعل وطننا في مصاف الدول المتقدمة لأردن هو أرض الانتماء و الولاء وهو أرض الأمن و الأمان وهو البستان الذي ترعرعنا فيه كالأسود وهو الهواء العليل النقي الذي يستنشقه الجميع وهو جنه الدنيا هو أرض السلامة هو الأردن حفظ الله هذا الوطن و شعبه ومليكه من كل شر اللهم آمين